اخر الاخبار
تابعونا

كفرقرع تنطلق في مسيرة الكرامة

تاريخ النشر: 2021-05-18 18:19:49
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

"البوكيمون غو" غيرت قوانين اللعبة ... الجيش والشرطة يمنعان افرادهما من استعمال لعبة البوكيمون داخل مقراتهما



منعت شرطة اسرائيل والجيش افرادهما من لعب "بيكمون غو" وذلك خشية كشف اسرارهما بواسطة كاميرات هواتف افرادها. وجاء في اعلان الشرطة: " يمنع منعا باتا ومطلقا لعب "بوكيمون غو" داخل جميع مقرات ووحدات الشرطة وحرس الحدود".



وفي حديث ل "الصنارة" مع لوبا سمري الناطقة بلسان الشرطة للاعلام العربي قالت :" لأسباب  تعود ماهيتها الى ضرورة حفاظ الشرطة على سريتها المعلوماتية  وغيرها من الاعتبارات ذات العلاقه ، تم مؤخرا الايعاز الى كافة افراد شرطه اسرائيل بالامتناع عن استخدام واداء لعبة "البيكمون چو " خلال اداءهم دوام عملهم الشرطي الرسمي وكذلك داخل جميع مقرات ومباني واقسام الشرطة وعلى كافة وحداتهم ".



من جهته قال افيحاي ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي للاعلام العربي ردًا على توجه "الصنارة"  :نشر قسم أمن المعلومات هذا الأسبوع تعليمات لجنود وضباط جيش الدفاع الإسرائيلي تمنع استخدام تطبيق "پوكيمون ڠو" داخل معسكرات الجيش, من منطلق التخوّف من تسريب معلومات عسكرية حساسة مثل صور ومواقع المعسكرات. كجزء من انزال التطبيق, يتم طلب تشغيل الكاميرة في الجهاز من اجل تمكين الواقع المعزّز في اللعبة وتفعيل أجهزة استشعار توجيه المسارات في المساحة".



ففي أقل من أسبوع ومنذ لحظة إصدارها, اجتاحت لعبة "البوكيمون غو" العالم, وأصابت الناس بـ "هوس" وأخرجتهم الى الشوارع, بعد أن اعتدنا عدم الخروج من البيوت في عصر الميديا الالكترونية, حيث أصبحنا أشبه بالآلات أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف النقالة. لكن لعبة "البوكيمون غو" فعلت ما اعتقد مستحيلا وفكت عادة المكوث في المنازل, وحولتها الى الخروج الى الشوارع والحدائق والطبيعة, وهو ما كنا نتمناه في هذا العصر لنعود كما كان الأمر قبل جنون الحواسيب, بالذات بالنسبة للأطفال. ولكن.. هل للأمر جوانب سلبية وخطرة؟ 



فيما حذرت جهات أمنية من استغلال البعض لها وجعلها أداة لاستدراج صغار السن والمراهقين من العالم الافتراضي إلى الأرض ما يجعلهم عرضة للقتل وللتحرش والسرقة والاستغلال. وبدأت تنشر اخبارًا عن ادعاءات تعرض ناس للقتل بسبب اللعبة ودخولهم لمنازل خاصة أو مناطق خطرة بحثا عن الـ "بوكيمون", مثلا. أو تعرضهم للخطر لوصولهم الى مساحات فيها قنابل مدفونة تحت الأرض.



وتصدرت اللعبة بصفتها الأولى في كل سجلات الألعاب السابقة في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية وذلك بعد أسبوع واحد فقط من إصدارها.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة