13 صدمة كهربائية ومحاولات انعاش : أعادت منصور الشاعر من مجدل شمس الى الحياة

0 8٬704

باغتت نوبة قلبية مفاجأة الأسبوع الماضي الشاب منصور الشاعر (53) وهو أحد سكان قرية مجدل شمس، وذلك خلال دوامه في العمل، حيث سارع الى الاتصال بشقيقه وابلغه انه لا يشعر بصحة جيدة. بعدها فقد منصور وعيه وانهار كليا في مكان عمله، حيث وصل المسعف التابع لنجمة داود الحمراء فؤاد عبد الوالي الى المكان لتقديم الإسعافات الأولية واصفا ما حدث:” وصلنا الى المكان وكان المريض فاقدا للوعي وبدون نبض ولا تنفس، حيث باشرنا بعمليات الإنعاش الأساسية، وطيلة 45 دقيقة حاولنا جاهدين اسعافه. قدمنا له الادوية والعلاجات اللازمة و13 صدمة كهربائية حتى عاد قلبه للعمل. في حالات مثل هذه كل ثانية قد تحدد مصير المريض. فقمت بالتواصل مع مركز نجمة داود الحمراء لإحضار طائرة اسعاف عمودية لنقل المريض، كما تواصلت مع الطاقم الطبي التابع لقسم العلاج المكثف في المركز الطبي بوريا كي يتجهزوا لاستقبال هذه الحالة الطارئة”.  

وفي غضون فترة زمنية قصيرة تم نقل منصور بالطائرة الى المركز الطبي بوريا حيث واصل طاقم المسعفين بما فيهم يوسي حلبي ومئير بن يائير بتقديم الإسعافات والعلاج للمريض حتى خلال الطيران بالطائرة من اجل استقرار حالته الصحية.

وحال استقباله في قسم القلب في المركز الطبي بوريا باشر طاقم الأطباء بعمليات اسعاف متقدمة للمريض حيث قال مدير قسم القلب البروفيسور عيدو بيراتي:”من خلال عملية قسطرة سريعة أجريناها للمريض اكتشفنا ان الشريان الامامي المنحدر من القلب مسدود، لكن وعلى الرغم من خضوعه لعملية قسطرة سريعة استمرت حالة المريض بالتدهور، وعليه تم ربط المريض بجهاز القلب والرئتين من قبل د. ايال ناحوم وهو طبيب جراح كبير في المركز الطبي بوريا، هذا كله مع استمرار تقديم عمليات الإنعاش المتقدمة له”.

أسبوع واحد بعد هذه الحادثة، تحسنت حالة منصور بصورة كبيرة ونجح طاقم الأطباء في قسم القلب من فصله عن جهاز القلب والرئتين. يوم الثلاثاء الماضي تم تحرير منصور الى المنزل بعد ان شعر بتحسن حيث قال:” يوما تلو الآخر أشعر بتحسن إضافي على صحتي وكل هذا بفضل الطاقم الطبي المهني في المركز الطبي بوريا. بفضلهم استعدت حياتي من جديد، هذا يعتبر بمثابة اعجوبة. لو لم اتلق العلاج من قبل طاقم المسعفين الكفؤ من نجمة داود الحمراء والانعاش والاسعافات المتقدمة التي خضعت لها في قسم القلب في المركز الطبي بوريا لم أكن اتحدث هنا عن حالتي”.

بدوره قال البروفيسور عيدو بيراتي رئيس مدير قسم القلب في المركز الطبي بوريا:” نحن نتحدث عن حادثة استثنائية، اذ ان نسب الوفاة في حالات مثل هذه تعتبر عالية جدا وتصل الى 90%. بفضل الإسعافات التي قدمها طاقم نجمة داود الحمراء وبفضل عمليات الإنعاش المتقدمة التي حصل عليها منصور في المركز الطبي بوريا وتحديدا في قسم القلب، عاد الى ممارسة حياته الطبيعية في حضن عائلته”.

( محتوى ممول )

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا