تصريح مدّع عام ضد 4 مستبهين من شرقي القدس بقتل شاب من كفرعقب على خلفية عاطفية

0 8٬393

وصل بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي جاء فيه ما يلي: “هكذا تم تفكيك رموز جريمة الدهس على يد الشرطة في القدس، والتي كان من المتوقع أن تكون حادث سير، حيث أنهت الوحدة المركزية في لواء القدس التحقيق في جريمة الدهس، والتي أدت الى مقتل أحد سكان كفر عقب حيث تم دهسه بشكل متعمد حتى الموت، والتي وقعت في نهاية الشهر الماضي على طريق بيغن، والخلفية على ما يبدو تعود لعلاقة عاطفية كانت تربط زوجة المشتبه الرئيسي بالضحية، حيث كشف التحقيق أن المشتبهين الذي تم إلقاء القبض عليهم قاموا بالتخطيط لعملية القتل بالتفصيل، وقاموا بإخفاء الأدلة بتنفيذ عملية الدهس المتعمدة، واليوم ومع إنتهاء التحقيق سيتم تقديم لوائح إتهام ضدهم، شاهد توثيق من لقطات جريمة الدهس التي وقعت على الطريق السريع.

في يوم 29.9.23، وفي ساعات الصباح الباكر، حيث تم تلقي بلاغاً حول حادث “صدم وهرب” على الطريق المؤدي إلى بيغن رقم (50) عند تقاطع بن تسيون في القدس، وعندما صدمت مركبة خاصة سائق دراجة نارية، ومن ثم لاذ سائق السيارة بالفرار من مكان الحادث، حيثتم إعلان وفاة سائق الدراجة النارية نتيجة جريمة ( ضرب وهرب)، ومن ثم تحديد هوية المشتبه وهو من سكان شرقي القدس في الثلاثينيات من عمره، حيث باشرت شرطة لواء القدس بنشاط مسح وتفتيش، والتحقيق في فحص ملابسات القضية، وجمع الادلة والبينات من مسرح الجريمة، وفي إطار التحقيق تزايدت الشكوك بانه جريمة الدهس كان مقصوده وليست حادثاً مرورياً، حيث تمت إحالة التحقيق إلى الوحدة المركزية في لواء القدس.

كشف محققو وحدة مكافحة الجريمة في القدس عن هوية المشتبهين المتورطين في عملية الدهس المتعمدة، وبالفعل في الأيام التي تلت الحادثة، قام افراد الشرطة بإلقاء القبض على (4) مشتبهين من عائلة واحدة للإشتباه بتورطهم في جريمة القتل، ومن بينهم المشتبه بالتخطيط لجريمة القتل (38) عاما، وصهره سائق السيارة الذي قام بجريمة الدهس (23) عاما، وزوجة الشخص الذي خطط لجريمة القتل (34) عاما، وأفراد آخرين من الأسرة، وبعد أيام قليلة من وقوع جريمة القتل، تم تحديد مكان السيارة التي اتستخدم بجريمة الدهس محترقة ومهجورة.

كشف التحقيق في وحدة مكافحة الجريمة في القدس أن المشتبه الرئيسي اكتشف مؤخراً أن زوجته كانت على علاقة عاطفية مع الضحية (جارته في كفر عقب)، وبعد أن علم بذلك قرر إيذاء الضحية، ولهذا الغرض قام المشتبه بتخطيط بعناية ودقة لكيفية إيذاءه من خلال أفراد أسرته، حيث قاموا معاً بإعداد خطة لإيذاء الضحية من خلال عملية دهسه وقتله المتعمد، وفي صباح يوم 29.9.23 ، قام صهر المشتبه الرئيسي في القضية بقيادة سيارة قد تم شرائها خصيصاً لهذا الغرض قبل حوالي أسبوع، حيث ثبت عليها لوحات تعريفية مسروقة, والتي اُخذت من مركبة أخرى قبل إرتكاب الجريمة، قام المشتبه الرئيسي بنصب حول منزل الضحية كاميرات بهدف التعرف، وتتبع حركاته.

بعد أن غادر الضحية في وقت مبكر من ساعات الصباح على متن دراجته النارية بإتجاه مكان عمله في القدس، حيث قام المشتبه الرئيسي مع إبنه بإستخدام مركبة أخرى بهدف مراقبته والتعقب خلف الضحية، بينما صهره السائق الذي قام بدهس الضحيه كان ينتظره على جانب الطريق بالقرب من مكان إرتكاب جريمة الدهس، وبعد أن أبلغ المشتبه الرئيسي صهره أن الضحية تقترب منه بدأ الأخير بالقيادة خلفه، وفي وقت ما وبسرعة تتزايد 140 كم/ساعة على الطريق السريع قام بدهسه حتى الموت ولاذ بالفرار.

كشف محققو وحدة مكافحة الجريمة في القدس أن المشتبهين خططوا بعناية ليس فقط لارتكاب جريمة القتل، بل أيضاً لقصة التستر – تحت ستار حادث (ضرب وهرب)، وإخفاء الأدلة، ولسوء حظهم قام محققو وحدة مكافحة الجريمة جريمة، بكشف جريمة القتل والمؤامرة باكملها في نفس اليوم وفي بداية التحقيق بجريمة القتل.

بعد تمديد توقيف المشتبهين من حين لآخر في المحكمة، في يوم 18.10.23, تم تقديم مدعٍ ضد المشتبهين، المشتبه الرئيسي وصهره، واليوم من المتوقع تقديم لائحة إتهام ضدهما على يد النيابة العامة بتورطهما بجريمة القتل، أيضاً ضد زوجة المشتبه الرئيسي، والتي تم إلقاء القبض عليها واحالتها إلى التحقيق للإشتباه بالمساعدة بإرتكاب جريمة القتل.

صرح النقيب ديفيد درعي،ضابط من قسم التحقيقات في وحدة مكافحة الجريمة في لواء القدس وقال: “هذه جريمة قتل تم التخطيط لها بشكل دقيق ووحشي، حيث تم تنفيذها بشكل إنتقامي، حيث تم التخطيط لعملية القتل بعناية وبالتفاصيل، وتقسيم الأدوار بين المشتبهين المتورطين، وأيضاً التخطيط لطريق الهروب، وقصة الغلاف التي كشفنا عنها بالتفصيل في محاولة لإخفاء الادلة، وتقديم القضية على أنها حادث سيارة “ضرب وهرب”. وسرعان ما أدركنا أن الجريمة هي جريمة قتل وليست حادثاً، لقد كشفنا المؤامرة، وتم تحديد وهوية المشتبهين بارتكاب جريمة القتل الوحشية التي قاموا بارتكابها، وأثناء التحقيق قمنا بمجموعة متنوعة من الإجراءات وألقينا القبض على أشخاص آخرين متورطين جميعهم أفراد من نفس العائلة، وهذه رسالة لكل قاتل، أينما كان، أننا سنقوم بقلب كل حجر لكشف القتلة وتقديمهم للعدالة”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا