اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

السرطان-سبب اخر للطلاق في غزة:"فلم يتحمل زوجها ان يكون في بيته ثلاث مريضات"

بثيابها التي كانت ترتديها وبمرض السرطان الذي أنهك جسدها وجسد طفلتيها خرجت "أم احمد" من بيت زوجها مطلقة،، فلم يعد لها متسع في بيت الزوجية بعد أن تنازلت عن كافة حقوقها الشرعية وتنازل زوجها عن حضانة طفلتيه فلم يطق أن يعيش في بيت به مريضات بالسرطان.



"إم احمد" واحدة من بين عشرات النساء اللاتي طلقن بسبب إصابتهن بالسرطان وخصوصا سرطان الثدي الذي يعتبر أكثر أنواع السرطان انتشارا في قطاع غزة حيث بلغت نسبة انتشاره 1500 إصابة سنوية.



سرطان يهاجم العائلة



في رحلة شاقة تخرج ام احمد لعلاج طفلتها انشراح في مستشفى يخلف الإسرائيلي التي تعاني من سرطان في الدماغ تفشى في كامل جسدها تفاجأت أنها هي الأخرى تعاني من ذات المرض، ولكنه اصابها في الجلد بعد أن أغمي عليها في المستشفى ودخلت في غيبوبة وتم إجراء الفحوصات الطبية لها حيث بدأت معاناتها مع مرض السرطان في العام 2013 لتكمل مسيرة بدأتها مع طفلتها في العلاج.




تقول "ام احمد" ان السبب الرئيسي لطلاقها هو اكتشافها أنها تعاني من مرض السرطان فلم يتحمل زوجها ان يكون في بيته ثلاث مريضات بذات المرض خاصة وأن طفلتها الأخيرة التي ولدت في العام 2010 تعاني أيضا من ورم في الكلي.




"صحيح أنا مطلقة بسبب المرض لم يتحمل أني مريضة سرطان وبنته مريضة سرطان والأخيرة مريضة كلى فطلقني بالثلاث".




لم ينته الأمر عند المرض مع أم احمد فقد تنازل الوالد عن ابنتيه مقابل أن تتنازل هي عن حقوقها الشرعية رغم تأكيدها انه قادر على علاجهم ما جعل أم احمد وطفلتيها في حالة نفسية يرثى لها كيف لا وقد هاجمهم السرطان والفقر والعوز في ظل غياب الدعم النفسي لهن.




تتسائل أم احمد:"لو كان هو المريض بالسرطان هل كنت سأرميه عند أول مفترق طرق؟؟ " إجابة لن تكون بوسعها الإجابة عليها في ظل غياب التوعية بأهمية الدعم النفسي لمريضات السرطان الذي يعتبر الجزء الأكبر من العلاج.




تتقاضي أم احمد راتب من الشئون الاجتماعية كل أربعة شهور بالكاد يكفيها لصرف علاجاتها وعلاج طفلتيها بالإضافة لسد ديون الصيدليات ومصاريف السفر للعلاج تقضي ما تبقى من أشهر السنة تحت جدران منزل متهالك بالكاد يؤويها وسبعة آخرون من ذويها حيث تقطن مع والدها مريض سرطان أيضا.





38%من المريضات طلقن بسبب السرطان




38% من مريضات السرطان في قطاع غزة طلقهن أزواجهن بعد اكتشاف إصابتهن بمرض السرطان كما يقول الدكتور علاء مطر عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة الاسراء بغزة.




هذه هي إحدى نتائج البحث الذي يعمل الدكتور مطر على إعداده حول "مدى رضا مريضات السرطان في قطاع غزة عن الخدمات الصحية المقدمة لهن" .
العينة المبحوثة التي وُزعت عليها الاستبانة هي 600 مريضة بالسرطان استجابت منهن 431 مريضة من عينة البحث.





الأسباب تتراوح ما بين اعتبار المرض مرض معدي وعدم المعرفة بطبيعته بالإضافة الى اعتبار المرأة المصابة بسرطان الثدي أنها فقدت شيئا من أنوثتها ولم تعد تصلح للحياة الزوجية بالاضافة الى المصاريف الاقتصادية للعلاج التي يراها قد تثقله.




ويؤكد الدكتور مطر ان مريضات السرطان في قطاع غزة وخاصة سرطان الثدي يعانين من ضعف شديد في طبيعة الخدمات المقدمات لهن من ناحية التشخيص حيث أن هناك عجز في صبغات العينات وعدم توفر مسح ذري لمدى انتشار المرض ومن ناحية العلاج فمعظم أشهر السنة لا يوجد علاجات كيماوية بالإضافة الى عدم توفر الأدوية الحديثة لمرضى السرطان والتي لا تدخل غزة منوها الى وجود بروتوكولات قديمة في علاج مرض السرطان .



كما أشار الى أن مريضات السرطان يعانين من غياب الدعم النفسي، مبينا ان هناك زيادة مضطردة في حالات مرضى السرطان في قطاع غزة حيث بلغت نسبة الزيادة الإصابة بالسرطان ما بين 2009-2014 "7069" حالة .




وأشار الدكتور مطر الى أن نسبة الإصابة بين الإناث تبلغ 3850 مريضة أي بنسبة 54.5% مريضات سرطان 31.3%منهم سرطان ثدي مبينا ان هناك عجز كبير في العلاجات الكيماوي وعدم توفر العلاج الإشعاعي بالإضافة الى منعهم من حرية التنقل وما يترتب عليها تأخر اخذ الجرعات العلاجية بالإضافة الى عدم توفر الأثداء الصناعية ونقص في الكوادر الطبية والأطباء المتخصصين والممرضين المتخصصين ووجود مستشفى تخصصي.

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة