اخر الاخبار
تابعونا

رهط : وفاة رضيعة نتيجة موت سريري

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:30:14

حريق كبير بين بلدة كفركنا ونوف هجليل

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:26:27
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أسرة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد تنفي شائعة وفاتها

أكدت أسرة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد، في تصريحات خاصة، أن ما يتردد حول وفاتها ليس له اساس من الصحة وأنها مجرد شائعات، وأنها بخير وبصحة جيدة. وكانت أنباء قد ترددت على مواقع التواصل الاجتماعى، عن وفاة المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد، أحد رموز حركات التحرر الوطنى, ضد الاحتلال الفرنسى للجزائر. - 

و يمتد تاريخ جميلة النضالي منذ اندلاع الثورة الجزائرية عام 1954 ، انضمت الشابة ذات الـ19 ربيعا إلي جبهة التحرير الوطني الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي وهي في العشرين من عمرها ثم التحقت بصفوف الفدائيين وكانت أول المتطوعات لزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي، ونظراً لبطولاتها أصبحت المطاردة رقم 1. تم القبض عليها عام 1957 عندما سقطت على الأرض تنزف دماً بعد إصابتها برصاصة في الكتف وألقي القبض عليها وبدأت رحلتها القاسية من التعذيب وجملتها الشهيرة التي قالتها آنذاك" أعرف أنكم سوف تحكمون علي بالإعدام لكن لا تنسوا إنكم بقتلي تغتالون تقاليد الحرية في بلدكم ولكنكم لن تمنعوا الجزائر من أن تصبح حرة مستقلة". بعد 3 سنوات من السجن تم ترحيلها إلى فرنسا وقضت هناك مدة ثلاث سنوات ، وبعد تحرير الجزائر عام 1962، خرجت جميلة من السجن، وتزوجت محاميها الفرنسي جاك فيرجيس الذي دافع عن مناضلي جبهة التحرير الوطني خاصة المجاهدة جميلة بوحيرد .


و بمتابعة الاخبار عبر الوكالات العالمية و الجزائرية و الفرنسية لم يتم تأكيد خبر وفاة المناذلة الجزائرية حتى الآن


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة