اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

د.مزاريب:هناك أدوية جديدة وناجعة لثلاثة أمراض عصبية صعبة

* كثير من الأمراض العصبية تكون مضاعفات لمرض السكري 


* الباركنسون أصبح يظهر فيمراحل عمرية مبكرة في الوسط العربي 




مع التقدم الحاصل في مجال الطب والمشاكل الصحية وفي المجالات التكنولوجية والمعدات الطبية لم يعد التخصّص في مجالات الطب المختلفة هو المطلب المهم والضرورة الملحّة، بل أصبحت مسألة المنالية وسرعة الخدمة ومسألة الإنتظار بالدور للطبيب المختص من المطالب الضرورية التي يعتبرها المؤمن صحياً. ومجال طب الأعصاب ومشاكل الدماغ واحد من المجالات التخصصية الهامة في الخدمات الطبية، ومع اقتراب افتتاح عيادة أبراج الناصرة للطب الإستشاري التخصصي التابعة لكلاليت أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور عزيز مزاريب أخصائي طب الأعصاب والدماغ والذي يشغل منصب الطبيب اللوائي في كلاليت لواء الشمال ويحاضر في كلية الطب في بار إيلان في صفد.


"الصنارة": طب الأعصاب هو من الإختصاصات الهامة جداً والمطلوبة وكما علمنا ستكون طبيب الأعصاب المختص في عيادة أبراج الناصرة لكلاليت التي ستفتتح قريباً. ما الذي ستقدمه هذه العيادة لسكان الناصرة؟


د. مزاريب: ستقرّب الخدمات الطبية المهنية الإستشارية الى أهالي الناصرة والمنطقة، فبدل السفر الى مستشفيات وعيادات اختصاصية نائية من أجل الوصول الى طبيب أعصاب، سنُحضر طبيب الأعصاب اليهم في أحيائهم وأماكن سكناهم وسيكون بمقدورهم تلقي الإستشارة الطبية المهنية وتشخيص الأمراض ومعالجتها. كذلك ساعات وأيام الخدمة ستكون متوفرة أكثر، وهذا الأمر يضمن نجاعة أكثر وإمكانيات أكثر للإكتشاف المبكر للأمراض، الأمر الذي يضمن العلاج المبكر في مراحل المرض الأولى قبل تفاقمه.


"الصنارة": أي أمراض تقصد؟


د. مزاريب: هناك أمراض خطيرة تبدأ أعراضها بأوجاع رأس عادية، وقد يتساهل الشخص ويتقاعس عن الوصول الى طبيب الأعصاب المختص إذا كان في مكان بعيد مثل تل أبيب، ولكن إذا كان الطبيب على بعد دقائق من بيته فإنه يصله، وأحياناً يتضح أن أوجاع الرأس نابعة عن ورم سرطاني داخل الجمجمة، فإذا تمّ اكتشاف ذلك مبكّراً يكون العلاج ناجعاً ومضموناً أكثر. ومن المهم جداً أن يسارع المريض الذي يشعر بأوجاع في رأسه بالتوجه الى طبيب الأعصاب.


"الصنارة": بالإضافة الى وجودك كطبيب مختص، هل ستتوفر في العيادة الآليات والأجهزة المطلوبة للتشخيص والعلاج؟


د. مزاريب: ستكون أجهزة خاصة ومتطورة لتشخيص أمراض الدماغ مثل: قسم الأشعة والأولترا ساوند (الأمواج الصوتية) وجهاز EMG (تخطيط كهربائي للأعصاب)، وجهاز EEG وهو جهاز لتخطيط الدماغ، الأمر الذي يقصّر الوقت للإنتظار بالدور لمثل هذه الفحوصات التشخيصية، حيث ستتوفّر هذه الأجهزة وغيرها في المكان الذي يكون فيه الطبيب المعالج والطبيب الذي يفسّر ويعطي نتائج الفحص، وأفضل شيء من حيث سرعة الرد هي أن يكون الطبيب الذي يعطي النتائج هو أيضاً الطبيب المعالج، وفي حال وجود ضرورة لعملية جراحية يتم توجيه المريض الى المكان المناسب وبسرعة.


"الصنارة": هل طرأ ارتفاع ملحوظ على الأمراض العصبية في الآونة الأخيرة، خاصة في الوسط العربي؟


د. مزاريب: في الآونة الأخيرة طرأ ارتفاع كبير على عدد المصابين بمرض السكري في الوسط العربي وبسن مبكّرة، وعلى ما يبدو الأسباب هي وراثية ومتعلقة بالتغذية وبقلّة الحركة. وأحياناً تكون الأعراض للأمراض العصبية بسبب السكري، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة يتضح أن بعض الأمراض العصبية هي عملياً تعقيدات ومضاعفات لمرض السكري. وهذا الأمر أصبح منتشراً بشكل كبير، وهناك أمراض أخرى بدأت تظهر في سن مبكرة، في الأربعينات من العمر وهذا الأمر لم يكن ظاهراً في السابق، مثل مرض الپاركنسون.


"الصنارة": ما سبب ذلك؟


د. مزاريب: إما أن يكون السبب نجاعة في التشخيص قبل تفاقم الوضع، أو أن هناك عاملاً آخر مسبّباً لذلك، وهذا الأمر يتطلب إجراء أبحاث مكثفة لمعرفة السبب. وقد يكون السبب مصدره أنواع الأغذية التي نأكلها والتي تحتوي على مواد كيماوية مختلفة بالإضافة الى التلويث في الجو وأوضاع الضغط النفسي الذي نتعرّض اليه.


"الصنارة": ما هي آخر صرعة في علاجات الأمراض العصبية؟


د. مزاريب: هناك أدوية جديدة تمّ إدخالها الى العلاج مؤخراً لعلاج مرض الصرع (الاپيليپسيا) وأدوية أخرى لمعالجة حالات الأوجاع العصبية النابعة من مرض السكري، وهناك أدوية جديدة وذات نجاعة عالية لمعالجة أوجاع الشقيقة (المچرينا)، وأدوية جديدة لعلاج الجلطات الدماغية المسبّبة للشلل النصفي. وبالنسبة للأدوية لمعالجة الصرع، هناك عدة أنواع وكل نوع مخصّص لنوع آخر من المرض الذي له عدة حالات من الظهور، وهذه الأدوية تمنع حدوث الصرع تماماً وذات نجاعة عالية جداً جداً، وتحسّن ظروف الحياة وجودتها بالنسبة لمرضى الاپيليپسيا.


"الصنارة": هل ستتواجد في العيادة كل أيام الأسبوع؟


د. مزاريب: سأتواجد أربعة أيام في الأسبوع الأمر الذي ما لم يكن متوفراً في السابق، وكل ذلك لزيادة نجاعة الخدمة وإعطاء الرد السريع للإحتياجات الطبية في مجال المشاكل العصبية.


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة