اخر الاخبار
تابعونا

تونس تسجل أول حالة بمرض الفطر الأسود

تاريخ النشر: 2021-08-01 06:21:55

رهط : إصابة متوسطة لفتى بحادث طرق

تاريخ النشر: 2021-07-31 22:02:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

مسيرة العودة القادمة قد تكون في إحدى القرى المهجرة بالنقب

', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

تعقد الأحزاب والحركات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في وجمعية الدفاع عن حقوق المهجَرين اجتماعا موسَعا في المركز الجماهيري في بلدة اللقية مساء الإثنين القادم, ٨ شباط ٢٠١٦, وذلك لبحث موضوع مسيرة العودة التاسعة عشر في إحدى قرى النقب المهجرة.



وكانت جمعية المهجَرين قد عقدت اجتماعا في المركز الجماهيري في بلدة اللقية في ٣٠ كانون ثاني ٢٠١٦, شارك فيه رئيس الجمعية نايف حجو وأعضاء إدارة الجمعية والهيئة العامة, وممثلون عن لجنة التوجيه لعرب النقب, من ضمنهم رئيس اللجنة سعيد الخرومي, وجمعة الزبارقة, ورئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المُعتَرف بها, عطية الأعسم, ورئيس مجلس اللقية, سالم أبو عايش, وكذلك ممثلون عن أًطر سياسية وطلابية ونسائية, وعن قريتي العراقيب وعتير – أم الحيران المُهددَتين بالترحيل والتشريد.



وأكّد المتحدثون في الاجتماع على أهمية تنظيم مسيرة العودة في إحدى القرى المهجَرة في النقب, وذلك لأول مرة, على ضوء استمرار عمليات التهجير والاقتلاع التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية, وآخرها مخطط تهجير سكان قرية عتير – أم الحيران البالغ عددهم نحو  ١٥٠٠ إنسان.



وأكّد المتحدثون أيضا على أهمية التواصل بين أبناء الشعب الواحد في الجليل والمثلث والنقب من أجل تدعيم صمود الأهل في النقب الذين يواجهون مخطط  براڨر والنضال سوية من أجل تحقيق عودة المُهجَرين إلى مدنهم وقراهم التي اقتُلعوا منها.



كما قامت الجمعية في اليوم نفسه بجولة في قرية عتير – أم الحيران التي تخطط السلطات لترحيل أهلها وبناء مستوطنة "حيران" اليهودية على أنقاضها, علما بأن أهل يسكنون فيها منذ ٦١ عاما. وذكر رائد أبو القيعان, أحد نشيطي القرية, أن مخطط السلطات يندرج ضمن إطار برنامج سلب أراضي النقب وتهويد المنطقة, وأن السلطات كانت قد اعترفت بقرية عتير – أم الحيران عام ٢٠٠١, ولكن حكومة نتنياهو أبطلت هذا الاعتراف يوم عيد الأضحى عام ٢٠١١. وأضاف أبو القيعان أن السلطات الإسرائيلية رفضت التخطيط البديل الذي أعده ممثلون عن أهل القرية, وأن هذه السلطات تخطط وتتصرف وكأنه لا يوجد سكان عرب في المنطقة.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة