اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

بعثة فلسطين: عرض اسرائيل لوحة عن القدس انتهاك فاضح

بعثت السفيرة فداء عبدالهادي ناصر، القائم بالأعمال بالإنابة للبعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أشارت فيها إلى الرسائل التي تم إرسالها اليهما من رئيس المجموعة العربية (موريتانيا) ورئيس مجموعة منظمة التعاون الإسلامي (الكويت) بشأن عرض لوحة تصور القدس الشرقية المحتلة بأنها "العاصمة الروحية والفعلية للشعب اليهودي" كجزء من معرض إسرائيلي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك. وأعربت ناصر عن الرفض الشديد لعرض هذه اللوحة الذي لايعتبر عملاً إستفزازياً فحسب، بل يعتبر خطأ قانونيا وسياسيا وأخلاقيا فادحا ويشكل تحديا مباشراً لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة التي أقرت بكل وضوح أن القدس الشرقية وبقية الأراضي الفلسطينية والعربية التي تحتلها إسرائيل منذ يونيو1967 تبقى محتلة ولاسيادة لإسرائيل عليها.






وذكرت أن مجلس الأمن والجمعية العامة رفضا بوضوح ضم إسرائيل غير القانوني للقدس الشرقية وأدانا جميع السياسات والممارسات التي تقوم بها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، والرامية إلى تغيير التكوين الديمغرافي وطابع ووضع مدينة القدس الشريف وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة وأن هذه السياسات والممارسات لاغية وباطلة وفقا للقانون الدولي، وعلى وجه الخصوص القانون الانساني الدولي. وعلاوة على ذلك فإن محكمة العدل الدولية، في فتواها المؤرخة 9 يوليه 2004، أكدت على عدم شرعية هذه الإجراءات الإسرائيلية وعلى وضع الأرض الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية، على أنها محتلة واعتبار وضع إسرائيل والتزاماتها على أنها السلطة القائمة بالاحتلال وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة ومبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.






وأشارت ناصر بشكل خاص الى قرار مجلس الأمن 478 الصادر في 20 أغسطس 1980، والذي أكد مجدداً على أنه لا يجوز الإستيلاء على الأراضي بالقوة واستهجن بأشد العبارات سن إسرائيل "القانون الأساسي" بشأن القدس ورفضها الامتثال لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وأكد على أن سن إسرائيل "القانون الأساسي"يشكل إنتهاكاً للقانون الدولي ولايؤثر في إستمرار إنطباق إتفاقية جنيڤ والمتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب، المعقودة في 12 أغسطس 1949، على الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس. كما أقر أن جميع الإجراءات والأعمال التشريعية والإدارية التي إتخذتها إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال، الرامية الى تغيير طابع ووضع مدينة القدس الشريف، خصوصاً "القانون الأساسي" الأخير بشأن القدس، هي إجراءات لاغية وباطلة ويجب إلغاؤها على الفور.







وذكرت ناصر أن السماح لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بعرض هذه اللوحة يعد إنتهاكاً لهذا الاقرار القانوني الواضح من مجلس الأمن ويتعارض مع إلتزامات ومسؤوليات الأمم المتحدة، التي أكدت مرارا وتكرارا، من خلال هيئاتها الرئيسية، الوضع القانوني للقدس الشرقية على أنها محتلة وجزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة.


>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة