عمال مصنع “بري هجليل” سيتظاهرون يوم الأربعاء القريب أمام مقر الشركة المالكة لوقف موجة الإقالات الواسعة في المصنع

0 7٬341

أعلن عمال مصنع “بري هجليل” في حاتسور هجليليت عن نيتهم التظاهر يوم الأربعاء 14.2.24 تمام الساعة 9:00 صباحًا أمام مكاتب شبكة “حاتسي حينام”، المالكة لشركة “فيتا بري هجليل”.

هذا ويسافر العمال من حتسور هجليليت حتى شارع همركفا 31 في حولون، لإسماع موقفهم بشكل واضح ضد موجة إقالات العمال واسعة النطاق في المصنع.

يشار الى ان عمال المصنع قد بدئوا، منذ صباح أمس (الأحد)، إضرابًا عن العمل على خلفية اعتزام إدارة الشركة فصل 45 موظفًا من أصل 130 موظفًا. وتأتي خطوة الإدارة بفصل العمال على النقيض من التفاهمات التي تم التوصل اليها مع لجنة العمال والهستدروت خلال جلسة طارئة عقدت في الكنيست حول تقليص عدد العمال المسرحين من العمل. مع العلم انه في الأشهر القليلة الماضية، تم فصل نحو 50 عاملا من عمال “بري هجاليل”، وهناك مخاوف من أن تؤدي عمليات تسريح العمال الواسعة إلى انهيار المصنع وإغلاقه كليا.

رئيس نقابة الأغذية والأدوية أليعزر بلو قال: “عمال بري هجليل يحاربون على بيتهم. للأسف رغم الاضراب في المصنع، إلا انه حتى الآن لا يوجد رد من إدارة المصنع. لذا سنستمر بالخطوات الاحتجاجية من أجل الامن الوظيفي لعشرات العمال في ضواحي شمالي البلاد”.

وتحدث رئيس الهستدروت في منطقة الجليل الأعلى يونا بارتوك وقال: “كفى إساءة للعمال! علينا إعادة الامل لهم. الإدارة تخالف ما تم التوصل اليه مع لجنة العمال والهستدروت، وتعمل خلافاً لما التزمت به في الكنيست. وفي هذه الأيام الصعبة بالتحديد، أدعو الدولة إلى مساعدة “بري هجاليل”، التي تُشغل عمالًا مخلصين ومتفانين في ضواحي البلاد”.

أما رئيس لجنة العمال في مصنع “بري هجاليل” موطي حازيزا فقال بدوره: “لقد سئم عمال بري هجاليل من السلوك المهين للإدارة، قررنا بالإجماع الإضراب حتى يتم إيجاد حل مناسب وعادل للعمال. بالذات خلال الحرب، وعندما يتم إجلاء سكان الشمال من منازلهم، من الضروري الحفاظ على الاقتصاد المحلي وتعزيزه – المزارعين والعمال على حد سواء”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا