طارق لطفي .. وجوه عديدة مميزة لأداء الشخصية الشريرة باحتراف

0 9٬017
play-rounded-fill
يُعرض خلال الموسم الحالي لمسلسلات رمضان 2024 مسلسل “العتاولة” والذي يُشارك ببطولته الفنان طارق لطفي أمام الفنان أحمد السقا وتعد تلك هي المرة الأولى التي يلتقيان فيها بالدراما التلفزيونية، وقد حقق المسلسل ردود فعل واسعة لدى الجمهور ونجاحًا كبيرًا.

طارق لطفي والدراما الشعبية

ويعد مسلسل “العتاولة” هو التجربة الأولى للفنان طارق لطفي مع ما يُطلق عليه “الدراما الشعبية” بعد نجاحات على مدار سنوات متتالية بتقديم شخصية “المُتطرف” بأكثر من مسلسل تلفزيوني ومن أبرزهم “القاهرة كابول، ليلة السقوط”.

وجسد خلال أحداث مسلسل “العتاولة” الفنان طارق لطفي شخصية “خضر” وهو أحد المجرمين الذي يحاول السيطرة على شقيقه للعمل معه بالسرقة، ومنذ عرض الحلقات الأولى من المسلسل لفت الفنان طارق لطفي الإنتباه إلى تمكنه الشديد من أداء الشخصية سواء من خلال مظهرها الخارجي و حركة الجسد والصوت ولغة الكلام ليُقنع الجمهور بأنه مجرم وشرير حقيقي وبأنهم يرون أمامهم “خضر” وليس طارق لطفي الذين اعتادوا مشاهدته في الكثير من الأعمال، ويبقى تجسيد طارق لطفي لشخصية “خضر” بمسلسل “العتاولة” هو تحدي له كممثل نجح في إجتيازه بشكل خاص وأن تلك لم تكن المرة الأولى التي يُجسد بها شخصية الشرير.

أكثر من نموذج للشرير قدمهم طارق لطفي لم يتشابه واحد منهم

دومًا ما اعتاد الجمهور ومن يتابعون الأعمال الفنية أن يكون ممثلًا مشهورًا بأداء نوعية معينة من الأدوار ثم يفاجئ الجمهور في أحد الأعمال بتجسيد شخصية مختلفة تمامًا وهنا يكون إما النجاح في ذلك أو الفشل، إلا أن الأمر اختلف مع الفنان طارق لطفي كُليًا حيث يعد هو الفنان الوحيد الذي استطاع ان يٌقدم شخصية “الشرير – الشيطان” بأكثر من عمل فني لم يتشابه أداء أي منهما مع الأخر.
عام 2015 تم عرض مسلسل “جبل الحلال” من بطولة الفنان الراحل محمود عبد العزيز وجسد بطولة المسلسل أمامه الفنان طارق لطفي مجسدًا شخصية “كين” وهو الشرير الذي يُمارس الإجرام بكافة أشكاله وحينها برع الفنان طارق لطفي بتجسيد الشخصية بشكل كبير ولفت الأنظار إليه وبشكل خاص المشاهد التي جمعته بالساحر محمود عبد العزيز.

حتى جاءت المفاجأة بعد مرور 6 سنوات وفي عام 2021 حينما تم عرض مسلسل “القاهرة كابول” والتي جسد من خلالها الفنان طارق لطفي شخصية شرير أيضًا ولكن بإطار وتفاصيل مختلفة تمامًا عما قدمها من قبل وذلك من خلال تجسيده لشخصية “رمزي” قائد إحدى الجماعات الإرهابية وهنا نرى بشكل حقيقي كيف نجح بأن يُجسد شريرًا آخر بعيدًا عما قدمه من قبل بكافة تفاصيل الشخصية والتي جاءت على النقيض لشخصية “كين” تمامًا بالرغم من إجتماعهما على مبدأ الشر ذاته.

وفي عام 2022 أكد الفنان طارق لطفي على صدق وحجم موهبته الحقيقية من خلال مسلسل “جزيرة غمام” والذي جسد خلال أحداثه شخصية “خلدون” والتي جاءت ترمز إلى الشيطان وليس الشر فقط، ليُفاجئ الجمهور بأنه قدمها بأداء مختلف تمامًا عما سبق، ويأتي إعتماد طارق لطفي بتجسيد تلك الشخصيات بالطبع على موهبته ولكنه أيضًا من الفنانين الذين يحرصون على الإهتمام بأدق تفاصيل الشخصية التي يؤديها مما يجعلها صادقة بدرجة كبيرة وتعيش لدى الجمهور.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا