اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أبرام بورغ : تحالف ليفني - هرتسوغ تحت شعار "المعسكر الصهيوني" معناه إقصاء العرب

وجه أبرام بورغ الرئيس الأسبق للكنيست مؤخرًا  رسالة الى "الجبهة" دعا فيها الى إقامة أوسع تحالف يساري يضم الجهة وقوى يهودية مثل ميرتس، وما بينهما. وحول هذا الموضوع وعمّا إذا كان هذا توجهه لأول مرة للجبهة بهذا الخصوص قال بورغ في حديث ل"الصنارة" :" هذه ليست المرة الأولى ، لقد نشرت قبل الإنتخابات الماضية مقالاً دعوت فيه لإقامة قائمة مشتركة يهودية عربية ولخصت موقفي بان هذا سيكون بمثابة فرصة لتطبيق شعار المساواة في  إسرائيل، وبدأت اتصالاتي لكن لم يحصل أي شيء عملي على الأرض لإخراج هذه الفكرة الى حيز الوجود. وقلت يومها انني سأصوت للجبهة وفعلت ذلك. وتحادثت بعد ان ادليت بصوتي مباشرة  أنا وعضو الكنيست محمد بركة وسألني هل يستطيع نشر هذا الأمر فقلت له نعم. فأنا لا أخجل مما أفعل. إذن الحقيقة أنني دائماً في هذه المنطقة السياسية أنا وزوجتي وعائلتي الصغيرة لدينا 13 صوتاً. أحدنا صوت خارج السرب والبقية توزعت ما بين سبعة اصوات  للجبهة وخمسة لميرتس.. وكل العائلة الأكبر من حول زوجتي وحولي هي في المجال الحيوي ما بين ميرتس والجبهة. هذا هو يسارنا. لذا فهذا الإطار أو المجال ليس غريباً عني ."




اما عن الدافع الآن للقيام بهذه الخطوة فيقول بورغ :" لسنوات طويلة كنت مشاركًا كما هي حال بقية المجتمع الإسرائيلي, في النقاش القومي العام ، فحتى أوسلو الذي اعتبر من قبل اليمين جريمة واعتبر من قبل اليسار إنجازاً لأنه حقق مقولة البيت القومي اليهودي والبيت القومي الفلسطيني، هذا  النقاش أو الحوار هو حوار قومي. اليوم، وما يحصل في إسرائيل خلال العقود الأخيرة، وعدم حل هذه المعضلة تسبب في سحق عميق للمكانة المدنية في إسرائيل. وعندها استوعبت  أنني عبرت مرحلة التفتيش عن افق سياسي من حزب يعبّر عن إرادتي القومية وطموحاتي القومية الى حزب يعبّر عن التزامي المدني وأفقي وطموحي المدني، وهذا الإلتزام المدني معناه مساواة تامة بين كل المواطنين العرب واليهود دون أي فارق أو تمييز بين إنسان وإنسان ..الشعار هو المساواة. والمعادلة الصحيحة ان انعدام المساواة في إسرائيل, ويوجد عدم مساواة في إسرائيل في كل مجال بين النساء والرجال، بين المركز والضواحي، بين المتدينين والعلمانيين، لكن المكان الأكثر وضوحاً المصحوب بتحريض عنصري وإثني هو التوتر بين العرب واليهود، التزامي إذن هو لمساواة كاملة بين العرب واليهود، متوازنة مع المقاييس ذاتها.





الصنارة: في بيانك او رسالتك  تدعو الى إقامة جسم يساري يهودي عربي هل أجريت اتصالات بهذا الإتجاه؟





بورغ: هذا هو حلمي، لم أقم باتصالات حتى الآن، لكنني أعتقد أنه حتى نصل الى هذه النقطة، نقطة التحالف بين الجبهة وميرتس، على ميرتس أن تتعالى عن الحوار الصهيوني القومي، والجبهة تتعالى عن المقولة أو القوقعة الشيوعية وأن يتحمل الطرفان المسؤولية وينتجا معاً اليسار المدني الذي نطمح اليه. هذا هو برأيي الأمر الحقيقي والامل الحقيقي  الذي يجب على الطرفين القيام به.




الصنارة: لكن يجب ان تكون مبادرة ما؟




بورغ: صحيح. لكن هذه الإنتخابات واضح أنها وقعت عليّ كما وقعت على الآخرين كالصاعقة. لم يكن أحد ينتظرها أو يتوقعها. لم يتوقع أحد أن يستيقط  ليجد نفسه في حمأة معركة انتخابية، ولا أعتقد أنه من الواقعية السياسية ان نتحدث من الآن للآن عن إقامة هذا الجسم وان بإمكانه أن ينتج لنفسه حركة وديمومة وينطلق. هذا يأتي مع التحرك، وما أراه بمخيلتي مسارًا على مراحل، ولا أرى ما إذا كان هناك من أمر نقترحه على اناس مثلي لنحثهم على التصويت والإختيار بين البرامج.




سيكون صعباً عليّ جداً مثلاً ان أصوت لجبهة عربية- عربية ..  لماذا؟ لسبب بسيط ,فهل أنا تركت وتخلصت من قومجية يهودية لا أصوت لقومجية عربية؟ بالطبع لا. وانا أقصد قائمة مشتركة عربية صافية. ما أتمناه وأتوقعه أن تحافظ الجبهة على طابعها وتستطيع أن تحقق إنجازاً ما من برنامجها من سنوات السبعين وما قبل كحزب يهودي عربي، وأن تستطيع ان تطرح للجانبين العربي واليهودي معاً بديلاً سياسياً مدنياً كاملاً. هذا ما آمله.




الصنارة: بما ان التحالف بين ميرتس والجبهة غير ممكن الآن فهل تقترح انضمام قوى يسارية صغيرة يهودية الى الجبهة؟



بورغ: في هذه الإنتخابات على الأقل، وهذا طبعاً يتطلب أن تتمسك الجبهة بمبادئها كونها حزباً يهودياً عربياً، لكن إذا ما فعلت الجبهة أمراً من إثنين، الإنضمام الى القائمة العربية المشتركة والتنازل بنفس الوقت عن عضو الكنيست اليهودي فهذا امر مسيء للجبهة ولمبادئها ، اما في حال تمسك الجبهة وهذا ما أتمناه وأتوقعه بطابعها اليهودي العربي فأنا ملتزم ليس فقط بالتصويت لها إنما بالدعوة والعمل المشترك. وما أدعو له هو التوسع ليس باتجاه واحد بل بالإتجاهين العربي واليهودي معًا وبنفس الوقت .




الصنارة: هل ترى التزاوح بين بوجي هرتسوغ وتسيبي  ليڤني بإمكانه أن يقود الدولة بعد الإنتخابات؟




بورغ: لا، بنظري أن هذا التحالف ملغي من اللحظة الأولى.. لقد شطبوا أنفسهم في لحظة الإعلان عن تحالفهم هذا. كنت في الحياة السياسية واعلم جيدًا انه ممكن أن يتحالف الكل مع الكل ..هذا موجود في الحياة السياسية.لكن الواضح للعيان ان معركة الانتخابات هذه سلبية للغاية .كلهم يقولون:" فقط لا لنتنياهو:" والليكود من جهته  يقول:" لا لليسار".. ولبيد يقول  :"لا للحريديم:".. كلهم يقولون لا. ولا ولا ..لا أحد منهم يقول لأي شيء ما، نعم!!



ليڤني وهرتسوغ في لحظة إعلان تحالفهما وقف وراءهما شعار" المعسكر الصهيوني.." هذا القول "المعسكر الصهيوني" هو عملية غسل للمقولة  "لا للعرب ". لقد انضما الى جوقة الرفض "الّلا" ، وهما عملياً عرفا وكشفا بنفسهما الى أين هما ذاهبان .. لذلك بنظري يجب شطب إمكانية التصويت لهما.وانا من جهتي اشطبهما سياسياً وفكرياً.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة