سارة الشامي: رحلتي مع مسلسل ” الحشاشين” كانت ممتعة والتحضيرات النفسية كانت الأصعب

0 7٬506
play-rounded-fill
نجحت الفنانة سارة الشامي ، من خلال شخصية ” نورهان” التي قدمتها خلال أحداث مسلسل ” الحشاشين” في لفت الأنظار نحوها ، خاصة بعد أن قدمتها بطريقة نالت على استحسان شريحة كبيرة من متابعي هذا العمل ، وعن كيفية الاستعداد لشخصية “نورهان”، وكواليس آخرى تتعلق بالمسلسل، كان لموقع ” سيدتي” حواراً مع النجمة سارة الشامي ، فإلى نص الحوار…

رؤية الشخصية

أعربت الفنانة سارة الشامي، عن سعادتها بالمشاركة في مسلسل ” الحشاشين“، باعتباره مشروع درامي متكامل أضاف لها الكثير.
وعن رؤيتها لشخصية ” نورهان” التي تقدمها خلال أحداث المسلسل، قالت إن شخصية “نورهان” صعبة للغاية، لأنها مرت بمراحل كثيرة اتخذت من خلالها العديد من القرارات جعلتها تواجه أزمات متنوعة ،أو كما يقال في اللغة الدارجة ” أزمات ودتها في دهية”، لافتة إلى أن هذه الشخصية تكمن صعوبتها أيضاً في مشاعرها الداخلية والتي تختلط فيما بينها، فهى فتاة قررت الهروب من منزل أهلها، وترتب علي ذلك بيعها في سوق ” الجواري” ، إضافة إلى لخوضها رحلة آخرى، وهى البحث عن الشخص الذي وقعت في غرامه، مكملة: “رحلتي مع نورهان في الحشاشين كانت ممتعة”.

التحضيرات

وتحدثت النجمة سارة شامي في حوارها مع “سيدتي”، عن الخطوات التي اتبعتها للتحضير للشخصية، في البداية أوضحت أن شخصية ” نورهان” وتفاصيلها تعرفت عليها منذ عام وأكثر وذلك حينما عرض عليها المشاركة في مسلسل ” الحشاشين”، وعقب عرضها عليها شاركت في عملين دراميين الأول يحمل اسم ” حرب” والثاني ” مذكرات زوج” ، وعقب الانتهاء منهما عادت مرة أخرى للحشاشين، وقامت بعمل محاضرات أو كما يطلق عليها بروفات ” الطاولة” مع أبطال المسلسل والمخرج بيتر ميمي، ثم تدربت على ركوب الخيل، ومشاهد الأكشن برفقة الفنان أحمد عبد الوهاب لوجود خط درامي يجمعهما في بعض من مشاهد الأكشن ..مضيفة ” كنت مبسوطة جدا وأنا بحضر لشخصية نورهان”.
وأشارت ” الشامي”، إلى أن أكثر شيء جعلها تشعر بإرتياح أثناء التحضير للشخصية، هو أن ورق المسلسل المكون من 30 حلقة، كان معاها منذ البداية، معتبرة هذا الأمر من الأشياء الهامة لأنه ساعدها بصورة كبيرة على معرفة الحدوتة من البداية حتى النهاية.
واستطردت قائلة ” أوقات بشارك في أعمال درامية وورق المسلسل ليس معي كاملاً، وهذا الأمر يسبب لي مشكلة خاصة وأنني أريد معرفة دوافع الشخصية التي أقدمها حتى النهاية، ولكن كنت محظوظة للغاية في الحشاشين”.

أيهما أصعب

وبسؤال الفنانة سارة الشامي حول الصعوبة التي تكمن في شخصية “نورهان” هل كانت في جزئية “الأكشن” أم في الجزئية التي تتعلق بالجانب النفسي”؟ فردت قائلة ” بكل تأكيد التحضيرات النفسية كانت اصعب بكثير، حيث تعرضت بسببها في احدى المشاهد لصعوبة في التنفس .
أما عن التحضيرات التي تتعلق بالأكشن، فلم تمثل لها صعوبة واستغرقت في التدريب عليها ثلاثة أيام فقط، مضيفة ” كان لدي مشهدين أكشن ومشهد آخر أقوم من خلاله بطعن أحد الأشخاص”.

إصابة خفيفة

وقالت سارة الشامي، إن الاصابات التي تعرضت لها خلال تصوير مشاهدها، ليست كبيرة، كا المشهد الذي جمعها بالفنانة ميمي جمال، فبعد أن قامت بشرائها من سوق ” الجواري” حاولت الهرب، إلا أن الحرس التابع لـ ميمي جمال أمسك بها وبشدة من ذراعيها هذا الأمر سبب لها كدمات أدت إلى تورم شديد.

سؤال محير

ومن بين الأشياء التي أثارت حيرة ودهشة سارة الشامي، حول شخصية “نورهان” أثناء التحضير لها، هو قرارها بالهروب من منزل أهلها، لافتة إلى أنها كــ سارة الشامي أبدت دهشتها من هذا التصرف خاصة في العصر الذي كان تعيش ووتواجد به “نورهان”، ولكن في النهاية قررت أن تبعد نفسها عن هذا التفكير أو بالأحرى أن تبعد شخصية “سارة” عن ” نورهان “.
وتابعت ” كان لازم ابعد تفكيري وأنا بحضر لشخصية نورهان”.

توجيهات

أما عن التوجيهات التي كانت تتلقها من مخرج المسلسل بيتر ميمي، قالت أن بيتر ميمي لديه طريقة في هذا الأمر، وهى جعل الممثل يقوم بتصوير المشهد وتقديم كل مايريده أمام الكاميرا، كما حدث معاها في احدى مشاهد النهاية بمسلسل ” الحشاشين”، وفي حال وجود بعض من التعليقات على أدائه يقولها له عقب نهاية تصوير المشهد.

دعم وإشادة

كما حرصت سارة الشامي، على توجيه رسالة شكر للفنانة سوزان نجم الدين، بسبب دعمها الكبير لها ، قائلة ” ساندتني بطريقة غير طبيعية”
وأكدت، على أنه عقب كل مشهد تقدمه ، كانت سوزان نجم الدين تتواصل معاها ، لتشيد بــ أدائها في المشاهد التي تظهر بها ، مكملة ” كانت بتقولي شطرة ياسارة، وأنا محظوظة جدا لكوني عملت معاها.”
وأشارت، إلى أن الفنانة سوزان نجم الدين، تقمصت شخصية ” ألينار” بصورة جعلتها تشعر بخوف منها في المشاهد التي جمعتها بها
وتابعت ” في الأول كنت خايفة منها بسبب اللوك والشعر وتقمصها الشديد لشخصية ألينار”.”

مشاهد مؤثرة

رغم كونها من بطلات المسلسل، إلا أنها دائماً ما تتفاعل مع مشاهده ولا سيما مع مشاهد زملائها المشاركين معها، ودللت على ذلك بالمشهد الذي تم قتل فيه “سليمان” و”تيفور”، منوهة على أنه رغم علمها بأحداث المسلسل من البداية حتى النهاية ومعرفتها بكل كلمة كتبت على الورق، إلا أنها تشعر بفزع عند رؤيتها للمشاهد المؤثرة كالمشهد سالف الذكر..مضيفة ” اقسم بالله عارفة المسلسل والورق بس بتخض لما بتفرج”.

أرض الواقع

وكانت ردود الفعل التي تلقتها على أرض الواقع أكثر ما أسعدها، حيث لمست مدى تفاعل الجمهور مع شخصية ” نورهان” ، فمنهم من كان ينصحها بالهروب من قلعة “حسن الصباح”، وليس ذلك فحسب بل هناك موقف آخر لا تزال تتذكره وهو أثناء تواجدها في احدى الكافيهات برفقة أهلها قال لها أحد العاملين بالكافيه “فتاة حلم الجنة”، وذلك إشارة منه للجنة التي صنعها ” حسن الصباح” لأتبعه، كل هذه الأمور جعلتها سعيدة.

مسلسل الحشاشين

“الحشاشين” تدور أحداث المسلسل في إطار تاريخي ولاسيما في القرن الـ 11، حيث زعيم الحشاشين الحسن الصباح، وعن قيادته للفرقة التي اشتهرت بتنفيذ عمليات اغتيالات دموية لشخصيات مرموقة في تلك المرحلة ويشارك في المسلسل كوكبة كبيرة من النجوم على رأسهم كريم عبد العزيز، فتحي عبد الوهاب، نيقولا معوض، ميرنا نور الدين، أحمد عيد، وآخرين والعمل من تأليف عبد الرحيم كمال، ومن إخراج بيتر ميمي.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا