اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

يونا ياهڤ : نرفض أن تبقى حيفا خزّان الدولة للمواد الخطيرة




"منذ عشر سنوات تدور في المحاكم قضايا رفعناها ضد أصحاب خزان الأمونيا، "حيفا كيميكاليم"، كي ينقلوا هذا الخزان من حيفا الى صحراء النقب، الى منطقة خالية من السكان".




هذا ما قاله لـ"الصنارة" رئيس بلدية حيفا المحامي يونا ياهڤ ردّاً على سؤال الصنارة بخصوص الخطر الكامن في خزانات الأمونيا الموجودة في حيفا، وأضاف: "نرفض أن تكون حيفا خزّاناً للدولة كلها لمادة الأمونيا. فالسفن تُفرغ الأمونيا في ميناء حيفا في خزان كبير ومن هنا تخرج الحاويات المليئة بهذه المادة الخطيرة الى جميع أنحاء البلاد الى الأماكن التي تستهلك الأمونيا، فجميع المصانع التي تستخدم أجهزة التبريد الكبيرة، تستخدم الأمونيا لهذا الغرض، وحوالي 70 مصنعاً في البلاد تستخدم هذه المادة".




ورداً على سؤال حول كمية الأمونيا المخزنة في حيفا قال:"حوالي 8 آلاف طن، فمنذ حرب لبنان الثانية، توصلنا الى إتفاق أن هذا هو الحد الأقصى للكمية المخزّنة في حيفا".




ورداً على سؤال حول ما توصل إليه المسار القضائي قال المحامي ياهڤ:"نحمدالله على أن الحكومة قررت نقل مخازن الأمونيا الى النقب في العام 2017، واليوم وفي أعقاب ما حصل في المنطقة الصناعية في بات حيفر طالبنا الحكومة بتقديم موعد النقل لأننا لا نريد بقاء هذا الخزان هنا في حيفا".




ورداً على سؤال إذا كان الخزّان محمياً وآمناً ولا يشكل خطراً على سكان حيفا والمنطقة قال:"الخزان محمي وآمن من إمكانية أن يتسرّب منه غاز الأمونيا أو أن يتعرّض الى قصف صاروخي أو في حال حدوث هزّة أرضية مدمرة. وبين الحين والآخر تقوم سلطات الجيش بفحصه وفحص فيما إذا كان محمياً بما فيه الكفاية من منطلق أن الأسلحة تتطوّر بشكل دائم، ويتم فحص مدى قدرته على الصمود في حال حدوث هزة أرضية. ومع هذا أنا لست مطمئناً رغم كل هذه التطمينات. ولذلك ما زلت أواصل المسار القضائي وقبل سنة سحبت الترخيص من أصحابه وأصبح وجوده في حيفا غير قانوني وقد أصدرت تعليمات لإغلاقه ولكنهم ذهبوا الى المحكمة واستصدروا أمراً احترازياً ضدي، فكما قلت لك الخزّان يزوّد جميع الأماكن بالأمونيا. ومن جهتي فليتم تفريغ الأمونيا في ميناء أشدود وليس في ميناء حيفا.





ورداً على سؤال الصنارة حول الجاهزية لإمكانية انفجار الخزّان لسبب ما قال:"جميع الجهات ذات الصلة على أهبة الإستعداد، وكما رأينا كان تدخل رجال الإطفاء في بات حيفر سريعاً جداً، ولكن للأسف سقط المرحوم سامر عسلي ضحية، لا أعرف ظروف الحادث وأرفع التعازي لعائلته التي حلّت بها هذه المصيبة، لا سيما وأنني سمعت أنه كان شاباً رائعاً. وهنا أود التوضيح أن الخطر لا يكمن فقط في الخزان بل هو قائم في الحاويات التي تنقله من حيفا الى عنوان الهدف، ففي حال وقوع حادث سير لهذه الحاويات فإن الخطر كبير وكون خزّان الأمونيا في حيفا محميا وآمنا لن يفيد أحداً".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة