حفل تقليد أوسمة الشجاعة والشرف في شرطة إسرائيل للعام 2022

0 2٬672

بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:

في حفل مؤثر الذي عقد هذا المساء في شرطة إسرائيل، 07.11.2022، تم تسليم أوسمة الشجاعة والشرف لـ 70 شرطي وشرطية ومواطنين، لأدائهم وبسالتهم في 33 نشاط ميداني مختلف التي اقيمت في العامين الماضيين وشملت إحباط الهجمات الارهابية والجرائم الخطيرة وإنقاذ الأرواح. تم منح الأوسمة والدروع لأفراد الشرطة والمواطنين الذين نهجوا بإصرار وشجاعة حتى بثمن الدفع بحياتهم.

عقد الحفل في الكلية الوطنية لشرطة إسرائيل في بيت شيمش، بحضور وزير الأمن الداخلي السيد عومير بارليڤ ، والمفوض العام لشرطة اسرائيل المفتش يعقوب شبتاي, ومتلقي الأوسمة وعائلاتهم وضيوف آخرين.

تم خلال الحفل منح الأوسمة التالية:
🔹 تم منح وسام الشجاعة لخمسة من افراد الشرطة لعمل بطولي تم القيام به أثناء أداء واجب، بثمن الدفع بحياتهم ، والذي تميز ببسالة غير إعتيادية.

🔹 وسام القدوة مُنح لـ 35 شرطيًا ومواطناً, اثر القيام بعمل شجاع يستحق أن يكون قدوة ومثال يحتذى به.

🔹 وسام التميز من قبل لمفوض العام منح لـ 30 شرطي إثر نهج متميز في اطار القيام بنشاط ميداي او شرطي, أثناء إبداء القيادة والمبادرة.

🔹 مُنح جائزة المفوض العام لوحدتين، وحدة الشرطة الخاصة لمكافحة الإرهاب وللوحدة السرية الخاصة المستعربون في لواء يهودا والسامرة. وقد مُنحت هذه الجائزة لتميز الوحدات في الأنشطة الميدانية أثناء إظهار المبادرة والاحتراف والتصميم والتفاني والشجاعة والالتزام بالهدف.

وزير الأمن الداخلي السيد / عمرو بارليف:

“الفسيفساء البشرية التي نراها هنا هذه الليلة واعدة ومؤثرة. اليهود وغير اليهود من ضباط وشرطيون من المدينة ومن القرية مُتحدون من أجل الهدف. أنتم الذين اخترتم أن تكرسوا حياتكم لتعزيز أمن دولة إسرائيل، ولم تترددوا بأن تظهروا في لحظة واحدة, التربية والقيم وتأدية الرسالة التي تنبثق منكم, كلما تقدمتم نحو الأهداف وخاطرتم بحياتكم.

من الصعب وصف مساهمة شرطة إسرائيل في تعزيز أمننا القومي بالكلمات.
إن المكافحة الحازمة ضد الإرهاب والجريمة تمنح لمواطني الدولة بمواصلة حياتهم الروتينية. يخرج افراد الشرطة ليل نهار لحماية مواطني إسرائيل – يطاردون المجرمين ويجدون أنفسهم أحيانًا في ميدان إطلاق النار ، ويطلقون النار على من يعرضون حياتهم وحياة المواطنين للخطر ، ويتغلغلون في مخيمات اللاجئين والمدن والقرى الفلسطينية ليضعوا أيديهم على مسببي الإرهاب، على الرغم من العلم بإمكانية تعرضهم للأذى أثناء نشاطهم.

في الشهرين والنصف الماضيين، سعى أفراد شرطة إسرائيل إلى التقدم نحو الأهداف بشجاعة غير أعتيادية ، فأطلقوا النار على المجرمين والإرهابيين وأصابوا وقتلوا وجرحوا وأسروا. تسلسل الأحداث هذا لم يميز شرطة إسرائيل قبل عام ونصف، ومن المشكوك فيه أن يكون كذلك في السنوات التي سبقت ذلك. لذلك كل من يدعي عدم وجود دعم كامل للشرطة ، وضرورة تغيير تعليمات اطلاق النار, فهو بمثابة من ينثر الرمل في عيون الجمهور الإسرائيلي، فهو مخطئ ومضلل.
لدينا شرطة شجاعة والتي لا يتردد شرطيها بإطلاق النار نحو اي تهديد لأرواح إرهابي أو مجرم”

المفوض العام للشرطة المفتش يعقوب شبتاي قال:

“اجتمعنا هذا المساء، وفقًا لأفضل التقاليد المتبعة في شرطة إسرائيل ، لنحيي ونعتز بالشجاعة والجرأة والتفاني المثاليين لشرطين وشرطيات ومحاربين ومحاربات وبالطبع مواطني الدولة.
أولئك الذين، في وقت الاختبار المصيري، أبدوا الشجاعة، والعظمة وسعوا جاهدين لمواجهة الجناة دون هوادة وفضلوا الآخر، والصديق، والمواطن ،والمهمة ، قبل سلامتهم وأمنهم الشخصي.

كتب الحاصلون على الأوسمة هذا المساء، بأفعالهم البطولية ، فصلًا آخر مهمًا في المكافحة المستمرة للشرطة من أجل ضمان أمن وسلامة دولة إسرائيل كدولة قانون.

خلف كل وسام, قصة فريدة من نوعها للبطولة، عن العمل الشجاع في مواجهة أعداء، أو ضد سكين او سلاح مسحوب، أو إطلاق نار او صواريخ او ضد قوى الطبيعة.
الأحداث في جميع مجالات عمل شرطة إسرائيل. بدءاً بالمهام الروتينية التي تتطلب اليقظة والضمان المتبادل ، وانتهاءً بعمليات جريئة على حدود الدولة وفي قلب تحصينات الإرهابيين.

الحاصلون على الأوسمة يمثلون الوجه الجميل للمجتمع الإسرائيلي. إنهم يأتون من جميع المناطق ويمثلون جميع أطياف المجتمع ودياناتها وطوائفها، وسكان المدن والقرويين من الشمال وحتى الجنوب.

وفي ختام كلمته التفت المفوض للجمهور ومتلقي الأوسمة وقال:
“أيها الجمهور ، يجلس أمامي أبطال الأمة الذين عملوا وهم يخاطرون بحياتهم
وحتى على حساب حياتهم.
استمروا في أن تكونوا مصدر فخر وقدوة لعائلاتكم وشرطة إسرائيل والمجتمع الإسرائيلي “.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا