اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

بركة: المكان الوحيد لمشروع التبادل السكاني مزبلة التاريخ

أكد عضو الكنيست محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في خطاب له امام الهيئة العامة لكنيست مساء اليوم الاربعاء، إن المكان الواحد والوحيد لمشروع ليبرمان المسمى "التبادل السكاني" هو مزبلة التاريخ، فنحن أبناء الوطن، ولا يمكن وضعنا في كفة بموازاة المستوطنين الذين يستوطنون حيث هم بقوة الاحتلال والسلب،  مشددا على أن رفض هذا المشروع العنصري والتمسك بالمواطنة ليس من باب  التمسك بأنعام العنصرية، بل لأنه يضع علامة سؤال على شرعية وجودنا في وطننا.
وجاء هذا في كلمة النائب بركة، الذي كان أول المبادرين لطرح مشروع ما يسمى "التبادل السكاني" على الهيئة العامة للكنيست، وانضم الى المبادرة نواب آخرون من غالبية الكتل البرلمانية.


وقال بركة في كلمته، إن مشروع ما يسمى "التبادل السكاني"، الذي طرحه وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، هو عمليا عصا اضافية يحاول دسها في عجلة العملية التفاوضية، بعد أن اخترعت حكومة إيهود أولمرت في العام 2007 مطلب الاعتراف بما يسمى "يهودية الدولة"، في الوقت الذي لم تُعرّف فيه اسرائيل بعد، "من هو يهودي"، ومن الواضح أن كلا المطلبين ترفضهما القيادة الفلسطينية.
وتابع بركة قائلا، إنني أريد القول كمواطن في الدولة، كمواطن عربي فلسطيني، مواطن دولة اسرائيل، إن هذا المقترح مرفوض علينا كليا، ليس من باب أننا نتمسك بأنعام العنصرية والتمييز ونهب الأراضي الذي تنتهجه اسرائيل ضد الجماهير العربية منذ العام 1948 وحتى اليوم، وإنما بسبب فهمنا للهدف من مجرد طرح هذا المشروع، الذي في جوهره مشروع عنصري، ويريد تقليص أعداد المواطنين العرب مقابل المواطنين اليهود.
وأضاف بركة قائلا، حتى لو أن هذا المشروع يعني العيش تحت سلطة فلسطينية، فإنه فاقد للشرعية، لأنه يطرح علامة سؤال على مجرد شرعية وجودنا في وطننا الذين سيبقون في داخل اسرائيل بموجب مشروع ليبرمان الذي لن يتم تطبيقه، لا اليوم ولا غدا.

المقارنة مع المستوطنين

وقال بركة، إن الأمر المبدئي الآخر لرفضنا لهذا المشروع العنصري، هو عملية المقارنة بين المواطنين العرب وبين المستوطنين، فالمواطنون العرب يعيشون على أرضهم وفي وطنهم وتاريخهم ولغتهم، وهذا المكان الذي ولودوا فيه وسيبقون فيه الى الأبد، ونرى اليوم من يريد اختلاق موازاة بينهم وبين المستوطنين الذين يتواجدون حيث هم الآن، بقوة الاحتلال والسلب والنهب، وبقوة السعي لضرب كل احتمال للتوصل الى حل سياسي يضمن السلام على أساس دولتين، واقول هنا بشكل واضح، أن المواطنين العرب ليسوا مشروعا كولنياليا في وطنهم، بل إن الكولنياليين هم المستوطنين في المناطق المحتلة منذ العام 1967.


وشدد بركة على عدم شرعية مشروع ليبرمان، الذي يفتقر للحد الأدنى للمنطق، ومكان هذا المشروع الواحد والوحيد هو مزبلة التاريخ.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة