اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

ناصر قنديل : بعد عبوتي الجولان وشبعا رسالة نصرالله لاسرائيل " خلّو عينكم على الجليل..."

  في 27/12/2013 ، حذر المفكر والمحلل السياسي اللبناني ناصر قنديل، خلال مقابلة مع "الصنارة" من محاولة لاستثمار المخيمات الفلسطينية في لبنان  بعكس مصلحتها الحقيقية. وقال ان هذه " المخيمات لا يمكن أن تكون خزاناً إسرائيلياً، هذا ليس سببه استحالة بل هو الإستحالة بعينها... لكن عندما تلعق المخيمات ورقة القاعدة التي كانت خلال عشر سنوات مصدر تجنيد لأفغانستان ومن ثم للعراق وأخيراً لسوريا، الرهان هو  انها بقلب هذا الغموض وهذا الإلتباس وهذا الإشتباه الكبير سوف تؤخذ هذه  المخيمات لتكون خطوط تماس في قلب الإشتباك الداخلي اللبناني وعندها تسقط أوراق القوة التي تفرض حق العودة كواحد من مفردات المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية لأنه في هذه الحالة سوف تكون مخيمات لبنان التي هي الرصيد الوحيد المتبقي لفرض حق العودة ,  سوف تكون جزءًا من معادلة إثخان الجراح والإستنزاف والإنهاك والإستخدام في قلب لعبة  بكل مرارة نقول سيكون سقفها إسرائيل." وها نحن نشهد من يحاول الزج فعليًا بهذه المخيمات في اتون حرب ليست لها , وشاهدنا على ذلك ما يجري في مخيم المية ومية منذ اسبوع من الاقتتال . الذي يُبرز أن هناك من يحاول نقل تجربة مخيم اليرموك الى مخيمات لبنان بهدف ضرب حق العودة عبر ضرب وجود المخيمات".... وها هي العملية تبدأ عبر مخيم المية مية  فإلى أي مدى ينطبق هذا الحال مع ما حذر منه قنديل... عن ذلك أجابنا  في بداية هذه المقابلة بقوله:


قنديل: أعتقد أن مسألة المخيمات في لبنان بصورة خاصة ترتبط بثلاثة أبعاد أساسية في آن واحد. الأول والأساسي الذي لا يجوز أن يغيب عن بالنا في أي لحظة، هو أن فلسطينيي الشتات هم رمز حق العودة وأنه سيبقى دائماً في العقل الإسرائيلي بصورة مباشرة وغير مباشرة كيف يمكن إيصال هذا الجسم الى مزيد من التشتت والإبتعاد عن دول الطوق المجاورة لفلسطين من جهة، والتوزع في أنحاء الأرض الأربعة واليأس من إمكانية العودة الى فلسطين، وبالتالي، حتى لو كانت العناوين التي تجري من خلالها الأحداث الأمنية التي تحقق هذا الغرض والهدف أن تصل إليه، سنكتشف في يوم من الأيام أن ثمة يداً إسرائيلية كانت تعبث في داخل هذه الأجسام وهذه العناوين، سواء كانت وطنية فلسطينية أو لبنانية أو إسلامية.


 البعد الثاني ، أننا لا نستطيع الإنكار أنه منذ ولادة حركة حماس وولادة حزب الله في لبنان، هناك مدّ إسلامي، هو الذي يرفع راية ما لم تستطع القوى الثورية والقومية العلمانية واليسارية أن تثبت جدارتها فيه في ساحة المواجهة مع إسرائيل. وقد خُطفت هذه الراية بيد جماعات إسلامية لا علاقة لها بقضية فلسطين ولا تعنيها قضية فلسطين، فأخذت من مخيم عين الحلوة وحده أكثر من 400 شاب فلسطيني قاتلوا في العراق تحت راية "القاعدة" وقُتل منهم على الأقل نحو 70 الى 80 شاب جرى دفنهم بين العراق وعين الحلوة... نحن لا نتحدث عن شيء مفتعل اليوم أو إبن هذه الساعة، بل عن أمر عمره على الأقل 15 سنة، وهو آخذ في الإتساع وفي التزايد في ظل البطالة السياسية والنضالية التي تعانيها التنظيمات الفلسطينية التي تتكلم على مدار الساعة عن فلسطين، لكنها لا تضع أي جدول 
أعمال محدد أمام أبناء المخيمات يجعلهم أقرب الى فلسطين.


والبعد الثالث، أننا نتحدث عن لبنان. وفي لبنان البنية الأمنية التي اعتادت أجهزة المخابرات العالمية العمل في ظلها، تملك من العراقة عقوداً من الزمن وليس الفلسطينيون ولا اللبنانيون بمنأى عنه، في لحظة كالتي نعيشها الآن، حيث العالم كله يعيش مناخ احتباس واحتقان ومناخ الإختراقات لتعديل توزانات القوى والإبقاء على الوضع القائم يسيطر على العلاقات الروسية الأمريكية، والعلاقة الأمريكية الايرانية والعلاقة السورية مع المعارضة، والمواجهة الدائرة بين سوريا وخصومها سواء كان العالميين أو الإقليميين وبين المقاومة وإسرائيل، هذا هو المناخ النموذجي الذي يمكن فيه لأجهزة المخابرات ان تسعى لإحداث تحولات وتغيرات في البيئة الجيوسياسية. لذلك كنت من البدايات أحذر من خطورة انتقال النار الى هشيم المخيمات.. وكنت اتحدث من منطلق تحليل علمي سياسي وموضوعي وليس كمصدر معلومات. 


لكن الحاصل الآن انه دخل العنصر "العباسي - الدحلاني" (الإنشقاق داخل فتح) والذي تعبث به أيضاً أيادٍ مخابراتية لتحويله الى عنوان وتفجير هذا المكوّن السياسي الأكبر في الساحة الفلسطينية في لبنان والذي تمثله حركة فتح، الذي ان دخل في لعبة القتل والثأر والدم ممكن أن يؤدي نفس الغرض المنشود بأبعاده المتعددة التي تطرقنا اليها.


الصنارة: تحدثت عن البطالة النضالية السياسية للتنظيمات... هناك أيضاً بطالة اجتماعية حيث الدولة اللبنانية لا تفسح المجال أمام الفلسطينيين للعمل في 62 مهنة ما يشكل أرضية خصبة لتنظيمات الإسلام السياسي؟


قنديل: ليس هذا وحسب. بل ان هناك بعدًا عنصريًا يتحكم في الأداء اللبناني... وهذا الأمر لم يأخذ حقه كما يجب.. وأنا واحد ممن خاضوا معارك في المجلس النيابي اللبناني في الفترة من 2000 الى 2005 من أجل قانون حق البناء للفلسطيني, لشقة واحدة تؤويه لا تتعدى المئة متر في المدينة ومساحة تقارب الألف متر في الأرياف وهي ضمانة بحد ذاتها لمفهوم عدم التوطين وعدم التملك.. وللمعلومية فان الفلسطينيين القادرين والمتمولين  وذوي الشركات العقارية لا احد يقترب منهم، ولا تنطبق عليهم تهمة التوطين. هذه التهمة هي حكر على الفقراء الفلسطينيين الذين هم أشد تعلقاً بفلسطين وأشد التزاماً بمفهوم القضية والوطن وحق العودة. لكن العقل السياسي اللبناني، وهو دائماً عقل وظيفي في خدمة المشاريع الغربية , يتصرف بمنطق عدائي وعنصري تجاه الفلسطينيين. قدمنا في حينه مشروع قانون يسمح بتصفية الميراث لمن تملكوا... وحق التملك في الحد الأدنى.. وهناك مئة حل وحل يمكن ان يخترعها القانون إذا ما توفرت الإرادة السياسية.. لكن الواضح ان القصد كان "الارادة السياسية" بمعنى تهجير الفلسطينيين من لبنان... لنقولها بصراحة، منع العمل ليس لأن لبنان سوق عمل غير قادر على تحمل اللبنانيين، وهذا صحيح. ولكن هل بذل لبنان جهداً مع وكالة اللاجئين والدول العربية المزكومة حتى أنوفها بمال النفط من أجل أن تتحمل مسؤولياتها في تحسين اوضاع المخيمات الفلسطينية التي تحولت الى أزقة ببيوت تنك لا تليق حتى بالحيوانات ان تعيش فيها.. فكيف بتناسبها بمواثيق حقوق الإنسان التي يتشدق العنصريون تجاه الفلسطينيين كل يوم ان وثيقة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كتبها لبناني (شارك حبيب مالك )...


 نحن أمام حالة "تشيزوفرينيا" مقرفة يخجل ويندى لها جبين أي إنسان حر وشريف بين اللبنانيين والعرب، وهي بكل صراحة جزء من مخطط مبرمج ومدروس يعبث بهذه العصبة اللبنانية العنصرية الفينيقية من اجل تهجير الفلسطينيين..


 المشروع الإسرائيلي هو انه يجب ان لا يبقى فلسطيني في دول الطوق المجاورة لفلسطين. فما جرى في سوريا، أحد أكبر أهداف زج المخيمات فيه ليس تغيير موازين القوى العسكرية داخل الصراع في سوريا، ولا الرهان على ضرب فكرة حق العودة فقط ، لا، إنه تهجير.. وقد عُرض ويُعرض على الفلسطينيين الآن التجنس في كندا،  وأستراليا وفي سبع دول أوروبية أخرى.. واللبنانيون الذين يُشَرّعون وينظرون لمنع حق العمل ومنع حق التملك ومنع حق البناء بعقلية عنصرية، هم شركاء في عملية التهجير المنظمة هذه...


الصنارة: على ذكر سوريا، لننتقل الى كسب واللاذقية والأرمن, ما الذي يجري هناك اليوم ؟


قنديل: هناك أيضاً ثلاثة أبعاد. الأول لننسف من التفكير "البروباغاندا" الإعلامية التي تشتغل عليها "العربية" و"الجزيرة" ,  التي تحاول القول إن هناك تحولاً في موازين القوى، واستردادًا لزمام المبادرة... فبعد سقوط يبرود والقصير وزارى وقلعة الحصن، والمواقع المتاخمة للحدود اللبنانية التي كانت تمر عبرها شرايين الامداد المؤدية الى ريف دمشقالتي اصبحت  اليوم في أمان استراتيجي.. فهل هناك من يصدق أو يعتقد ان بإمكانه دخول دمشق من كَسَب؟! فحتى إذا أخذوا كسب واستحكموا فيها، هل من مراهن على الذهاب مسافة 400 كيلومتر حتى يصل الى دمشق..؟


الصنارة: مثلما يصل الى القدس وفلسطين عبر أفغانستان والعراق؟


قنديل: تماماً... تمامًا ... يذهب أحدهم الى أفغانستان وينفذ عملية تحت عنوان "الطريق الى القدس" إذن ما هي حقيقة الحالة في كَسَب..؟ الأمر الأول الذي لا بد من حسمه، أن هذه العملية في كسب لا صلة لها البتة بموازين القوى... فهي لا تعبّر ولا تسمح لا بالوصول الى حلب كحد أدنى ولا الى دمشق كحد أقصى.. فهل الدخول الى الساحل ممكن.. حتى إذا ما تحدثنا بمنطق اعوج، ومقارنة كسب بحلب التي فيها قد تعتقد القاعدة والمعارضة والأخوان المسلمين أنهم قد يجدون في حلب السنية بيئة حاضنة وان الجيش لن يكون مقبولاً أو مرحباً به بين اهلها , مع ان  الصورة ليست كذلك أبداً... لكن لنقل ان الوهم الخرافي والأسطوري في العقل الوهابي السعودي ممكن أن يصور ويفكر بهذه الطريقة ويضرب في حلب, أما الساحل الذي يقاتل كل من فيه، هل سيخضع لخمسمئة مقاتل يستطيعون احتلال اللاذقية  والدخول الى الساحل والقرداحة.. صاحب هذا التفكير أقل من أن يناقش لأنه فاقد العقل، يستطيع أن يضحك على أناس مختلين عقلياً لكنه لا يستطيع استدراجهم وتحويل كلامه الى أساس للنقاش. 


الصنارة : إذن ماذا وراء كسب؟


قنديل: ما وراء كسب أمران فقط، لا ثالث لهما.. المعارضة السورية تحولت الى فصائل خادمة لأجهزة مخابرات ولم يعد لديها قضية سورية.. فقضية اسقاط سوريا واستلام الحكم فيها انتهت , وبقي هناك، مثل مجاهدي خلق الذين فشلوا في إيران فأحضروهم الى معسكر "أشرف" في العراق للإستخدام.. الآن الفصائل المعارضة الموجودة في جنوب سوريا، حصلت محاولة بتكليف سعودي لعمل ما،  فتوقف، ففُهم ان الموضوع موضوع إعلان حرب وليس مسألة تسلل مجموعات مسلحة ، فبدأت عملية الشحن، الى تركيا، والهجوم عبر الحدود التركية..


الصنارة : لماذا عبر الحدود التركية؟


قنديل : أولاً هناك قضية أمن استراتيجي في العقل العسكري التركي لها علاقة بإبعاد الأرمن عن الحدود، تماماً مثلما تحدثنا عن الفلسطينيين. فأول ما دخلت المجموعات المسلحة التي ترعاها تركيا عن طريق منطقة الباب الى حلب كانت لها مهمة محددة، هي تهجير الأرمن.. لأنهم لا يتحملون الأرمن على حدود تركيا، هناك قضية تاريخية ويعتبر الاتراك انه لن يندمل جرحها عند الأرمن في العالم وان كل بيئة أرمنية محاذية للحدود التركيبة هي مشروع ثكنة عسكرية للجيش الأرمني السري أو لأي مجموعة أرمنية قد تنشأ بعد قرن من الزمان على المجزرة، ولقرن آخر.. وإذا بقيت كسب التي هي حاضنة أرمنية، فما من ضمانة لدى الأتراك بعد 20 سنة أو أكثر، لأن الأرمن لا ينسون قضيتهم، وبالتالي ستنشأ بينهم مجموعات تدعو للثأر وسيكون أمن تركيا بصورة أو بأخرى تحت طائلة أيديهم، فإبعادهم عن الحدود التركية, قضية أمن استراتيجي تركي.. لذلك دفعوا هذه القوات الى كسب.


الأمر الثاني ان اردوغان شعر أن "ثوب الحداثة" الذي لبسه من العام 2000 ودخل فيه بمصالحة بين الإسلام والعصرنة، وكان لسان حاله وخطابه للأتراك، "انكم خيرتم بين الإسلام والإنغلاق والجاهلية فتصبحون عالة على العالم، أو ان تكونوا معاصرين وتقبلون العصرنة فتنكرون اسلامكم ودينكم وتتحولون الى مجموعة ملحدين بالعلمانية. أنا (أي أردوغان) مشروع المزاوجة بين العصرنة والإسلام."


الصنارة: بين اربكان واتاتورك..


قنديل: تماماً.. فقدم مشرعاً إسلامياً يلبس "جرافات" ويجلس مع الأمريكي ويتحدث بلغة عصرية، وعضو في الحلف الأطلسي، وليست لديه مشكلة في التصالح مع إسرائيل.. و ..و... و.. وعمل نهضة اقتصادية.هذا المشروع قام على معادلة استراتيجية جيوسياسة إسمها "عداءات صفر مع الجيران" وان الإسلام هو جواز مرورنا من أجل أن لا نبقى مع أي عداء مع الجيران. هذا المشروع سقط. فأردوغان على عداء اليوم مع إيران، وروسيا، والعراق وسوريا. فأصبح "جبران صفر وليس صفر عداء مع الجيران." .. بعد ان سقط المشروع لبس أردوغان الطاقية العثمانية، التي تحتاج الى عقل امبراطوري.ومَن انتبه الى خطابه الإنتخابي وكيفية الإعلان عن إسقاط الطائرة السورية بشكل مخابراتي مدروس فالطيران السوري لا يغادر الأجواء السورية، وكل يوم هناك عشرات الطائرات التي تحلّق بالتناوب فوق الحدود.. جرى توقيت اسقاط الطائرة واردوغان يلقي خطابه على المنصة وأعطوه ورقة عليها الخبر. فوقف يتحدث بعقلية محمد الخامس الفاتح "اننا سوف نفعل وسوف , وسوف الخ.."... رجع الى العصبية المذهبية لان فكر العثمانية التركية اليوم يعني جمع اهل السنة الأتراك الذين يشكلون نحو 70٪ من الأتراك لأن البقية ال 30٪ هم علويون.. يجمعهم على تنوعهم السياسي بن يروا في أردوغان البطل العثماني وما فوق الخلاف السياسي بغض النظر عن أحزابهم.. الشعور بقامة سياسية عثمانية نسجت بانه ينعش شيئاً من العاطفة والنوسطالجيا التي يحتاج اليها الأتراك في زمن الشعور انهم محاصرون بالعدوات. وهذا  الحال سيستمر حتى الإنتخابات النيابية القادمة. لكني أجزم ان اردوغان يعلم ويحسب جيداً، وهو أجبن وأعجز من ان يتورط في حرب.. وقد أرسل الى حلف الأطلسي , ولدي تقرير من فرنسا أسمح لنفسي ان أتحدث  عن ذلك لأول مرة.. أرسل للحلف انهم يمكنهم الإعتماد عليه في التصعيد على سوريا ليتسنى له بذريعة إعلان حرب على الحدود (وليس إعلانها) باعتبار ان ما يجري بينه وبين سوريا هو حالة حرب، وتحميل سوريا طبعاً المسؤولية , عندها يحق له بموجب قانون الممرات المائية، ان يفتش كل السفن الروسية الخارجة من خليج البوسفور، بحجة انهما يمكن ان تنقل سلاحاً الى سوريا وهي في حالة حرب مع تركيا، وانه يريد تغطية الأطلسي في هذا الأمر..      جاءه الجواب ان "روح انضب.. " نحن لسنا بحاجة لأن يُجن جنون بوتين علينا ويغلق البوسفور من الجهتين فقد سبق ان عملها قيصر روسيا الكسندر الثاني والإمبراطورية يكاثرينا في الحرب العالمية الاولى ، ولولا تدخل فرنسا وبريطانيا  آنذاك لما رجعت روسيا وانكفأت الى البحر الأسود. والأنكى من ذلك ان الأمريكان"مش عارفين " كيف يسكتوه ويحاولون إرضاءه.. 


أمريكا وحلفاؤها يعلمون جيداً ان العسكريتارية الروسية طوال 30 عاماً تتلقى الإهانات تلو الإهانات ومَن لم يسمع خطاب بوتين عندما وقّع وثيقة انضمام القرم الى روسيا، قال "لن ننسى الليلة التي بتناها كروس، جميعاً ونحن نبكي يوم تفكك الإتحاد السوفييتي، ليس حزناً على الشيوعية بل على شعور العظمة الذي خسرناه... ولن ننسى الإهانة التي وجهتها لنا أمريكا في يوغوسلافيا وهي اليوم تسأل عما هو مبرّر تقول روسيا رأيها في ما يجري في بلاد العالم، هل من أحد كان يسأل امريكا ما هي علاقتها بيوغوسلافيا لترسل قواتها وتقاتل.. وبالتالي العسكرتارية الروسية جاهزة الآن  فما ان قال الأمريكان انهم سيرسلون سفينة ثانية الى البحر الأسود حتى أجابهم الروس بتعداد كم سفينة لها حق عبور البوسفور والا يعتبرون انهم ينتهكون الإتفاقية وسيرسلون مقابل ذلك اربع سفن الى كوريا الشمالية.... في ظل هيجان العسكرتارية الروسية هناك غبي ومجنون في آن واحد اسمه اردوغان ممكن ان يرتكب حماقة. واضح انهم في حلف الأطلسي فرملوا رده واعتقد ان سبب ما يجري في كَسَب الآن لا يتعدى الحدود التي تحدثنا عنها , سواء في الإصابة البالغة التي لحقت بالجسم الأرمني للأسف أو في التوظيف الداخلي التركي، لكنها سقطت عند جدار البوسفور والعلاقة مع روسيا.


 وأستطيع ان أقول لك عسكرياً واعطيك معلومات أكيدة الآن اننا قاب قوسين او أدنى من استعادة كسب.. وقد انهى الهجوم المعاكس السوري مراحل التحضير في السيطرة على التلال المشرفة .وكانت اشتباكات في موقع المرصد التركي المقابل في تلة النسر وسيطر عليها الجيش السوري ومع اكتمال السيطرة عليها بعد السيطرة على النبعين والبرج 45، باتت معركة كسب معركة ساعات وليست معركة أيام..


الصنارة: تحدث الرئيس  بوتين عن معلومات ان عصابات تدربت في سوريا وافغانستان قد تدخل روسيا.. هذا معناه ان روسيا بدأت أخذ الإحتياطات..؟


قنديل: هناك أمر مؤكد، وبناء على مصدر معلومات روسي ,  ان التتار الذين ارسلوا الى القتال في سوريا بأوامر من اردوغان، 1500 مقاتل جرى إعادتهم الى القرم والآن يسعون للتسلل الى روسيا , وهناك حرب استخباراتية حقيقة تركية - روسية في القرم، في التعامل مع هذه البيئة التي يحاول هؤلاء المسلحون التتار التسلح فيها والإختباء ومن ثم التسلل الى روسيا..هذه معركة استخباراتية على درجة عالية من الحرفة وأعتقد ان المخابرات الروسية تواكبها بأدق التفاصيل..


الصنارة: ذكرت في حديثك جملة اكدها سماحة السيد حسن نصرالله في لقائه مع السفير، بقوله ان قضية اسقاط سوريا انتهت، ما معنى ذلك والتوقيت الآن بإعلانه 
للإسرائيلي مباشرة ان عملية شبعا نفذتها المقاومة.. مقابل المحاولة الإسرائيلية لتسخين محور الجولان والجملة الأساسية التي قالها نصرالله ان عين الإسرائيلي الآن على الجليل..؟


قنديل: الرسائل المشفرة الإسرائيلية - المقاوِمة  اي ما بين إسرائيل والمقاومة والتي تدور حول ما يجري في سوريا منذ سنتين، توَهّم الإسرائيلي في البداية وقبل ان تدخل المقاومة عسكرياً في سوريا ان ما يجري في سوريا فت  في عضد الجيش السوري واوهن مصادر قوته وبات بإمكانه (الإسرائيلي) تغيير قواعد الإشتباك داخل العلاقة مع سوريا اي نسف اتفاق فض الإشتباك للعام 1974، والتي من ضمنها ان المواقع الإستراتيجية العسكرية السورية لا يمكن استهدافها دون اعلان حالة الحرب بين البلدين. اي بما معناه ان اي استهداف لهذه المواقع يعطي سوريا حق الرد المفتوح، منها جمرايا.. اما موقع دير الزور الذي تقول اسرائيل انه موقع نووي بينما لا تقول سوريا ذلك، فهو ليس مدرجاً ضمن الأهداف الإستراتيجية.. المدرج جمرايا وبعض المواقع في محيط دمشق، وقلب العاصمة السورية ..هذا الإتفاق او  الملحق العسكري الأمني لاتفاق فض الإشتباك للعام 1974 لم ينشر من قبل اسرائيل أو سوريا، بل وضع خطوطه العريضة هنري كيسينجر ونشره في مذكراته..


يقول كيسينجر ان سوريا لا تلتزم ان لا تؤوي فصائل فلسطينية ولا تلتزم بان لا تعد هذه الفصائل لعمليات انطلاقاً من سوريا. وإسرائيل لا تلتزم بأنها اذا ما كشفت عملية قبل تنفيذها ان تستهدف المنفذين ..هذه قواعد اشتباك وبالتالي فإن خرقها كلها او اي منها يؤدي الى حالة حرب..غارة جمرايا كانت محاولة اولى للتعديل.. يعني استهداف موقع يؤدي الى حالة حرب والرهان انه لن يؤدي الى حالة حرب. 


الجواب على غارة جمرايا، وهذا الكلام للمرة الأولى يقال، كان دخول حزب الله للمعركة ,هذا كان الرد الإستراتيجي، واعقبه الرد الإستراتيجي رقم 2 بعد دخول حزب الله، عندما أعلن الرئيس الأسد فتح جبهة الجولان.. 


جبهة الجولان لم تستخدم كجبهة مفتوحة لكنها الان قانوناً، جبهة مفتوحة ,اي ان حق استخدامها فتح.. ممكن ان تستخدم اليوم، او غداً  وفي أي لحظة.. لكن لاأسد كسر بقراره قانون فك الإشتباك لسنة 1974.. جبهة الجولان مفتوحة قانونياً بلسان الرئيس الأسد، تقدم تغطية قانونية للعملية التي جرت في الجولان بزرع العبوة وإصابة الجنود الإسرائيليين... هناك الآن  لعبة غاية في الدقة وغاية في التعقيد وتحتاج متابعتها الى درجة عالية من الصبر والتركيز.. اتت عملية استهداف جمرايا  2.  بعد ما اصبح حزب الله في سوريا، وبعدما فتح الأسد جبهة الجولان، لتقول لحزب الله اياك والقصير. فماذا فعل حزب الله؟ يسألون لماذا لم يرد على الغارة.. 

كيف يرد.. رد بأن تمّ تحرير القصير... فدخلنا المرحلة الثانية، يبرود، بديل القصير، والأهم والأشرس والمعقل، والـ.. والـ.. الجبال الشاهقة و المنطقة الجرداء الخ.


تهيأ الوضع للهجوم على يبرود فكانت الغارة الإسرائيلية على  موقع  قرب جنتا في 26 شباط 2014.. ماذا حملت هذه الغارة من رسائل؟! كانت الرسالة واضحة من الإسرائيلي لحزب الله، مفادها بالمشربح.. "فيك تاكل القتلة وتسكت.. نحنا ما استهدفناك. وما قتلنا لك أحد، ولم نضرب لك سلاحاً وليس هناك لا قتلى ولا جرحى، هي فقط رسالة.. هذا الكف كُلُه.. اسكت ولا تفوت على يبرود.."..


فجاء جواب حزب الله على الجبهتين، الأولى انه لم يسكت، بل أعلن انه تعرض لغارة، والثانية انه دخل الى يبرود. ثم قال سنرد في الزمان والمكان المناسبين، فسخروا منه بان هذا الرد على الطريقة النظامية العربية.. واذ يرد حزب الله في مزارع شبعا ويرد في الجولان وقبلهما في جبل الشيخ الذي قالت عنه اسرائيل انفجارات غير مفسرة وهي صواريخ المقاومة... إذن رد  حزب الله في الحالات الثلاث على الطريقة ذاتها ولسان حاله يقول للإسرائيلي "هَلَّق انت كول الكف ونام !؟ أنا ما راح أعلن، فيك انت تسكت.." ...سكت الإسرائيلي، عدل السيد نصرالله  قواعد الإشتباك الجديدة واعلن ما اعلنه. ورد بالعمليات ,فأخذ يبرود، رد بالميداني، قدم عرضاً مع هذا الرد بأننا لن نعلن وبإمكانكم ان تصمتوا الآن ..أعلن، فبالتالي الذي عدل قواعد الإشتباك الآن هو المقاومة.


هذه قواعد الإشتباك التي تضعها المقاومة للمرة الأولى، فماذا كان الرد الإسرائيلي؟ مجموعة قذائف على العرقوب.. فما تعرضوا له في مزارع شبعا والجولان كان سابقاً كافياً لإشعال حرب.


البعد الثاني في الموضوع كان كلام سماحة السيد عن سوريا , وأضيف هنا انه من الناحية العسكرية انهى الأمر، قضي الأمر، فعندما تقول عسكرياً ان دمشق أصبحت في أمان استراتيجي لأنك قصفت كل خطوط الإتصال من لبنان، فمن اين تستطيع المئة مجموعة الممتدة من حمص الى درعا  ان تتواصل وتملك معنويات القتال.. خرجوا بفقاعة كسب والحدود الأردنية.. خلصت.. وبدأت بعض هذه التنظيمات يسلم وبعضها الآخر يسحق.. وكل يوم هناك تطور. هذا هو الجو العسكري عندما تقول دمشق في أمان رغم ان هناك عمليات متفرقة وقتلى وجرحى.. هذا لا يغير في الميدان، وحمص خلال ايام يكون محيطها قد انتهى. وحلب  فيها مزيد من التقدم لجيش، اذن الحديث عن اسقاط النظام لم يعد قابلاً للبحث.


فما هو التحول الثاني الذي جرى وهو ذو أهمية قصوى؟  كان الأمريكي خلال ثلاث سنوات مضت بتصرف على قاعدة انه نصب كميناً استراتيجياً للروس من خلال ما سمي بـ"الربيع العربي" وان كرة النار التي دحرجها من تونس الى ليبيا الى مصر فاليمن  ليرميها في سوريا ثم يقول للروسي " انا لا شأن لي، فهذه هي الشعوب تدافع عن نفسها وتقرر مصيرها وليست القضية آسيا  واخراجكم  من آسيا ولا قطع روسيا والصين عن المتوسط. " ...ما المحصلة؟  فشل الأمريكي في سوريا. وانكسرت حملته  التي ربحها في تونس  وليبيا ومصر وبدأت تتفسح.. السؤال الذي برز ان  الأمريكي يقاتل معركته الأساسية في الشرق الأوسط ولديه خصم استراتيجي اسمه ايران، وان الحل هو تحييد روسيا.. اذن من هنا نفهم لب الأداء والإستراتيجية الامريكيين في المرحلة الماضية التي كانت آليته  الضغط على روسيا , اغراء روسيا اشراكها , تهديدها لكن لإبعادها وتحييدها لأن الخصم الإستراتيجي هو إيران.


الآن يكتشف الأمريكي، وبعد الذي جرى في أوكراينا وما كان قد أعده بوتين  في القرم الذي يتحضر منذ 3 سنوات ومجهز عسكرياً وأمنياً واستراتيجياً وقانونياً , يكتشف الأمريكي انه هو الذي وقع في الفخ والكمين الروسي.. وانه سهّل له التورط في ليبيا ليستسهل التورط في سوريا وانه مثلما حصل على روشيتا اسمها قرار مجلس الامن في ليبيا بسهولة سيحصل على ذلك في سوريا.. فبدون مجلس الامن لا يجرؤ الأمريكي ولا الاوروبي على التدخل بعد تجربتي العراق وافغانستان ..لقد امسكهم الروس من يدهم الموجوعة , والذي لم يستطع اسقاط القذافي فاقد  الشعبية ولا مشروعية قتال اسرائيل , وجيشه ضعيف لدرجة انه استعان بقوات من وليد جنبلاط واحمد جبريل في حربه على تشاد، لم يستطعيوا اسقاطه دون تدخل الناتو فهل يقنع الروسي ان بإمكانه اسقاط بشار الأسد؟! او انه كان يخاف على بشار الأسد...؟


اذن يعلم الأمريكي انه اعجز عن اسقاط سوريا طالما انه لم يستطع اسقاط ليبيا دون تدخل عسكري وانه اعجز عن هذا التدخل العسكري دون مجلس الأمن وان بيده (بيد الروسي) غطاء مجلس الأمن فاحضرهم الروس الى سوريا ليضربهم  هم وحلفاؤهم ويتم استنزافهم 3 سنوات ليكتشفوا ان مشكلتهم هي  مع روسيا ...فذهبوا الى روسيا حسب نصيحة بريجنسكي بان عليهم تفجير روسيا من اوكراينا.. ومن ذهب ليفجر روسيا اكتشف سريعاً انه وقع في كمين، وان اوكرانيا اذا ما ذهبوا فيها الى التقسيم سيتم بالتالي تقسيم كل اوروبا على أساس كاثوليكي ارثوذكسي. والآن يستعطفون الروسي ان لا يقسم اوكراينا واخذ بوتين القرم التي تشكل البيضة الذهبية الإستراتيجية في كل واقع اوكراينا.. وبالتالي نحن الآن امام معادلة امريكية تقول ان الخصم الإستراتيجي هو روسيا وان المطلوب الان هو تحييد ايران ومن يريد تحييد ايران عمل معها اول اتفاق ان في العراق نوري المالكي.. من يقبل ان ايران هي حاكم الخليج ويقبل معها نوري المالكي لا يعرف ان بشار الأسد باق..؟؟  والذي يأتي الى لبنان ليشكل حكومة  فبماذا يطوق سوريا ؟ بحكومة عنوانها مراضاة حزب الله في لبنان وحكومة نوري  المالكي في العراق؟؟  اذن في العقل الامريكي الملف السوري انتهى لكنهم لا يجرؤون على مكاشفة حلفائهم ..لن يقولوا لهم..بل  سيتركونهم ليكتشفوا ذلك بالوقائع . سيعدونهم بانهم سيرسلون اسلحة وصواريخ وتغيير المعادلة وان التوازن  لن يبقى.. لكن في الحاصل هذا الامر انتهى.


هنا اعود لأقول ان الإسرائيلي يشعر انه بات محاصراً بمجموعة انتصارات لأعدائه الإستراتيجين . في ظل انكفاء لحليفه الاستراتيجي شمالاً (الامريكي باتجاه روسيا) وحلفاؤه في المنطقة اضعف من ان يفيدوه ,السعودية وغيرها، وبالتالي نعم، يقول له سماحة السيد "خلّي عينك على الجليل... ولا تلعب معنا بعد.. فهذه المرة لن تكون القصة قصة عبوات.. هذه المرة انت لا تهدد بالدخول.. بل نحن الذين ندخل واليك الدليل.. فالعقل العسكري الإسرائيلي يقرأ للأسف افضل من العقل العسكري النظامي العربي. لكنه فشر ان يقرأ افضل من المقاومة.. وصلته الرسالة عبر عبوتي الجولان وشبعا.


خط الحدود الثلاثي السوري اللبناني الفلسطيني يتقاطع في نقطة المثلث وتبعد عنها مزارع شبعا 250 متر، فوق مزرعة حلفا.. وتبعد العبوة التي زرعت في الجولان جنوب الحضر ايضاً 250 متراً عن نقطة المثلث .. هاتان العبوتان اسمهما "زر وعروة" هاتان رسالة مفادها ,  ان من يصل الى هاتين النقطتين ويزرع فيهما بكل راحة وهدوء واناة هذا النوع من العبوات، واشدد ,  هذا النوع من العبوات , قادر في اي توقيت ان يفتح هذه الجهة من الجبهة ويندفع الى الجليل.. وبالتالي هذه الرسالة الميدانية هي المضمون العملاني الذي عبر عنه في السياسي  السيد حسن بالقول" اقراوا خلو عينكم على الجليل..."


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة