اخر الاخبار
تابعونا

6 اصابات بحادث طرق على شارع 446

تاريخ النشر: 2020-10-23 18:43:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

عباس : ذاهبون لمجلس الأمن ويجب أن نكون كلنا مرابطين في "الأقصى"

شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس الجمعة، على ضرورة الرباط في المسجد الأقصى المبارك للدفاع عنه في وجه الاستهداف الإسرائيلي، مشددا على أن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.



جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس أمام المؤتمر الثاني لإقليم القدس الشريف "مؤتمر الدفاع عن الأقصى والقدس" الذي عقد في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة البيرة.



ووفق ما نشرت الوكالة الرسمية، أكد الرئيس مكانة القدس المركزية لدى كل العرب والمسلمين والمسيحيين بقوله: للقدس نكهة خاصة وطعم خاص، ليس في قلوبنا فحسب بل في قلوب كل العرب والمسلمين والمسيحيين، والقدس هي درة التاج، وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وبدونها لن تكون هناك دولة.



ودعا الرئيس أبناء شعبنا للدفاع عن المسجد الأقصى، وقال: مطلوب أن نكون كلنا مرابطين في الاقصى، ولا يكفي أن نقول جاء المستوطنون، بل يجب منعهم من دخول الحرم بأي طريقة كانت، فهذا حرمنا وأقصانا وكنيستنا لا يحق لهم دخولها وتدنيسها.



وشدد على ضرورة أن "نكون يداً واحدة من أجل أن نحمي القدس"، مؤكدا أن الوضع الآن لا يحتمل اي كلام ولا مطلب سواء خاص أو عام، وعلى "ضرورة أن يكون لدينا مطلب واحد فقط وهو أن نحمي القدس".



وأوضح أنه في الوقت الذي تنشغل فيه القيادة بما يجري في القدس فهي تسعى بشكل حثيث لإنهاء معاناة أهالي قطاع غزة.



وأعاد الرئيس التأكيد على تمسكه بالذهاب إلى مجلس الأمن، مضيفا: الذهاب إلى مجلس الأمن هو من أجل تثبيت القرار الذي حصلنا عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أي يصدر قرار عن مجلس الامن بأن الأراضي التي احتلت عام 1969 هي أراضي الدولة الفلسطينية، وهي أراضي تحت الاحتلال وليست كما ترى 
إسرائيل أنها أراض متنازع عليها.



وشدد الرئيس على تمسكه بالاحتكام إلى الشعب بقوله: نحن مصرون على إجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن خلال مدة ستة أشهر، على أن نخصم منها فترة العدوان الاسرائيلي الاسود على قطاع غزة وهي 50 يوماً، فإذا أردنا مصالحة حقيقية فعلينا العودة إلى الشعب ليقول كلمته، كما حصل في عامي 2005 و2006 وكما حصل في عام 1996.



وذكر الرئيس أن عقد مؤتمر حركة فتح السابع، سيكون نهاية هذا العام، مخاطبا المشاركين بالمؤتمر: "استعدوا من أجل المؤتمر الذي سيكون في الغالب نهاية هذا العام من أجل تجديد الحياة في حركة فتح، وإتاحة الفرص لكل الشباب ليقودوا هذه الحركة وكما تعلمون نؤمن بتدافع الأجيال جيلا بعد جيل وصولاً إلى الاستقلال".

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة