اخر الاخبار
تابعونا

الطقس - موجة حارة حتى الثلاثاء

تاريخ النشر: 2021-04-16 04:28:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

بركة يطالب التخنيون بالتراجع عن تقديم الطالب مراد ابو الهيجا للجنة الطاعة

بعث عضو الكنيست محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية  للسلام والمساواة، برسالة الى رئيس معهد التطبيقات الهندسية "التخنيون"، بيرتس لافي، يطالبه فيها بالتراجع عن قرار تقديم الطالب مراد أبو الهيجا للجنة الطاعة، على خلفية نشره لتغريدة في صفحته في شبكة الفيسبوك، يطغى عليها الطابع السياسي الساخر، كان الطالب ذاته قد شطبه بُعيد ساعة من نشره، وشدد بركة على أن قرار الجامعة تشتم منه رائحة التمييز والملاحقة السياسية بضغوط سياسية واضحة على الطلاب العرب.


وقال بركة في رسالته، لقد تلقينا باستغراب نبأ استدعاءكم للطالب في معهد التخنيون مراد أبو الهيجا للجنة الطاعة، على خلفية نشر بائس له في صفحته على الفيسبوك، استدرك هو بنفسه الخطأ وأزاله بعد ساعة، كما تتأكد المعطيات التي وصلت لي.


وتابع بركة كاتبا، من البديهي أنني لا أوافق على ذلك التعليق، ولكن الشاب في مقتبل العمر، ويجوز أن يخطئ، والجيد أنه استدرك بنفسه الخطأ وقام بتصحيح الأمر مرتين، أولا حينما الغاه بعد ساعة، ثم بنشره توضيحا لموقفه. ولكن استدعاءكم للطالب أبو الهيجا للجنة الطاعة، تشوبه علامات سؤال كثيرة وخطيرة، فهذا الاستدعاء يأتي في الوقت الذي تعج فيه شبكات التواصل الاجتماعية دعوات دموية وخطيرة جدا، على شكل دعوات "انتقام"، ولا أعلم إذا كانت الجامعة تسيطر على ما ينشره آلاف الطلاب عندها، وتتعامل بالمثل، كتعاملها مع أبو الهيجا، علما ان نشر الطالب مراد لم يكن بهذا المستوى الخطير، بل كان بمضمون ساتيري.


وقال بركة، إنني لا أرى حق للجامعة بأن تستدعي الطالب مراد ابو الهيجا الى لجنة الطاعة، وكما يبدو فإن الجامعة تخضع لضغوط واملاءات من خارج دائرة إدارة الجامعة، فإن كان الطالب خرق قانونا ما، فهناك مسار قضائي واضح في الدولة، وليست الجامعة جزءا منه، ولهذا فإنني ادعو إدارة الجامعة للتراجع فورا عن هذا القرار الذي تشتم منه رائحة ملاحقة سياسية وتمييز واضح، وهذا للأسف أجواء تنتشر في الكثير من الجامعات والمعاهد الاكاديمية الاسرائيلية.  


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة