اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

توما سليمان: "نرفض أن يتم الزج باسم مدينة عكا وجامع الجزار الذي قاوم المحتلين، في موقف كهذا!"


أصدر كل من الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، التجمع الوطني الدمقراطي، الحركة الإسلامية الجنوبية والقائمة العربية للتغيير في مدينة عكا بيانا يستنكر ويدين رسالة الشيخ سمير عاصي، إمام جامع الجزار في عكا،  والتي وجهها  لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو  مهنئا إياه ب" النصر الساحق" في الانتخابات ومطالبا إياه بضمان مكان لأيوب قرا في حكومته ك"من يعمل لصالح العرب"! وأدان البيان استغلال العاصي لاسم مسجد الجزار في هذه الرسالة وتجيير منصبه الديني لخدمة مأرب شخصية سياسية، كما وأشار إلى "أن الرسالة التي وجهها الشيخ العاصي حملت مواقفا سياسية كما يبدو تعبر عن صاحبها ولكنها وبدون أدنى شك لا تعبر عن أهل عكا أو مواقف ورغبات المصلين الذي يؤمون مسجد الجزار للصلاة. فلقد تم من خلال الرسالة تجاهل إرادة وخيار الجماهير العربية الفلسطينية العكية بمنحها الثقة للقائمة المشتركة ورفضها سوية مع القوى الديمقراطية نهج وشخص نتنياهو،  لا بل ويقوم عاصي بتهنئة نتنياهو الذي سعى ويسعى لتصعيد العنصرية ضد المواطنين العرب، يطعن في أسس المساواة والحقوق، يواصل بناء المستوطنات وتمويلها ويأبى إنهاء الاحتلال ضد شعبنا الفلسطيني". 

وفي تصريح لعضو الكنيست عايدة توما سليمان، قالت: "نرفض أن يتم الزج باسم مدينة عكا وجامع الجزار الذي قاوم المحتلين، في موقف كهذا أقل ما يقال فيه أنه بعيد كل البعد عن إرادة شعبنا بما فيه أهل عكا، ولا في إطار تسويق المدعو "أيوب قرا" لدى المحرض نتنياهو وحكومته العنصرية". 

وأكد البيان أن المسجد الاقصى المبارك لا يقع في إسرائيل كما أورد الشيخ في رسالته – "وإنما هو في قلب القدس الشرقية التي تحتلها حكومة نتنياهو وعاصمة دولة فلسطين المستقلة العتيدة والتي ستقوم رغم أنف نتنياهو. لقد كان من الحري بإمام جامع الجزار، أهم مسجد بعد مسجد الأقصى المبارك بحد تعريف واعتراف الشيخ عاصي بنفسه، الالتزام بالثوابت الوطنية لجماهيرنا كما عهدنا القيادات الدينية وكما هو متوقع منها أن تكون: جزء لا يتجزأ من القيادة الوطنية لشعبنا، وأن لا يزيد الطين بلة بدعوته نتنياهو لضمان أن يكون أيوب قرا جزءا من حكومته التي وصفها أنها سوف تكون جيدة، وأن لا يستغل موقعه هذا وأعداد المصلين المتوافدة إلى رحاب المسجد لاكتساب شرعية موقف معيب من هذا النوع".



حيث أضافت توما سليمان في هذا السياق إلى أنها "تنظر بخطوره للاعتراف الضمني في الرسالة بضم القدس الشرقية واستمرار احتلالها".




واختتم البيان: "إننا ندعو الشيخ سمير عاصي إلى الاعتذار إلى جمهور المصلين وإلى أهالي عكا على هذه الرسالة وإعلان التراجع عن مضمونها والالتزام بالمواقف الوطنية الثابتة لجماهيرنا العربية وعدم الانزلاق إلى الحزبية والتحزب إلى الأحزاب الصهيونية ومندوبيها في مجتمعنا".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة