توقعات بأن يعلن نتنياهو تعليق تشريعات إضعاف القضاء

0 16٬935

توقع قياديون في حزب الليكود، صباح اليوم الإثنين، أن يعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال خطاب سيلقيه اليوم عن تعليق التشريعات التي تدفعها حكومته لإضعاف جهاز القضاء، وذلك بعد المظاهرات العارمة الليلة الماضية والتي استمرت حتى الفجر.

واندلعت احتجاجات في مناطق عدة من البلاد، أغلق خلالها المتظاهرون شوارع ومفترق طرق مركزية لساعات. وأغلق متظاهرون شبكة شوارع “أيالون” المركزية في تل أبيب، لأكثر من خمس ساعات. وفرقت الشرطة، فجر اليوم، المتظاهرين بالقوة مستخدمة مدافع المياه وقوات “يسام” الخاصة والخيالة فيما وضع المتظاهرون متاريس في محاولة لصد قوات الشرطة.

واشتدت الاحتجاجات في أعقاب إعلان نتنياهو عن إقالة وزير الأمن، يوآف غالانت، في أعقاب خطابه مساء أول من أمس، الذي طالب فيه بوقف تشريعات خطة إضعاف جهاز القضاء وحذر من تبعات هذه الخطة على أمن إسرائيل.

وعلى إثر الاحتجاجات، أجرى نتنياهو مداولات، خلال الليلة الماضية، حول إمكانية تعليق تشريعات الخطة القضائية. وأيد عدد من وزراء حزب الليكود تعليق التشريعات، وكذلك حزبا شاس و”يهدوت هتوراة” الحريديان.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن قياديين في حزب الليكود قولهم إن وزير القضاء، ياريف ليفين، الذي يقود خطة إضعاف القضاء، “يجب أن يستقيل، فقد وضع إسرائيل عند شفا حرب أهلية”. واعترض ليفين بشدة على وقف التشريعات وهدد بالاستقالة. وقال وزير من الليكود إن “ياريف ليفين يريد حرق الدولة، وهو مصاب بجنون ويهدد بيبي بألا يوقف التشريعات. ونتنياهو أسير بأيدي ليفين والدولة تحترق”.

وقالت المتحدّثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، أدريان واتسون، في بيان إنه “نشعر بقلق عميق إزاء أحداث اليوم في إسرائيل والتي تؤكّد مجدّدًا الحاجة الملحّة للتوصّل إلى تسوية”، مضيفة أن “القيم الديمقراطيّة كانت دائمًا، ويجب أن تظلّ، سمة للعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وتابعت واتسون أن “المجتمعات الديمقراطيّة تتعزّز من خلال ضوابط وتوازنات”، مشدّدة على أنّ “التغييرات الأساسيّة لنظام ديمقراطي يجب أن تتمّ على أساس أوسع قاعدة ممكنة من الدعم الشعبي”.

وأردفت أنه “نُواصل حضّ القادة الإسرائيليّين على التوصّل إلى تسوية في أقرب وقت ممكن. نعتقد أن هذا هو الطريق الأفضل لإسرائيل وجميع مواطنيها”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا