اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ردود فعل واسعة وغاضبة بعد الكشف عن قرارتفاصيل تجنيد الشبان المسيحيين العرب

أثار النشر حول نية الجيش الاسرائيلي ارسال ما أسمته "أوامر التجنيد تطوعا" للشبان المسيحيين العرب الذين بلغوا 16,5  سنة ، ليعرض عليهم التجند "على أساس تطوعي"، وأن يمتثل كل واحد منهم في أحد مكاتب التجنيد في تاريخ معين للخضوع لتصنيف التجنيد، اثار ردود فعل واسعة وغاضبة بين الجماهير العربية، لما فيها من محاولات دق الاسافين بين أبناء الشعب الواحد واثارة النعرات الطائفية والزج بالشباب المسيحيين العرب في الخدمة العسكرية تمهيدا لسلخهم عن أبناء شعبهم .


وبادرت الاطر السياسية والشبابية الى اصدار بيانات الاستنكار لهذه الخطوة وما تحمله في طياتها من مخاطر على وحدة الجماهير العربية ومستقبل الشباب العرب ، وطالب البعض بإقالة الكاهن جبريئيل نداف من منصبه ،كونه المرشد الروحي لفوروم تجنيد المسيحيين في الجيش الاسرائيلي ، وبعد أن استوضحت الصنارة الأمر مع البطريركية الأرثذكسية في القدس تبين أنه لم يتم بحث أمر اقالته من منصبه ،لغاية يوم أمس .


وفي حديث مع الكاهن جبرائيل نداف قال للصنارة والصنارة- نت : " تم ابلاغي يوم الإثنين من مصادر مسؤولة داخل الجيش الاسرائيلي بانه تم اتخاذ قرار ارسال رسائل للشباب المسيحي الذين تتراوح اعمارهم من 16.5 الى 18 عاما , فيها سيتم تقديم شرح واف عن مجالات الخدمة التطوعية وليس الاجبارية في الجيش لمساعدته للوصول للاهداف التي يريدها ، إننا  نرى أن هذه الخطوة  هامة جدا وتاريخية في تاريخ الطائفة المسيحية في اسرائيل وأن من شأنها  فتح الباب الواسع امام الشباب المسيحي للانخراط في المجتمع الاسرائيلي".


وأضاف :" اعتقد انه يحق للطائفة المسيحية ان يكون لها دور ومشاركة فعالة وان ترى مصالحها في الدولة مثل الطوائف الاخرى التي استطاعت الاندماج في الدولة والمحافظة على هويتها الخاصة" .


وجاء في بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي انه :" ابتداء من الاسابيع القريبة سنبدأ بارسال أاوامر تجنيد غير اجباري لجميع الشبان ابناء الطائفة المسيحية , هذه الاوامر ستكون بمثابة دعوة لابناء الشبيبة لفحص امكانيات التجنيد والتطوع اضافة الى معلومات حول الامكانيات المتاحة امامهم في التجنيد للجيش .وقد جرى  التغيير في نص وصياغة أوامر التجنيد في  اعقاب مشاورات مع قياديين في الطائفة المسيحية وقد تم الموافقة على البرنامج من قبل قائد اركان الجيش وايضا تم الاتفاق بأن عدم التجاوب مع أمر التجنيد لا يعتبر مخالفة جنائية." 


وقد اصدر الحزب الشيوعي بيانا دان فيه إعلان الجيش الإسرائيلي إرساله "أوامر تجنيد" لاستدعاء شباب عرب من أبناء الطوائف المسيحية للخدمة العسكرية. وجاء في البيان:" مخططات فرض الخدمة الطوعية والإجبارية وإشعال الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب الواحد، مصيرها الفشل الحتمي. ومهما جنّدت الحكومة من عملاء وضعفاء نفوس فإنّ الغالبية الساحقة من الشباب العرب يرفضون هذه المخططات المفضوحة، الرامية إلى ضرب وحدة الجماهير العربية وضرب نضالها العادل من أجل المساواة التامة غير المشروطة".


وقال محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، إن قرار جيش الاحتلال الجديد بإرسال طلبات تجنيد للشبان العرب المسيحيين في صفوفه، هو بمثابة اعتراف صارخ بفشل مشروع التجنيد الدائر منذ سنوات، وفشل عكاكيز التجنيد التي ينخر فيها السوس، في سلخ جماهير شبابنا عن شعبهم ومجتمعهم وهويتهم، مؤكدا أن هذا القرار سيلقى الفشل الأكبر، كما في كل المحاولات السابقة، ومعطيات جيش الاحتلال ذاته، تؤكد هذا.  نحن شعب فلسطيني واحد نعتز بانتمائنا وهويتنا ولن نسمح لأية جهة كانت، وأولها المؤسسة الحاكمة، بأن تدق الأسافين بيننا. إن هذا القرار وقح صادر عن مؤسسة منفلته عديمة الأخلاق الانسانية، كيف لا وهي تدير الاحتلال الوحيد في العالم، احتلال شرس يمارس القتل البطيء بحق شعب بأسره، ولا يكتفي الجيش بهذا، بل يطلب من الشعب الضحية، أن يكون قطعة من آلة القتل التي يدريها .  إن هذا القرار ناتج عن فشل واضح لكل محاولات تجنيد الشبان العرب المسيحيين في السنوات الأخيرة، وتضاف الى فشلها قبل عقود، ولم ينفع الجيش والمؤسسة الحاكمة استخدامها لعكاكيز ينخر فيها السوس، ومعطيات جيش الاحتلال وحدها  تدل على هذا الفشل، وحسب التقديرات فإن الحديث يجري عن أربعة الى خمسة بالألف، وبنظرنا فإن كل رقم يعلو عن الصفر يبقى كثيرا، ولكن هذه المعطيات تأتي بعد حملة مكثفة وفاشلة. 


وبعث  بركة برسالة، باسم الجبهة الى محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة، يطلب فيها ادراج موضوع قرار جيش الاحتلال ارسال طلبات تجنيد للشبان العرب المسيحيين، على جدول أعمال لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ..


ودعا المهندس رامز جرايسي الى تكثيف الفعاليات الشعبية السياسية الوطنية، لتعزيز السد الوطني المنيع في مواجهة "مخططات الحكومة وأذنابها لتجنيد الشبان العرب في جيش الاحتلال، وتركيزهم في هذه المرحلة على تجنيد الشبان العرب المسيحيين". وقال جرايسي، إنه من الواضح لنا، أن قرار جيش الاحتلال بتوجيه رسائل مباشرة للشبان العرب المسيحيين، واستدعاءهم في يوم محدد للتوجه الى مكاتب التجنيد "على أساس تطوعي"، فيه الكثير من الخبث، ولكنه يعكس فشل كل المخططات التي طرحت حتى الآن، في اختراق جماهير شبابنا وجذبهم للخدمة في جيش الاحتلال.  إننا مطمئنون لمستوى الوعي الوطني لدى شبابنا، ولكننا نطمح ليكون أعلى، ونريد لهذا الوعي أن يستمر ويتعزز لتحصين الأجيال الناشئة أكثر، إذ أن هذا المخطط، وإن كان اليوم يتركز على شريحة من نسيج شعبنا، بهدف إثارة لفتنة بين أبناء الشعب الواحد، إلا أنه يستهدف كل الشرائح من دون استثناء، كما أثبت الواقع على مر عشرات السنين. وقال جرايسي، إن هذا يستدعي منا تكثيف الفعاليات السياسية والشعبية والأهلية .


وأصدرت الشبيبة الشيوعية وإدارة مشروع "تساهل ما بستاهل بيانا أفاد أن الشبيبة وطاقم المشروع دعيا الأطر الشريكة في "هيئة مناهضة الخدمة العسكرية وبدائلها" إلى عقد اجتماع طارئ نحو المبادرة لأوسع تحرك وحدوي ردا على هذا المشروع، كما أفاد البيان بأن اللجنة المركزية للشبيبة الشيوعية، أقرت في اجتماعها يوم الاثنين، تنظيم نشاط "تساهل ما بستاهل 2" في مدينة حيفا إحياء لذكرى نكبتها.


وأكد البيان أن الغاية الأساس من مخططات التجنيد هذه لا علاقة لها بالأهداف العسكرية إنما بتشويه هوية الشبان الفلسطينيين وانتمائهم، وتفتيت الأقلية القومية الفلسطينية في إسرائيل إلى طوائف متناحرة.



كما أصدرت مجموعة من الاطر والمؤسسات الشبابية بيانا جاء فيه : نحن الموقّعون أدناه، ندعو كحركات شبابيّة وأطر أهليّة فاعلة في الداخل الفلسطينيّ لتصعيد النضال الرافض للخدمة العسكريّة في جيش الاحتلال، كالإجباري القائم المفروض على الشباب العرب الدروز والشركس، والطوعيّ القائم لدى باقي أطياف الشعب الفلسطينيّ، وذلك في أعقاب إعلان إذاعة الجيش عن البدء بإصدار أوامر تجنيد للشباب العرب المسيحيين. ونحذّر أنّه بالرغم من أنّ هذه الأوامر غير ملزمة، إلّا أنّها أتت كمحاولة لتشكيل ضغط على الشباب العرب لتجنيدهم للجيش وعزلهم عن شعبهم، ومن هنا ندعو لقطع الطريق أمام مخطّطات التجنيد وكلّ مشاريع الأسرلة وتشويه الهويّة.


وأصدرت لجنة المبادرة الدرزية بيانا جاء فيه :"على ضوء التجربة التي مرت علينا نحن العرب الدروز الفلسطينيين وما جرى وحيك من نشاطات سلطوية لفرض مؤامرة التجنيد الاجباري على شبابنا العرب الدروز، والتي بتفاصيلها تحاكي هذا الاجراء المشبوه والمرفوض، تحذر لجنة المبادرة العربية الدرزية من خطورة هذه الخطوة، والتي قد تؤثر على بعض ضعفاء النفوس من شبابنا العرب المسيحيين، والأخطر أنها بالأكيد ستكون تمهيدا لجعل هذا "التجند" خطوة نحو التجنيد الإلزامي لفرضه على اخواننا العرب المسيحيين.  واذا كان الجيش الاسرائيلي يبعث هذه الطلبات بدون الزام الشباب ولكي يتطوعوا لصفوف "تساهل"، فما الحاجة لها أو الاعلان المرافق المكثف عنها؟ ولماذا لا يكون تطبيق لنفس هذا المنطق علينا جميعا كعرب؟ ألسنا جميعنا نعاني من التعامل الرسمي العنصري الفض معنا ؟   وما دام عند هذه السلطة الامكانية لمنح اخوتنا المسيحيين حرية الاختيار، اذن لماذا لا يتم إبطال التجنيد الاجباري عن كاهل الشباب العرب الدروز وجعله اختياريا" أيضا ؟ ومن ثم جعل أوامر التجنيد المرسلة للشباب الدروز غير ملزمة، الأمر الذي تطالب به اللجنة منذ قيامها وقبل عقود من الزمن.


هذه الأسئلة والواقع المحلي والشرق أوسطي والعالمي تؤكد بأن ما وراء الأكمة ما ورائها .. وبالأكيد لا شيء هناك سوى ما يخدم جيش الاحتلال وسياسة حكام اسرائيل العنصرية المعهودة، ومن هنا تأتي الحاجة لرفض هذا الإجراء وكل إجراء يأتي بأي نوع من التجنيد او التجند . 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة