اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

عاموس عوز : لعنة الإحتلال والعنف تتجسّد بتعاظم الكراهية لدى المحتل والواقع تحت الإحتلال


"إن لعنة الإحتلال والعنف تتجسد بتعاظم الكراهية لدى المحتلين ولدى الواقعين تحت نير الإحتلال".
هذا ما قاله لـ "الصنارة"  يوم أمس الخميس الأديب والكاتب عاموس عوز رداً على سؤال بخصوص الإستطلاع الذي أعدّه مركز "بيو" ونشرت نتائجه يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع والذي أظهر أن 48٪  من المستطلعة آراؤهم (اليهود طبعاً (يؤيدون طرد الفلسطينيين مواطني دولة إسرائيل الى خارج حدود الدولة، مقابل 46٪ يعارضون ذلك.


وأضف الأديب عاموس عوز:"إنها أمور فظيعة ونتائج هذا الإستطلاع يجب أن تُقلق كل واحد منّا، علماً أنني لم اقتنع به تماماً . فهناك أشخاص يظنّون أنه يجب التغلب على الكراهية من أجل التوصل الى السلام ، بينما رأيي أنا شخصياً بعكس ذلك تماماً وهو: يجب التوصل أولاً الى السلام وبعد ذلك، بالتدريج، تتحلّل وتتلاشى الكراهية. هذا ما حدث على مرّ التاريخ في كل مكان".



وحول موقف المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة ودورها في معالجة مظاهر العنف والكراهية والعنصرية أو بتأجيجها من خلال إلقاء اللوم على الجانب الفلسطيني في مناطق السلطة الفلسطينية وعلى قيادة الجماهير العربية وتجاهل حقيقة وجود الإحتلال وما يسببه من معاناة قال:"ها أنا ذا أتحدث  بشكل واضح وبدون مواربة ، إنني لم أذكر لا الحكومة ولا وسائل الإعلام ولا ألقي اللوم على أيّ منهما".



وردّاً على سؤال حول حالة اليأس الموجودة لدى الفلسطينيين في الأراضي المحتلة بسبب ما يتعرّضون له والإنتفاضة ضد الظلم ومن أجل التحرّر قال:"إنني أعتقد أنّ حالة اليأس آخذة بالتعاظم لدى المحتل ولدى الجانب الواقع تحت الإحتلال رغم أنّ الجميع يعرفون ويدركون في أعماق قلوبهم ما هو الحل الوسط الممكن الوحيد".


"الصنارة" هل الجمهور في إسرائيل أعمى ولا يرى الواقع أم أنه ينجرّ وراء فذلكات نتنياهو ؟


عاموس عوز: كلا الأمرين معاً، وهذا يجعل الأمر معقداً.


"الصنارة": كنت تدعو دائماً الى الإنفصال عن الفلسطينيين وتقاسم البلاد كزوجين يتطلقان ويتقاسما الشقة والممتلكات.


عوز: هذا صحيح . أما اليوم فلا أحب إستخدام مصطلح الطلاق ، أفضل استخدام مصطلح آخر. علينا تحويل أرض إسرائيل - فلسطين الى بيت ثنائي العائلة.


"الصنارة": هل تعني دولة ثنائية القومية؟


عوز: كلا. أعني بيتاً ثنائي العائلة وليس ثنائي القومية، بمعنى بيت يسكنه جاران، الشعب الإسرائيلي والشعب الفلسطيني، لهذا المصطلح يوجد تعريف دقيق: بيت ثنائي العائلة تسكنه عائلتان بحسن جوار. فالدول ثنائية القومية لم تنجح ولا في أي مكان في العالم وقد رأينا كيف انتهت الأمور في مثل هذه الدول بسفك الدماء كما حصل في قبرص ويوغسلافيا ولبنان وفي أماكن كثيرة أخرى، وفقط في سويسرا الأمر مختلف.


أنا شخصياً لا أؤيد أن نكون دولة ثنائية القومية، أؤيد أن نكون بيتاً مشتركاً لعائلتين تعيشان بجوار بعضهما البعض.


"الصنارة": ولكن إذا استمر الإحتلال ستتحول هذه الدولة الى دولة ابرتهايد !


عوز: الوضع الراهن إذا استمر على ما هو سيقودنا الى أماكن وأمور فظيعة، ولكن هذا موضع لمقابلة أخرى.


هذا وقد تطرق الإستطلاع الى جانب موقف اليهود من الفلسطينيين في مناطق حدود عام 48 والى الدعم الأمريكي لاسرائيل، حيث قال 52% من اليهود بأن الولايات المتحدة لا تقدم الدعم الكافي لدولة اسرائيل، وكان ل 62% من اليهود المحسوبين على اليمين هذا الرأي، في حين بلغت النسبة لدى المحسوبين على الوسط 49%،وكانت النسبة لدى المحسوبين على اليسار بين اليهود 32% الذين قالوا بأن الدعم الأمريكي غير كاف .



وقال 43% من يهود اسرائيل انه يمكن العيش بسلام الى جانب دولة فلسطينية، في حين بلغت النسبة بين يهود الولايات المتحدة 61%، واعتبر 42% من يهود اسرائيل بأن الاستيطان واستمرار البناء الاستيطاني يخدم مصالح اسرائيل الأمنية، في حين كانت النسبة في صفوف يهود الولايات المتحدة 17% .


وفي جانب أخر من الاستطلاع يتعلق بالجوانب الاجتماعية فقد أظهر بان 98% من اليهود الذين يعيشون في اسرائيل متزوجون من يهوديات، في حين بلغت هذه النسبة في صفوف يهود الولايات المتحدة المتزوجين من يهوديات 56%، وقال 98% من اليهود المستطلعة آراؤهم من سكان اسرائيل بأنه لا يوجد لديهم اصدقاء من غير اليهود، في حين قال 32% من يهود الولايات المتحدة بأنه لا يوجد لديهم اصدقاء من غير اليهود .



وتعقيبا على نتائج الإستلاع قال رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة :" حكومة اليمين بأذرعها السياسية والإعلامية والتعليمية نجحت في تحريض قطاعات واسعة ضد المواطنين العرب". وأكد  النائب عودة أن هذه الدعاوى يجب أن تواجه بالتنشئة على التمسّك بالوطن، وعلى خوض نضال ديمقراطي يشارك به الجمهور العربي مع شرائح واسعة من الديمقراطيين اليهود، والحؤول دون عزل المواطنين العرب، وأضاف :" مبدئيا، استراتيجيا وكذلك تكتيكيا فالخطاب الديمقراطي والخطاب المسؤول هو عنوان المرحلة الأبرز في مواجهة سياسة اليمين والعقلية الترانسفيرية".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة