لابيد يرفض التعهد بعدم الاعتماد على أصوات الأحزاب العربية

تصوير مكتب رئيس الحكومة
0 4٬308

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الأربعاء، خلال حديث صحافي، التعهد بعدم الاعتماد على أصوات الجبهة، في موقف مثير للجدل على الصعيد الإعلامي الإسرائيلي على خلفية قيام عضو الكنيست من حزب الجبهة الشيوعي الاشتراكي عايدة توما سليمان بنعي أعضاء مجموعة عرين الأسود النابلسيين الذين سقطوا في عملية للجيش الإسرائيلي، فجر الثلاثاء الماضي.

العديد من وسائل الإعلام اقتبست أقوال النائبة العربية في الكنيست الإسرائيلي عايدة توما سليمان، حول وصفها 5 فلسطينيين قتلهم الجيش الإسرائيلي في نابلس بالشهداء.

وعلقت توما سليمان في “فيسبوك” بالقول: “نابلس تودع شهداءنا اليوم..شعبنا الفلسطيني يودع شهداءه..كلما صعّد الاحتلال جرائمه، تصاعدت المقاومة..درس أساسي في تاريخ الشعوب”.

وتجدر الإشارة إلى أن آراء الأغلبية في الشارع الإسرائيلي تعتبر النشاطات التي تنسب لمجموعة عرين الأسود والقائمة على الاشتباك مع جنود الجيش الإسرائيلي، وأحيانا تتخطاها لتشمل المستوطنين والمدنيين في إسرائيل، على أنها إرهابية صرفة.

وأشار موقع كان التابع لهيئة البث الرسمية إلى أن لابيد تهرب من السؤال الذي وُجّه إليه بخصوص مدى استعداده للاعتماد على أصوات الجبهة برئاسة أيمن عودة والعربية للتغيير برئاسة أحمد الطيبي، في طريقه لتشكيل حكومة بحال فازت كتلة اليسار والوسط بالأصوات الكفيلة بتكليفه بالمهمة.

وأضاف رئيس الوزراء “هذه أقوال فظيعة وأنا أدينها بشدة، إنه أمر لا يغتفر. لقد تحدثت ضدنا، ضد تصرفات حكومتنا. إذا لزم الأمر، سأصدر القرارات نفسها مرة أخرى غدًا. أدين بشدة كلماتها”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا