اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

على ابواب الانتخابات


لم يعد هناك حيرة او تساؤل فيما اذا كانت الأوضاع سوف تتحسن في قرانا وبلداتنا جراء الانتخابات, لأننا قد تعلمنا الدروس. في كل دعاية انتخابية يقسم الرؤساء والأعضاء الولاء للمواطن قبل الانتخابات ويديرون ظهورهم له بعدها. ونتنبأ ان هذا ما سيحصل مرة اخرى في  انتخابات السلطات المحلية المقتربة.



قبل الانتخابات تكثر الوعود تحت ضغط المنافسة وبعد انتهائها يظهر الضحك على اللحى, لأن المواطن المسكين انتهت مهمته وحاجته وبالتالي حماس المنتخَبين له. وتأتي الحسرة بعد ان استثمر الناخب جهوده وآماله في شخصيات رؤساء واعضاء السلطات. كيف يحين وكيف يصير وكيف يمكن وكيف لنا ان نعرف كيفية الحصول على الرجل المناسب للكرسي المناسب..؟ فكيف نمنع الحسرة عند خيبة الأمل في الاستثمار في الانسان غير المناسب..؟ حقاً انها حسرة تتكرر المرة تلو الأخرى في كل انتخاب يجلس على كرسيه إنسان وعد المرة تلو المرة انه سيكون دائم النشاط ودائم العمل لإنقاذ البلد ثم ينكشف انه لا يحل مشكلة ولا قضية, لا على صعيد العلاقات ما بين السلطة والحكومة ولا على الأصعدة المحلية. ويبقى عليه المحافظة على كرسيه وتعبئة المقعد حتى نهاية ولايته. وتأتي الانتخابات التالية, والتي طالما تكون نتائجها نفس نتائج سابقتها..


وعامة يحتل الكراسي أشخاص ليس لهم كفاءات. واذا كانوا بكفاءات فان الحاصل هو الالتصاق بالكرسي..



ڤيدا مشعور


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة