اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

الزهار: لابد من نقل تجربة غزة للضفة المحتلة

شارك الآلاف في مهرجان خطابي بمدينة الخليل احتفالا بانتصار المقاومة الفلسطينية في غزة وعلى رأسها حركة "حماس".



وانطلقت مسيرة حاشدة من مسجد الحرس في المدينة باتجاه ملعب "ابن رشد" هتفت للمقاومة وحركة حماس وكتائب القسام وقياداتها، وتقدمها ملثمون وعدد من أنصار وقيادات الحركة في المحافظة، وحمل بعض المشاركين مجسمات لطائرات "أبابيل" وصواريخ القسام بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى بندقية القنص "غول".



ورفع المشاركون الرايات والأعلام الفلسطينية قبل أن تصل المسيرة إلى ساحة المهرجان، حيث ألقي مهرجان خطابي للاحتفال بالانتصار على الاحتلال الإسرائيلي.



وكانت أبرز الكلمات التي ألقاها عبر الهاتف القيادي البارز في حركة حماس الدكتور خالد الزهار، حيث أكد أن الخليل شريكة الانتصار مع غزة، بما قامت به كتائب القسام من أسر لثلاثة مستوطنين قبل قتلهم.



وأكد أن الهدف القادم نقل تجربة غزة في المقاومة إلى الضفة الغربية لتقصير عمر الاحتلال، ومنع اعتداءاته على المواطنين والاستيطان.



فيما شدد متحدث باسم حركة "حماس" بالخليل أن الأسرى يشكلون "همَّ الحركة وعنوانها الدائم وأن وقت الحرية اقترب، واعتبر أن الوحدة هي حاجة أكثر من أي وقت مضى شريطة أن تكون وحدة حقيقة خلف خيار المقاومة، وأن تكون وحدة المقاومة والعزة وليست التنسيق الأمني.



ووجه المتحدث التحية إلى شهداء غزة والضفة الذين ارتقوا خلال العدوان، وإلى مطاردي القسام في الخليل.



من جانبه، ألقى القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران جابر، كلمة مشتركة للفصائل والقوى الوطنية في مدينة الخليل عبّر خلالها عن أهمية وحدة كلمة المقاومة في توجيه ضربة قوية للاحتلال في معركة غزة.



كما شدّد متحدث باسم حركة "الجهاد الإسلامي" على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والالتفاف حول خيار المقاومة في مسعى "للانتصار الكبير الذي ينتهي بتحرير المسجد الاقصى من الاحتلال".



وأكدت "حماس" في بيان وزع خلال المهرجان أن الخليل تبايع المقاومة كما كانت خلال العدوان، وأفشلت حملات الاحتلال رغم الاعتقالات والمداهمات وهدم البيوت ومصادرة الممتلكات.



وكانت خلفية منصة الاحتفال لافتة ضخمة حملت صور الشهداء الكبار من قادة القسام الذين ارتقوا في غزة، وصور مطاردي وأسرى خلية القسام التي أسرت وقتلت ثلاثة مستوطنين بالخليل. 

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة