تحليل خاص لشعبة البحوث: تأثير حرب “السيوف الحديدية”  على الاهتمام بالعمل في المجتمع العربي

0 5٬134

  • تشير نتائج مسح اليد العاملة لشهر تشرين الأول 2023 إلى تضرر معدلات التشغيل بشكل كبير في المجتمع العربي. في شهر تشرين أول 2023، بلغ معدل البطالة بالتعريف الواسع في المجتمع العربي 15.6 نقطة مئوية مقابل 8.6 نقطة مئوية في المجتمع اليهودي. بالإضافة إلى ذلك، كانت نسبة العاملين الذين تغيبوا عن مكان العمل في المجتمع العربي في تشرين الأول أعلى بنسبة 4.5 نقطة مئوية عنها في المجتمع اليهودي. 
  • كان معدل نمو البطالة الواسعة بين الرجال من المجتمع العربي أعلى بكثير منه بين الرجال اليهود (13.6 نقطة مئوية مقابل 4.3 على التوالي)، بينما لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين النساء (5.1 نقطة مئوية بين النساء من المجتمع العربي، 6.3 في المجتمع اليهودي).
  • تدل معطيات التراجع الحاد في التشغيل في المجتمع العربي على أن نحو ثلث العمال العرب يعملون في قطاعات وحرف معرضة لانخفاض العمالة على المدى القصير نتيجة الحرب. ينشأ هذا الخطر نتيجة لتوقف النشاط في مواقع البناء، وانخفاض النشاط في قطاعي التجارة والترفيه، فضلاً عن احتمال تقليل توظيف العرب كمقدمي خدمات للمجتمع اليهودي. 

مقدمة

في 7 تشرين أول 2023، اندلعت حرب “السيوف الحديدية”، مما أثر على النظام الاقتصادي في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك في سوق العمل. منذ الأسبوع الأول للحرب وخلال شهري تشرين الأول وتشرين الثاني، طرأت زيادة كبيرة في عدد الأشخاص المسجلين في دائرة التشغيل، وخاصة العمال الذين تم إخراجهم في إجازات غير مدفوعة. تُظهر بيانات مسح اليد العاملة لشهر تشرين أول 2023 أنه على الرغم من أنه لم يكن هناك تغير كبير في معدلات التشغيل ومعدلات البطالة في اليد العاملة، إلا أن هناك ارتفاع كبير في عدد العاملين الذين تغيبوا عن أماكن عملهم لمدة أسبوع كامل على الأقل (بزيادة 675 ألف شخص مقارنة بشهر أيلول 2023). تأثير الحرب على سوق العمل ليس متماثلاً بين فروع الاقتصاد وتعرضت بعض الفروع لأضرار أكبر من الفروع الأخرى. 

نجري في هذا التحليل دراسة أولية لتأثير حرب “السيوف الحديدية” على العاملين في المجتمع العربي. إن اختلاف توزيع العاملين بين الفروع والمهن في الاقتصاد قد يؤدي إلى وجود نسبة أكبر من الوظائف المهددة بسبب الحرب في المجتمع العربي على المدى القصير. يمكن أن ينجم الانخفاض في التشغيل في هذه الفترة عن عاملين رئيسيين: انخفاض الطلب على المنتجات والخدمات غير الأساسية، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب على العمال؛ والنقص الكبير في العمال الذي يؤدي إلى انخفاض النشاط في المجال بحيث تنخفض احتمالات تشغيل أولئك القادرين على العمل. بالإضافة إلى ذلك، واستنادا إلى الأحداث الأمنية السابقة، قد يتأثر المجتمع العربي أيضاً بعامل خطر خاص ناتج عن انخفاض التفاعل بين اليهود والعرب في سوق العمل. 

تزداد أهمية هذه الدراسة على ضوء الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي ساد المجتمع العربي قبل فترة الحرب، حيث قبعت نسبة كبيرة من الأسر تحت خط الفقر. بالإضافة إلى ذلك، ونظراً لانخفاض مستوى دخل الأسر في المجتمع العربي نسبياً، فإن قدرتها على التعامل مع فقدان الدخل (ولو لفترة قصيرة) كانت محدودة.

نستكمل الدراسة كما يلي: نستعرض في الجزء الأول التغير الفعلي في الاهتمام بالعمل في شهر تشرين أول 2023 مقارنة بشهر أيلول 2023 بحسب الفئات السكانية. في الجزء الثاني، نستعرض الفرق في التأثر بالمخاطر في القطاعات والحرف ومقارنة معدلات التشغيل بين المجتمع العربي والمجتمع اليهودي. ويأتي الجزء الثالث لتلخيص الدراسة.

تحليل التغير في الاهتمام بالعمل في شهر تشرين أول 2023 مقارنة بشهر أيلول 2023 بحسب الفئة السكانية

 لا تشير بيانات مسح اليد العاملة لشهر تشرين أول 2023 إلى ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل (البطالة بالتعريف الضيق) مقارنة بشهر أيلول (الشكل 1). ومع ذلك، فإن فحص معدلات البطالة في التعريف الواسع الذي يشمل المتغيبين لأسباب اقتصادية (على سبيل المثال، الأشخاص الذين تم إخراجهم في إجازة غير مدفوعة، أو الذين تم الاستغناء عنهم بسبب تقليص حجم النشاط في مكان العمل) يشير إلى زيادة كبيرة في المكون الأخير، كان لها تأثير كبير على المجتمع العربي، ويظهر ذلك التأثير بشكل خاص لدى الرجال العرب (الشكل ن 1 في الملحق). 

 

هناك أسباب أخرى للتغيب عن العمل إضافة إلى التغيب لأسباب اقتصادية، وخاصة التغيب بسبب التجنيد في الخدمة الاحتياطية والغياب “لأسباب أخرى”، والتي شملت في تشرين الأول أيضًا الغياب بسبب إغلاق نظام التعليم أو تجنب العامل الحضور إلى العمل. يبين الشكل 2 نسبة المتغيبين من اليد العاملة، مقسمين إلى متغيبين بسبب الخدمة الاحتياطية والمتغيبين لأسباب أخرى. في جميع الفئات، طرأ ارتفاع كبير في معدل التغيب عن مكان العمل في تشرين أول 2023 مقارنة بشهر أيلول 2023. يتبين من دراسة الفرق في نسبة التغيب عن العمل بحسب الفئات السكانية أن نسبة التغيب عن العمل في المجتمع العربي أعلى بحوالي 4.5 نقطة مئوية مقارنة باليهود. وتزداد الفجوة إلى 8.4 نقطة مئوية عندما تُستثنى حالات التغيب بسبب التجنيد الاحتياطي التي لا تنجم عادة عن ضرر اقتصادي مباشر وهي بالطبع أكثر انتشاراً في المجتمع اليهودي. كانت نسبة الزيادة في نسبة المتغيبين عن العمل في المجتمع العربي من الجنسين أعلى من نظرائهم في المجتمع اليهودي (الشكل ن 2 في الملحق).

 

تحليل توزيع التأثر بخطر انخفاض التشغيل بحسب الفئات السكانية

تأثير الحرب على سوق العمل ليس موحداً بين فروع الاقتصاد، وهناك فروع تعرضت لضرر تشغيلي ملحوظ أكثر من الفروع الأخرى، مما عرّض العاملين فيها لخطر أكبر من حيث انخفاض التشغيل. يمكن التمييز بين عاملين رئيسيين أثرا على النشاط الاقتصادي للفروع: 

  1. انخفاض الطلب على المنتجات غير الأساسية – وهو الأمر الذي يظهر بوضوح من معطيات انخفاض الإنفاق ببطاقات الائتمان، وخاصة في فروع الترفيه المختلفة – التعليم والترفيه، رحلات الطيران والفنادق، المطاعم وغيرها من الخدمات. 
  2. انخفاض نشاط الفرع بسبب نقص العمالة – قد يؤدي مثل هذا النقص إلى انخفاض العمالة بسبب توقف جزء من النشاط في الفرع والإضرار بتوظيف عاملين آخرين في الفرع يرغبون في العمل. ومن الأمثلة البارزة على ذلك قلة العاملين في قطاع البناء، بسبب منع دخول العمال الفلسطينيين ومغادرة بعض العمال الأجانب. في المرحلة الثانية من المسح السريع الذي أجرته دائرة الإحصاء المركزية في النصف الثاني من تشرين الثاني، أشارت الشركات وبوضوح في فرع البناء وحده بأن نقص العمال كان السبب الرئيسي لانخفاض النشاط الاقتصادي لهذا الفرع، بينما في الفروع الأخرى كان العامل الرئيسي هو انخفاض الطلب على المنتج أو الخدمة. هذا النقص في العمالة أدى إلى إغلاق جزئي لمواقع البناء، وإلى انخفاض شامل في إنتاجية الفرع وهو عامل خطر يهدد حتى تشغيل العمال القادرين على العودة إلى العمل. 
  3. الانخفاض المحتمل في التفاعل بين اليهود والعرب في سوق العمل نتيجة لتدهور الوضع الأمني ​​وانخفاض مفهوم الأمن الشخصي، يشكل عامل خطر خاص يؤدي لانخفاض التشغيل في المجتمع العربي. قد يظهر هذا التأثير في تخوف العمال العرب من الوصول إلى أماكن العمل، وتفضيل أصحاب العمل اليهود عدم إعادة العمال العرب إلى عملهم. لا توجد معلومات رسمية عن هذه الظاهرة حتى الآن في الأحداث الحالية، لكن يمكن التعرف على الظاهرة من خلال العديد من الدراسات التي أجريت في إسرائيل والتي درست تأثير الأحداث الأمنية على وضع التشغيل في المجتمع العربي. قام زوسمان وتسفي (2023) بتحليل تأثير العمليات العسكرية التي تمت بعد الانتفاضة الثانية وحتى عام 2018 على التشغيل في المجتمع العربي، وفي معظم الحالات لم يجدوا أي علاقة بين الأحداث الأمنية ​​وإمكانية ترك العامل لمكان عمله سواء بمبادرة منه أو بمبادرة من صاحب العمل. ووجد ميعاري وآخرون (2012) أنه خلال الانتفاضة الثانية التي كانت حدثا مستمراً (2000-2005) زادت احتمالات ترك العمل بنحو 2.5 نقطة مئوية مقارنة بالفترة التي سبقت الحادث الأمني.

استند تحليل ارتباط المجتمع العربي بالأعمال والحرف المعرضة لانخفاض معدل التشغيل خلال الحرب إلى بيانات مسح اليد العاملة لعام 2022. وشمل مجتمع الدراسة العاملين العرب واليهود، في مختلف فروع التشغيل والحرف. إذا كان المشارك في الاستطلاع ينتمي إلى المجتمع العربي، سنفحص ما هو موقع العمل، مع التمييز بين موقع العمل العربي أو اليهودي أو المختلط أو غير المعروف. لكل مجموعة سكانية وفرع وحرفة وموقع، يتم إعطاء تصنيف شخصي للتعرض لخطر انخفاض العمالة، للأسباب التي تمت مناقشتها أعلاه. 

ينقسم تصنيف التعرض لخطر انخفاض العمالة إلى ثلاثة مستويات: منخفضة المخاطر – الصناعات التي لم يكن من المتوقع أن يتأثر فيها النشاط في الفرع أو الطلب على توظيف العاملين بشكل كبير بعد الحرب؛ عالية المخاطر – الفروع والحرف (في الفروع) التي قد يحدث فيها انخفاض في العمالة، مع التمييز بين عوامل الخطر الثلاثة الرئيسية المذكورة أعلاه: انخفاض الطلب – الفروع التي انخفض فيها الطلب على المنتجات ونتيجة لذلك يمكن أن ينخفض ​​الطلب على العمال (سواء العمال عامة أو في العاملين غير المهنيين). من هذه الفروع يمكن أن نذكر فروع التجارة والاستضافة والطعام والفنون والترفيه والتسلية؛ الانتماء إلى فرع البناء – وهو الفرع الذي يعاني من نقص كبير في اليد العاملة (فلسطينيين وأجانب) وعمل بشكل جزئي خلال شهري تشرين أول وتشرين ثاني، إما نتيجة لنقص العمال أو إغلاق مواقع البناء في بعض من السلطات المحلية؛ تقليص التفاعل بين اليهود والعرب – خطر خاص بالعاملين العرب الذين يعملون في بلدات يهودية أو مختلطة، في حرف غير مهنية في فروع تتضمن تفاعلاً كبيراً بين المجتمعين. من بين هذه الفروع يمكن أن نذكر العاملين في مجالات التعليم، والعاملين في البيوت اليهودية، والعاملين في فروع الإدارة والخدمات المساندة وغيرها من الخدمات. متوسطة المخاطر ​​- تشمل الفروع أو الحرف (في الفروع) التي لم تكن ضمن المجموعتين السابقتين

 يتبين من الشكل 3 أن خطر انخفاض العمالة في المجتمع العربي أعلى بكثير مقارنة بالمجتمع اليهودي. حوالي 33% من العاملين في المجتمع العربي يعملون في فروع وحرف عالية المخاطر (كما هو محدد أعلاه) من حيث انخفاض العمالة مقارنة بحوالي 14% لدى العاملين اليهود. ويبين الشكل 4 العوامل التي تساهم في التعرض لمخاطر التشغيل المرتفعة في مختلف الفئات السكانية. إن النسبة المرتفعة للعمال العرب في فرع البناء هي العامل الرئيسي الذي يسهم في الفجوة في مخاطر العمل بين الفئات السكانية (حوالي 15% من العرب العاملين مقارنة بـ 4% من اليهود). عانى فرع البناء من انخفاض كبير في النشاط خلال شهر تشرين الأول، ولكنه عاد منذ ذلك الحين جزئياً إلى طبيعته بدون العمالة الفلسطينية، ولذلك من المتوقع أن يستمر الاضطراب في هذا الفرع في الأسابيع المقبلة. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي عدم عودة العمال الفلسطينيين مستقبلاً إلى مزيد من فرص العمل في هذا الفرع. يمكن ملاحظة تراجع في التأثيرات الناجمة عن نقص العمال في فرع البناء عند مقارنة نسبة الشركات في فرع البناء التي صرحت في المسح السريع الذي أجرته دائرة الإحصاء المركزية أن حجم التشغيل لديها انخفض بشكل ملحوظ مقارنة بالوضع الطبيعي (أكثر من 80 بالمائة)، والتي بلغت في الموجة الأولى من المسح (النصف الثاني من تشرين أول) حوالي 60 بالمائة، بينما كانت النسبة في الموجة الثانية (النصف الثاني من تشرين ثاني) حوالي 35 بالمائة.

تتشابه نسبة العاملين في الفروع المعرضة لانخفاض الطلب بين الفئات السكانية. حوالي 12% من العاملين في المجتمع العربي يعملون في مجالات معرضة لخطر كبير لانخفاض العمالة، ولا يختلف ذلك بشكل كبير عن المجتمع اليهودي حيث يعمل حوالي 10% من العاملين في هذه المجالات. انخفاض التفاعل بين اليهود والعرب يشكل عامل خطر بالنسبة لحوالي 7% من العاملين العرب. حيث يعمل ما بين 34 و47 في المئة من العاملين العرب في بلدات يهودية أو مختلطة، ونحو 7 في المئة (حوالي 40 ألف شخص) يعملون في فروع العمل التي تشمل تفاعلاً عالياً وفي حرف غير مهنية ولذلك تم تضمينهم في الفروع عالية المخاطر. هذا الخطر يضاف إلى مخاطر الطلب وهناك تداخل بين الاثنين بحيث أن عودة الطلب دون تخفيف القلق من التقاء اليهود والعرب سيترك مجموعة أكبر معرضة لخطر أعلى من انخفاض العمالة ( 12%).

تلخيص

أدت حرب “السيوف الحديدية” التي اندلعت في تشرين الأول 2023، من بين أمور أخرى، إلى انخفاض مدخلات العمل في النظام الاقتصادي بسبب زيادة عدد العاملين المتغيبين عن أماكن عملهم. كان الضرر الذي لحق بالتشغيل أكثر وضوحاً في المجتمع العربي، وانعكس بشكل رئيسي في ارتفاع نسبة التغيب عن العمل لأسباب اقتصادية ولأسباب أخرى. تحليل التعرض لخطر انخفاض العمالة (على المدى القصير) يُظهر أن تعرض المجتمع العربي لخطر انخفاض العمالة أعلى منه لدى المجتمع اليهودي. إن الاختلافات في تكوين العمالة بين الفئات السكانية، ولا سيما النسبة الكبيرة من العاملين في قطاع البناء، هي العامل الاهم الذي يسهم في الفجوة بين الفئات السكانية. حوالي 7% من العاملين العرب معرضون بشكل أكبر لخطر انخفاض العمالة نتيجة لانخفاض التفاعل بين اليهود والعرب. ويعتبر هذا الخطر خطراً إضافياً للخطر الناشئ عن انخفاض الطلب على العمال بسبب انخفاض الاستهلاك الخاص. قبل حرب “السيوف الحديدية”، كانت هناك فجوة في الدخل بين اليهود والعرب، وقد تتسع هذه الفجوة بسبب الانخفاض الكبير في الاهتمام بالعمل في المجتمع العربي، وبسبب انخفاض نطاق اعتماد المجتمع العربي على آليات التأمين الاجتماعي التي تقدمها الدولة. 

 

ملاحق

 

جدول رقم ن.1 – أبناء 15 سنة فما فوق، بحسب خصائص اليد العاملة وأسباب التغيب عن العمل في الأسبوع المحدد، 

والفئة السكانية

السنة 2023
الشهر 9 10
بالآلاف المجموع يهود عرب المجموع يهود عرب
المجموع 7,085.3 5,454.0 1,400.0 7,098.8 5,441.1 1,408.4
ضمن اليد العاملة 4,493.8 3,597.2 713.5 4,442.4 3,550.0 695.7
عاملون 4,342.8 3,486.2 680.8 4,292.6 3,441.5 659.2
متغيبون 243.4 215.3 25.8 918.9 702.3 192.4
متغيبون لأسباب غير اقتصادية (1) 226.5 203.0 21.3 154.5 135.3 15.5
متغيبون لأسباب اقتصادية 13.4 9.8 3.6 279.5 198.6 71.7
متغيبون بسبب الخدمة الاحتياطية 139.3 131.7 1.1
متغيبون لأسباب أخرى 3.1 2.6 344.9 236.0 104.1
غير العاملين 151.1 111.0 32.7 149.8 108.5 36.5
  1. يشمل: مرض/ حادثة، مرض طفل أو فرد آخر من أفراد الأسرة، إجازة ولادة (حتى 26 أسبوعًا)، إجازات أخرى، الأعياد والمناسبات، حالة الطقس.

 “-” يشير إلى معطيات غير معروفة أو ليست ذات قيمة.

المصدر: تحليل خاص لدائرة الاحصاء المركزية، مسح اليد العاملة 2023.

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا