اخر الاخبار
تابعونا

طمرة: وقفة إسناد مع الأسير الأخرس

تاريخ النشر: 2020-10-20 20:34:15
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

انتهاء إضراب القيق عن الطعام بعد الاتفاق على الإفراج عنه

أعلنت المؤسسات الراعية لشؤون الأسرى والمحررين اليوم الجمعة، عن انتهاء إضراب المعتقل الإداري الصحفي محمد القيق، عن الطعام الذي استمر لمدة 93 يوما، بعد الاتفاق على الإفراج عنه يوم 21 أيار المقبل.



وفي هذا السياق، أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة على أن اتفاقاً تم بشأن قضية الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام.



وأوضح النادي في بيان له أن الاتفاق يفضي عملياً إلى إنهاء معركته التي خاضها ضد اعتقاله الإداري التي خاضها لمدة 93 يوما.



وأضاف: بموجب الاتفاق تم احتساب أيام ما قبل صدور قرار أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير القيق ضمن فترة الستة شهور، بحيث يتم ا



لإفراج عنه في تاريخ 21.5.2016، وذلك بدل تاريخ 17.6.2016 وهو تاريخ انتهاء أمر الاعتقال الإداري الحالي.



وتابع: كما أن الاتفاق يضمن السماح لعائلة القيق بزيارته خلال الـ 24 الساعة المقبلة، مع استمرار علاجه في المستشفيات داخل أراضي عام 1948.



من جانبها، أفادت المحاميتان حنان الخطيب وهبة مصالحة من هيئة شؤون الأسرى والمحررين والمتواجدتان في مستشفى العفولة الإسرائيلي، أن الأسير الصحفي القيق قد علق إضرابه اليوم، وذلك بحضور أفراد عائلته والقيادات العربية في "الداخل الفلسطيني"، واعضاء من الكنيست العرب والمحاميين الفلسطينيين ولجنة اهالي الأسرى في القدس.



وكشفت الخطيب ومصالحة في بيان صحفي عن أن محمد علق إضرابه بعد الاتفاق على الإفراج عنه يوم 21 أيار المقبل، واستمرار علاجه في المستشفيات داخل إسرائيل والسماح لعائلته بزيارته.



وقالتا في البيان: إن جهودا كبيرة بذلت في الأسابيع الأخيرة، وخاصة من قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال والقيادات العربية في أراضي عام 1948 والنواب العرب في الكنيست الإسرائيلي لإنقاذ حياته والوصول إلى هذا الاتفاق.



وبدوره، اعتبر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن إرادة الحياة التي تحلى بها الأسير القيق قد انتصرت على إرادة الموت الإسرائيلي، وأنه سجل بطولة خارقة في تحديه لسياسة الاعتقال الإداري التعسفية، ولقوانين الاحتلال الإسرائيلي الظالمة، وتحديا غير مسبوق في تاريخ إضرابات الأسرى على مستوى العالم في النضال من أجل حقوقهم.



وشكر قراقع الرئيس محمود عباس والقيادة والحكومة الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية وخاصة اللواء ماجد فرج على جهودهم الكبيرة للضغط من أجل إنقاذ حياة الأسير القيق.



ووجه قراقع تحياته وشكره إلى جماهير شعبنا بكافة مؤسساته الحقوقية والجماهيرية وقواه الوطنية، وإلى كافة المؤسسات الدولية ولأهلنا في أراضي عام 48، الذين لعبوا دورا هاما في مساندة مطالب وحقوق القيق خلال إضرابه.



وحيا قراقع المحامين الفلسطينيين وجهودهم الكبيرة التي تواصلت على مدى إضراب الأسير القيق، من أجل إنهاء اعتقاله الإداري، وعدم إعطاء فرصة للاحتلال الإسرائيلي لتصفيته وقتله.
 
 

وأعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ظهر اليوم الجمعة، في مؤتمر صحفي في محيط مستشفى العفولة، جنوب مدينة الناصرة، عن قرار الأسير محمد القيق، انهاء اضرابه عن الطعام، منتصرا على السجان والاحتلال، بعد الحصول على تعهد من الاحتلال بإنهاء الاعتقال الإداري يوم 21 ايار/ مايو المقبل. وقال رئيس المتابعة، إننا قلنا منذ البداية، أننا نريد لمحمد القيق أن يعود الينا حرا منتصرا موفور الكرامة. 




وافتتح رئيس المتابعة بركة المؤتمر الصحفي، معلنا التوصل الى اتفاق يرضى به الأسير القيق، بأن ينهي الاحتلال اعتقاله الإداري يوم 21 أيار/ مايو المقبل، دون أي تمديد. وقال، إننا على مر الأسابيع الماضية، كنا أمام مشهد بطولي خاضه الأسير القيق بإضراب عن الطعام ضد الاعتقال الإداري الاستبدادي، وهذا نضال عادل  نموذجي، وقد قلنا منذ البداية، إننا نريد محمد القيق حرا، حيا، بطلا، موفور الكرامة، وهذا ما نزفه اليوم الى عموم أبناء شعبنا، ولكافة قوى التحرر في العالم.


وتابع بركة قائلا، إن الأسير القيق انتصر محققا انجازا كبيرا يرضيه، وعلى اساسه قرر انهاء اضرابه عن الطعام. ومن هنا نعبر عن اعتزازنا وفخرنا العميق بالأسير القيق، الذي لم يعد فردا وإنما رمزا لكفاح شعبنا الفلسطيني.


ووجه بركة الشكر لكل المتضامنين مع القيق من جميع أبناء شعبنا الفلسطيني في جميع اماكن تواجده، ولكافة القوى التقدمية، وقوى التحرر العالمية، التي عبرت عن تضامنا على مر أكثر من 90 يوما. كما شكر بركة باسم المتابعة كافة التنظيمات والأحزاب الجمهور الذي التف يوميا حول القيق. ووجه تحية خاصة الى المحامي جواد بولس، الذي رافق قضية القيق، ولأعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، وخاصة النائب المحامي أسامة السعدي، الذي استثمر خبرته السياسي والمهنية في هذه القضية. اضافة الى تحية خاصة لمن لازم سرير القيق على مدى أيام طويلة، وفي مقدمتهم، محمد أسعد كناعنة وقدري أبو واصل وفراس العمري وغسان عبد الله.




ووجه المحامي جواد بولس التحية والشكر لعائلة القيق التي أوكلته بهذه المهمة، والتحية الأكبر والخاصة وجهها الى الأسير القيق، الذي أبدى تصميما واصرارا على مطلبه العادل، وقد تم التوصل الى الاتفاق مساء الخميس، ولكنه دخل حيز التنفيذ اليوم الجمعة.



وقال النائب المحامي اسامة سعدي، إن ما حققه الأسير القيق هو انتصار لجميع الأسرى وخاصة المعتقلين الاداريين. وقال إنه خرج للتو من غرفة القيق، الذي شرع بانهاء الاضراب وسمح للأطباء ببدء الفحوصات اللازمة له، للشروع بالعلاج التدريجي، وقال، إن القيق سيمكث في المستشفى لعدة اسابيع، وقد اعلنه أن اللقمة الأولى سيتناولها من يد زوجته، إذ أنه بموجب الاتفاق فسيسمح الاحتلال لعائلته بزيارته اليوم في المستشفى، بعد أن تحصل على التصاريح لتخرج من بلدتها دورا قضاء الخليل.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة