اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

أمسية شعرية وثقافية تنظمها مدرسة اقرأ الشاملة-اللقية‎

انسجاما مع رؤيتها التربوية وانعكاسا لإيمانها بضرورة تفاعلها مع المجتمع والمؤسسات الفاعلة فيه ولأجله، نظمت مدرسة اقرأ الشاملة في اللقية أمسية شعرية في المركز الجماهيري.


 هذا وقد تألقت كوكبة الشعراء المشاركين في تلك الأمسية من خلال القصائد الشعرية التي ألقوها على مسامع الحضور لما عكست من مضامين وطنية واجتماعية ولغوية جديرة وبأساليب فنية مثيرة ولافتة. أما الشعراء المشاركون فهم: الدكتور مسلم محاميد، أحمد فوزي أبو بكر، صالح الزيادنة. كما قدمت الشاعرة الواعدة طالبة الثاني عشر أريج الطلالقة بعضا من قصائدها التي نالت إعجاب الجمهور. أما الأستاذ محمد عدنان جبارين.


فقد ألقى محاضرة تفعيلية حول أزمة اللغة العربية لافتا نظر الجمهور إلى أن الأزمة هي أزمة مجتمع لا يلتزم بلغته، داعيا الجمهور إلى ضرورة التعاضد من أجل دعم تحصين اللغة واعتمادها. كذلك أتحف الحضور الموسيقار الفحمي نزار الشايب جبارين من خلال فقراته الفنية الهادفة. كما قدم الأستاذ هشام العطاونة فقرات فنية في العزف والدحية قد أمتعت الجمهور. وكانت مسك الختام مسرحية هادفة قدمها طلاب وطالبات اقرأ الشاملة أبزرت أهمية دعم اللغة العربية وحفظها واعتمادها في التدريس والمؤسسات التعليمية. هذا وقد أبدعت الطالبتان غادة الزغارنة وهديل الصانع بعرافتهما للأمسية.


أما الشيخ سليمان أبو محارب القائم بأعمال رئيس المجلس ورئيس لجنة الآباء الأستاذ سليمان أبو عبيد فقد أحسنا الترحيب بالشعراء والضيوف والحضور الكريم، كما شكرا مدرسة اقرأ وجمعية بلدنا على تنظيم تلك الأمسية.

وفي هذا السياق، قال مدير المدرسة المربي موسى الصانع: ( تعتز مدرسة اقرأ طاقمها وطلابها بهذه الأمسية لكونها تجمع شعراء وباحثين من المثلث والجليل والنقب جمعا يحمل في طياته معان وطنية أهمها أن الأمسية تشكل صورة من صور تلاحم الشعب الواحد في جميع أقطاره وأماكن سكناه) كما أكد مدير المدرسة : ( تعكس هذه الأمسية رؤية المدرسة وسياستها القائمة على الانفتاح على المؤسسات والجمعيات الفاعلة في المجتمع لما فيه خير ومصلحة لطلابنا ومجتمعنا).    

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة