اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

ناصر قنديل : الحرب على الإرهاب حسمت وانتصرت ، يقودها بوتين وعنوانها الجيش السوري والأسد

', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

لم يمض وقت طويل حتى  بدأت روسيا تنفيذ ضربات جوية في سورية على المناطق المعارضة التي تسيطر عليها عصابات الارهاب الداعشية وملحقاتها.. وهي  خطوة اعتبرها الغرب انها تُنذر بتصعيد أكبر وخطر حصول مواجهة ليس مع "المعارضة السورية"  وحسب وانما مع الدول الداعمة لها.. وكان الرئيس بوتين وقبل اصداره امر بدء العمليات الجوية حصل على تفويض من المجلس الفيديرالي وطلب من الرئيس الأسد. وأعلنت موسكو إن مقاتلاتها أغارت على مواقع لتنظيم "داعش".



وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن قبل يوم واحد فقط ومن على منصة الامم المتحدة دعمه الكامل للدولة السورية ورئيسها بشار الاسد قائلاً "ان هناك جيشًا شرعياً واحداً في سوريا هو الجيس السوري الذي يقوده الرئيس بشار الاسد" . واضاف ان:"  على روسيا أن تتحرك بشكل استباقي لتدمير الجهاديين في سورية قبل أن يصلوا إليها وان الطريقة الوحيدة الصحيحة لقتال الإرهاب الدولي هي التصرف بشكل استباقي وقتال وتدمير المقاتلين والإرهابيين على الأراضي التي يسيطرون عليها وعدم انتظارهم ليصلوا إلينا" .، وردًا على الانتقاد الامريكي  قال بوتين :"ان على الولايات المتحدة ان تقوم بإخلاء المجال الجوي السوري لافساح المجال للطائرات الروسية بتنفيذ مهامها القانونية في الاجواء السورية" .
وفي بيان لها أكدت رئاسة الجمهورية العربية السورية رداً على تساؤلات حول صيغة وجود القوات الجوية الروسية في سورية أن "إرسال القوات الجوية الروسية إلى سورية تم بطلب من الدولة السورية عبر رسالة أرسلها الرئيس بشار الأسد للرئيس فلاديمير بوتين تتضمن دعوة لإرسال قوات جوية في إطار مبادرة الرئيس بوتين لمكافحة الإرهاب". وتابع بيان الرئاسة السورية : "بعد مصادقة المجلس الاتحادي في روسيا الاتحادية على قانون يسمح للرئيس بوتين باستخدام القوات الجوية الروسية في الخارج وردت تساؤلات إلى رئاسة الجمهورية حول صيغة وجود القوات الجوية الروسية في سورية، نؤكد أن العلاقات بين الدول تحكمها المواثيق والقوانين الدولية والاتفاقيات التي تتم بين هذه الدول لتحقيق مصالح شعوبها وضمان سلامة ووحدة أراضيها.. وبناء على ما سبق فإن إرسال القوات الجوية الروسية إلى سورية تم بطلب من الدولة السورية عبر رسالة أرسلها الرئيس الأسد للرئيس بوتين تتضمن دعوة لإرسال قوات جوية روسية في إطار مبادرة الرئيس بوتين لمكافحة الإرهاب".




وكان خلافات حادة ظهرت بين موقفي الولايات المتحدة وروسيا من خلال خطابي بوتين واوباما امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك واللقاء بينهما  رغم ان الظاهر كان ان الجانبين متفقيم على محاربة الارهاب لكنهما مختلفان في الموقف من الرئيس الاسد .. حول هذا الامر كان مدخل لقائنا المفكر والمحلل السياسي اللبناني ناصر قنديل الذي قال :
قنديل: أعتقد أن المسألة تخطت حدود الخيارات النظرية وماذا يحمل كل من الرئيسين في جعبته من مواقف. الآن موازين القوى هي التي تتكلم. هل الولايات المتحدة الأمريكية التي سحبت أساطيلها من البحر المتوسط بعدما كانت أعلنت حملة لتأديب سوريا, وامتلكت دعماً من عدد كبير من دول العالم والمنطقة وحشدت إعلامياً وسياسياً ودبلوماسياً واستقراراً عسكرياً ثم انكفأت عن خوض هذه الحرب في حين كانت سوريا وحدها مع قدر من الدعم الروسي والإيراني غير المباشر..هل هذه" الأمريكا "مستعدة اليوم أن تخوض حرباً ضد الأسد وجيشه مع التموقع الروسي الذي تقول واشنطن أنه غير مسبوق في بلد من بلدان العالم  خارج حدود روسيا؟؟ هذا هو السؤال.




فإذا كان الجواب بـ "لا" وهو بالتأكيد لا، فيصبح الإستنتاج المنطقي والطبيعي هو ماذا تستطيع ان تفعل امريكا في هذه الحالة؟



السؤال الثاني، هل لدى أمريكا خارطة طريق للتخلص من داعش التي تعلن ان الحرب عليها  تشكل العنوان الأبرز للسياسة الأمريكية خلال المرحلة القادمة لصد المخاطر الناجمة سواء عن توقف اللاجئين أو عن مخاطر الإرهاب وتأثيراته في المحيط الإقليمي واستطراداً في الخطر على أوروبا ودول الغرب؟



خارطة الطريق هذه أعلنها القادة الأمريكيون نظرياً بمعنى، أنها تحتاج  الى قوة برية تتمكن من اجتثاث داعش في الجغرافيا لأن الغارات لا يمكن ان تؤدي الى النتيجة المرجوة على الإطلاق. والقوة البرية التي كان يعتد بها أوباما ويقول حليفتنا في سوريا هي المعارضة المعتدلة اعلن أمس إغلاق برنامج تدريبها بعد الفشل الذريع الذي أصاب هذه البرامج وتبين أنها كما قال سابقاً مجرد فانتازيا.



من هي القوة البرية إذن... تركيا تعلن أنها ليست بصدد التدخل البري. دول الخليج بالكاد تستطيع ان تغطي احتياجات حرب اليمن. في سوريا والعراق من هي القوى البرية ان لم تكن ايران والجيش العراقي والحشد الشعبي والجيش السوري وقوات الدفاع الوطني وحزب الله؟!



إذن ترجمة حقيقية لمفهوم الحرب على داعش لا تستقيم واقعياً من دون تنسيق مع مرجعية الأهون والأسلم فيها بالنسبة لأمريكا، أن تكون روسيا عنوانها. هذا يعطيها مبررات وأسباباً تخفيفية ولا يصغر من حجمها إنها جاءت ورضخت وخضعت وتنازلت . يبقي حفظ ماء الوجه بمنسوب أعلى بكثير عندما يجري الحديث عن تنسيق روسي امريكي في مواجهة الحرب على داعش.



الصنارة: المسألة إذن محاولة جدية لإنزال  الامريكي عن الشجرة العالية التي تسلقها.



قنديل: تماماً. المسألة الأهم هي أن الأمريكي لا يستطيع هنا أن يقول كل ما يؤمن بأنه حقائق مراعاة لوضعية حلفائه الذين لم يتأقلموا بعد مع المتغيرات .



فمن سمع أمس وزير خارجية السعودية في الأمم المتحدة، عادل الجبير يظن ان الحديث عن فلك آخر وأن على الأسد ان يختار بين التنحي طوعاً وبين مواجهة إقصائه بالقوة وبالخيار العسكري . الخيار العسكري لمن، هل هناك دولة في هذا الفضاء لم نسمع بها بعد ستقوم بغزو سوريا. أم الجيش السعودي ، الذي عليه الآن ان يهاجم الجيش الروسي قبل الجيش السوري؟!



يحدث كل هذا في  ضوء وضع اقليمي واضح انه بعد التفاهم النووي اختطت امريكا منهجية استراتيجية وليست تكتيكية، في معالجة المشاكل العالقة من الأعلى الى الأدنى. أعلى المشاكل واشدها ضغطاً على أمريكا كانت ألملف النووي. ومن يراهن على حرب تغيّر الواقع في سوريا أو على معادلات قوة ، كالاستعانة بحلفاء أو بحلفاء للحلفاء أو الاستغانة بالخصوم ضد الخصوم، كل هذا جُرّب. ولكن لنفترض ان هذا كله لم يجرب، وانه لا يزال بعض هذا احتمالات. فإذا كانت هناك احتمالات لكانت امريكا تمهلت في التوقيع وماطلت ومددت التفاوض حتى تحدث الإحتمالات. لأن ذلك يمنحها وضعاً أفضل في التفاوض. فما من غبي يوقع على موازين قوى هو واثق أنه بعد اشهر ستكون لصالحه. بل يؤجل التوقيع الى ان تتبدل الموازين لصالحه. فالتوقيع إذن يعني شيئاً واحداً ان امريكا متيقنة أن كل ما سيحدث بعد هذا التوقيع لن يحسن الموازين لصالحها هذا إذا لم يفعل العكس. وبالتالي فبهذا المعنى نحن امام مجموعة متغيرات مفادها ان الأمريكي عندما وقع الإتفاق النووي كان مقتنعاً تماماً عندما رأى الحضور الروسي بكثافته التي لا تشبه حتى الدخول السوفيتي في أفغانستان ، عندما تلمس حقيقة أن الحرب على داعش لا تستقيم دون مشاركة خصومه التقليديين الأقليميين والدوليين وفوق هذا كله أنه اخترع كل الأوهام والخيارات والافتراضات لتطبيق شعار  "لا لداعش لا للأسد " ... النتيجة أصبحت واضحة ومحسومة وكل الخيارات والاختبارات قد استنفذت..



 يبقى أنه من الآن حتى بداية تشرين الثاني، الكل يعلم أننا ننتظر تحولاً  جيواستراتيجياً كبيراً  في تركيا. الانتخابات على الأبواب والكل يعلم ان المعطيات التي تتحكم بها ليست في صالح تحسين وضع حزب العدالة والتنمية عن نتائج 7 حزيران ..كان يراهن على المنطقة العازلة ، فشل مشلاً ذريعاً ، قذف اللاجئين بوجه أوروبا أملاً بأن يعاقبها ويؤدي العقاب الى إرتفاع الأصوات التي تقول ان كلفة المنطقة العازلة أقل من كلفة اللاجئين فأعيدوا الباتريوت وأعيدوا التغطية التي يطلبها اردوغان . كان الموقف الأوروبي اشد تطرفاً برفض التورط بالمنطقة العازلة بعد تجربة اللاجئين ، وراهن ان يحصل على تفويض لسحق الأكراد، وارتفعت أصوات بالغرب تتبنى الموقع الكردي وتمنحه نقطة متقدمة على موقع اردوغان. 



فمن يرى كل هذا المشهد يدرك أن الأمريكي يترك حلفاءه في المنطقة ، يضربون رؤوسهم ، حتى يستديروا ثم يعودون اليه ليطلبوا التوسط. فإذا كان هذا هو الجو العام إذن لماذا التفكير بمجموعة الاتصال حول سوريا التي أعلنها بوغدانوف والتي ستضمه مع عبد اللهيان ودانيال روبنشتاين وممثلين للسعودية وتركيا ومصر وستجتمع مطلع تشرين الأول وتبدأ بحث خارطة طريق للحل السياسي في سوريا تحت عنوان "الحرب على الإرهاب وإقفال الحدود ووقف التسليح والتمويل." أعتقد أن الأمور تجري وفق معادلة تقول الحرب على الإرهاب في المنطقة حسمت وانتصرت ، خارطة بوتين في قيادتها ، عنوانها الجيش السوري والرئيس الأسد والباقي هو الوقت اللازم ليعترف الآخرون بهذا.



الصنارة: يبقى لاعب آخر ووحيد في المنطقة خارج السرب وهو اللاعب الإسرائيلي... والعنتريات الاستفزازات التي قام بها خلال اليومين الأخيرين مؤشراً أنه لا يهتم بأحد.. 



قنديل: يجب أن نميّز بين حركات اثبات الوجود أمام متغيرات كبرى وبين القدرة على تغيير هذه المتغيرات وعكس اتجاهها .فإذا كان الإسرائيلي في زمن السطوة الأمريكية مع مجيئ الأساطيل وفي زمن" اللاتفاهم"  مع إيران وفي زمن روسيا الغارقة في الحرب مع أوكرانيا، وفي زمن المعارضة السورية في لونها غير المتطرف هي الوجه الأبرز بإسم الجيش الحر أو مجلس اسطنبول، والسعودية غير مستنزفة في حرب اليمن وفي ذلك التوقيت لم يجرؤ الإسرائيلي أن يفعل أكثر من وضع مجموعة من الضوابط المتصلة بالأمن الإسرائيلي السلبي وليس الحركة الهجومية الإسرائيلية لتغيير المعادلات ...ورغم ذلك فشل في محاولته منع حزب الله من دخول القصير ومنع الجيش السوري وحزب الله من دخول يبرود ولوقف حرب القلمون عبر الوسائل الصاروخية الإسرائيلية ثم لفرض معادلة قوة في الجولان.
أعتقد ان الحركة او التحركات الإسرائيلية الآن تريد ان تقول " لا تقفلوا ملفات المنطقة بدوننا. نحن جزء منها وقادرون على  التخريب"  ..من هنا فان زيارة نتنياهو الى روسيا كان عنوانها انكم لا تستطيعون نسيان ملف الصراع العرب الإسرائيلي ... يجب ان تضيفوه بطريقة أو بأخرى بفتح باب تفاوض بآلية ما، ليكون جزءًا من التسويات الكبرى. لكن السؤال عندما تقول ان أمريكا التي سحبت اساطيلها في ذروة الظروف المواتية لخوض حرب، إذا كانت قادرة على ذلك ، فهذا يعني ان بعد ذلك، كل من يتحدث عن فرضية حرب امريكية هو غبي وأهوج.



كذلك نقول بعد عملية القنيطرة التي كانت مشروع حرب كاملة والتي استهدفت حزب الله، وكانت اسرائيل تقول فيها لحزب الله ، بعد كلام لسماحة السيد يقول أن هذه هي معادلة الردع وهذه قواعد الإشتباك، جاءت اسرائيل لتقول لسماحة السيد لا، هذه لسبب كذلك فنحن هنا. ونحن جاهزون للحرب.. فرد حزب الله عبر عملية مزارع شبعا ليقول ونحن جاهزون للحرب... فإن كنتم كذلك فنحن لها... فماذا كان الجواب الإسرائيلي آنذاك وكل العالم كله سيتفهم حينها لو كانت اسرائيل تملك قدرة الذهاب لحرب، لذهبت ، وسيكون الشعار" الرد  دفاعاً عن النفس." لكن أول تعليق امريكي قبل الإسرائيلي كان، أنها ضربة موجعة لكنها لا تستحق حرباً. اي نحن حارتنا ضيقة ونعرف بعضنا بعضاً ونعرف انكم لستم قادرين على الحرب... فاسكتوا . ورد نتنياهو أننا سنعمل على امتصاص الضربة وتهدئة الموقف ونحن لا نريد تصعيداً . أعتقد أن هذا هو التوصيف للتوازن الإستراتيجي القائم بين إسرائيل والمقاومة كما انسحاب الأساطيل هو التوصيف للتوازن القائم بين امريكا وعناصر القوة والحرب في سوريا. وبالتالي بهاتين المعادلتين، فلا الأمريكي ولا الإسرائيلي قادرين على الحرب.


الصنارة: كما لم يعد بالإمكان التعويل على التركي ..


قنديل:التركي أصبحت حدوده معروفة، إذا ما بعطوه منطقة عازلة بغطاء أطلسي، والأمريكي أمس اوقف برنامج المعارضة 450 مليون دولار وأعلن قبل عشرة أيام أنهم والألمان سيسحبون الباتريوت من تركيا. فما هي المؤشرات التي ممكن الحديث عنها لإعادة تعديل التوازنات التي تحدث عنها كيري في 30 حزيران 2012 في الدوحة بعد معركة القصير عندما قال: لا حل سياسي بدون تعديل موازين القوى.



بأي أدوات يريد تعديل موازين القوى... وهذه الموازين تتعدل اليوم بالمقلوب... تركيا تنكفئ والسعودية مستنزفة، وإسرائيل عاجزة... فالمقابل ، الروسي أصبح على الأرض وحزب الله وسوريا قاموا بتصفية أكبر بؤرة كان يراهن عليها الاسرائيلي وهي إمارة النصرة علي جبال القلمون وصولاً الى القنيطرة وتقطيع طريق بيروت دمشق، هذا أصبح جزءاً من الماضي. فماذا تبقى إذن، الإستشراف والاستقراء يقول اننا امام منعطف لم نر بعد إلا بشائره الاولى..هو التحالف الإيراني العراقي السوري الروسي ومعهم حزب الله الذين اقامرا غرفة عمليات في بغداد وهي تدير كل شيء في ساحات القتال.



إذن المشهد واضح لمن يريد قراءته ، أن المسار في سوريا سيكون أمام تمهيد لجنيڤ  3، والذي حسب أقوال وزير الخارجية السويسري أن نسخة اتفاق مينسك(حول اوكرانيا) ستنقل الى سوريا ، تعديلات دستورية حكومة وحدة وطنية ثم انتخابات.



كل الوقائع والمعطيات والإشارات تقول ان الذي يجري في الواقع لا تعبر عنه بدقة الصيحات التي تطلق في الإعلان لأن هناك أحداً ما لا يريد أن يفهم ان الدنيا تغيرت ويقفون على خاطره كأنه الطفل المدلل لأنه هو صندوق المال الذي ينهبون ويسرقون كلما احتاجوا ، الذي هو السعودي. فيقولون له، سنبقى نقول لا نريد الأسد، فأظهر لنا كيف يمكنك إزاحته.



الصنارة: السعودي مشغول ليس في اليمن فقط، فها هي مجزرة منى التي كشفت عجزه. فإلى أين وصلت التحقيقات وانت كشفت مثلاً، هل سلّم السعودي للإسرائيلي قائمة بأسماء الحجاج الإيرانيين . فإلى أين وصلت قضية المخطوفين أو المفقودين الإيرانيين؟



قنديل: حتى الآن إيران تتصرف بعقلانية وحرص ومسؤولية، وهي لا تطلق حتى اتهاماً للسعودية بأبعد من التقصير ... لكن المشكلة ان السعودية تتصرف على قاعدة " يكاد المريب يقول خذوني" ...  فالمنطق الطبيعي بعد كارثة بهذا الحجم إبداء حسن النية ، التعزية ، الوقوف على الخاطر، الإعتذار وكلها تعابير عن قصور، وكسل ومسؤولية وفشل ..



بدل ذلك فان كل ما يحصل هو نفض اليد مما حصل.حتى الآن لم تظهر أي جهة سعودية حسن نية لا توجد أي بادرة حتى بالمواساة. حتى الطائرة التي أقلت مجموعة كلجنة تحقيق منعوها بحجة أنهم لا يحملون تأشيرات دخول. هذا يدلل ان هناك سراً ما تخشى السعودية أن ينكشف إذا ما دخل طرف ما على خط التحقيق. وهذا يجعلك تفكر، انت أمام لائحة أسماء كلها قادة... بالعلم النووي ، والدبلوماسية ومكتب السيد الخامنئي... لذلك طرحت تساؤلات منها هل غضنفر ركن ابادي (السفير السابق في بيروت ( تم تسليمه للإسرائيليين للتحقيق معه كونه كان في لبنان لما يعرفه من تنقلات وتواجد السيد حسن نصرالله. ..  . حتى الآن لم تعلن إيران شيئاً ولا تعرف شيئاً سوى أنه لا يزال مفقوداً وقد نشر الإيرانيون صورة جواز سفره وعليه ختم الڤيزا السعودية ..يصح ومن المشروع ان تطرح كل الأسئلة .السعودية تتصرف بطريقة حمقاء وغبية وجماعتها أغبى هم  يصعدون أكثر، ويوترون أكثر مما يدل على أن وراء الأكمة ما وراءها ... وأكيد ليس خيراً.



الصنارة: ألمحت مؤخراً أن هناك تحضيرًا لملف لبناني  يلعب فيه عزمي بشارة على ورقة اليسار اللبناني والقوى المسيحية.. هل لا تزال هناك قوى في لبنان مستعدة للتعامل معه؟



قنديل: المسألة بدأت بتقرير نشرته الغارديان يقول ان قطر، رأسمالها في المنطقة هو حضورها الإعلامي ولن تتخلى عن هذه الوسيلة بالحضور لكنها ستعدل الأدوات . الجزيرة استهلكت ولم تعد قادرة على تشكيل تأثير في الرأي العام، بعدما قامت بوظيفتها وقيادة حملة الاخوان وأوصلتهم للحكم في مصر وتونس ولم يحافظوا عليه . الجزيرة قامت بدور أكبر جهاز استخبارات عالمي... وبالتالي الفشل هو فشل مشروع الاخوان الذي سيتوج بما سيجري في تركيا
.إذن قطر تبحث عن منصة بديلة . الجزء الأول تقول الغارديان ان الجزيرة فشلت وقطر ستبقى في سوق الإعلام... هذا ملعبها الذي بإمكانها أن تلعب به، وهذا مكانها الذي بإمكانها ان تقوم بدور ما فيه ، الجزيرة ، ليست الواجهة التي احترقت فقط بل مضمون القضية والإعلام السياسي الذي اسمه المنصة- الاخوان...لذلك تبحث عما هو موجود وممكن. الغارديان تجيب ان عنوان المرحلة القادمة من الاستخبار الإعلامي يتولاه عزمي بشارة. فبماذا يختلف عن الجزيرة... إنه ليس اسلامياً، هو دعمهم لكن خلفيته مسيحية. وليس ذا جذور دينية لأن خلفيته يسارية... فإذا كانت قطر تريد أن تستغل بالإعلام هل هناك مكان غير لبنان في الوطن العربي... وتستطيع ان تلعب بهذا الملعب بأدوات إعلامية فاعلة ومؤثرة في الساحة العربية...



أنا كإعلامي أقول أكيد لا... وأي بناء لأي شيء جديد يثير الشبهة... مَن وراءه ومن يموله... إذن العقل يقول انه يحب البحث عن مؤسسات إعلامية نجحت بفرض وجودها . هي حاضرة وفاعلة.. والمشهد يقول ، هناك صحف  لبنانية وقنوات لبنانية ، لطرف بعد يساري ولآخر بعد مسيحي يلتقيان مع عزمي بشارة في هذه النقطة وهذا ما نراه... في صحيفة العربي الجديد، والشاشات اللبنانية لنصل أن عزمي يتولى إدارة المشروع الإعلامي القطري الجديد.
مديرة الجديد في قطر ورئيس الأل بي سي في قطر يلتقيانه... وتتابع ال - ال بي سي موكبها في الساحة المسيحية ضد ميشيل عون والجديد ضد نبيه بري على الساحة الاسلامية. على أساس ان هاتين القوتين هما الممينة والمسيرة لحزب الله.فماذا نحن بحاجة لأكثر من هذه الهدية الثمينة التي اعطتنا إياها الغارديان.



الصنارة: لكن هل هذه القوى مستعدة للتعاون معه والاستجابة لطروحاته ؟



قنديل: ليست هناك حاجة ليردوا عليه ..يريدون أموال قطر ... لكنه يفتش اليوم عن عنوان مَن هي الجهة التي تشعر أنها مهمشة وتريد أن تظهر ..وهناك فريقان . فريق مسيحي مشى مع ميشيل عون في 2000 - 2005 ضد سوريا وهذا الفريق أخذ موقفاً من عون عندما وقع التفاهم مع حزب الله وانا اسميهم  "امريكيو العونية" الذين عملوا مع  امريكا لصالح اصدار القرار 1559.هذا الجسم المسيحي تتبناه ال أل بي سي. والجسم الآخر الذي يشعر أنه همش هم الشيوعيون الذين يعتبرون " نحن  اساس المقاومة وسرقها حزب الله منّا.. قدنا حركة التعبير بإسم الحرمان فجاء بري وسرقها منا.. قدنا الحراك والإصلاح والمواطنة المدنية جاء عون وسرقها.. وفجأة تصبح لهم قناة تلفزيونية تعمل منهم عمالقة بأحجام تفوق حجمهم الطبيعي بقضايا متفجرة في الشارع. فمن نزل الى الشارع في 29 آب كانوا طبيعيين وهادفين لكن مَن حدد المكان والزمان ومن تحكم بالمسار... هم… المشهد واضح... لبنان بحالة من الغليان، في حال يريد ان يستثمر هذا الغليان على المنصتين ، الات اعلامية عملاقة تحل محل الأحزاب الغائبة، واثبت الإعلام بتجربة الجزيرة والعربية انه قادر أن يعمل التغيير واثبتت النفايات في ايطاليا انها قادرة على التفجير واثبتت ساحات الحراك بالعراق انها قادرة أن تشيطن أعلى الرموز، وفوق كل هذا التجربة بمصر أنه بالإمكان ان تحضر عسكرياً وتقدمه بصفته المنقذ.  ففي ظل المزيد أن الفوضى في لبنان تستطيع أن ترعى قطر مرة أخرى صفقة وتسوية "دوحة 2 " بدل مسقط واحد. لأن مسقط واحد معناها ميشيل عون رئيساً ودوحة 2 جان قهوجي رئيساً. وهكذا يكتمل المشهد ..نيو تي في تسير مع قطر .. ويخرج مديرها الجديد تحسين خياط ويجري مقابلة خاصة في تلفزيونه ليقول" قطر خط أحمر وكل من يريد أن ينتقد قطر لا مكان له على شاشتنا" ..ويخرج فراس ظاهر ويقول "شكراً قطر..بعد المعركة مع الوليد بن طلال فانهم عوّمونا مالياً بعدما اراد أن يفلسنا"...من هنا فان عزمي بشارة هو بالإعلام بارادة التسلل وأي مؤامرة تبقى كذلك طالما انها غير مكشوفة ولكن هو انتهى مفعوله... ومجرد ان نشرنا هذا الكلام انتهى.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة