بوفون: وضعية يوفنتوس معقدة.. وحلم سان جيرمان لم يتوقف

الصورة بلطف عن صفحة بوفون على تويتر
0 1٬222

رأى حارس المرمى الإيطالي المخضرم جيانلويجي بوفون أن باريس سان جيرمان الفرنسي يخوض دوري أبطال أوروبا كل عام بنية الفوز باللقب.

وتذكر بوفون في مقابلة مع وكالة فرانس برس مروره الوجيز بنادي العاصمة الفرنسية على أنه إحدى “أجمل تجاربي كلاعب وكإنسان” حسب وصفه.

ورغم بلوغه 44 عاما، يواصل بطل العالم 2006 مسيرته مع فريق بدايته الكروية بارما الذي قرر أخيرا تمديد عقده حتى 2024 على أمل إعادته للكالتشو، مما يعني أنه سيبقى في الملاعب لما بعد عامه 46.

بالنسبة لحارس يوفنتوس السابق الذي دافع عن عرين سان جيرمان لموسم واحد 2018-2019 قبل العودة لعملاق تورينو حيث تألق من 2001 حتى 2018، فإن “هذه الأعوام الأخيرة كانت متعة خالصة بالنسبة لي”.

وقبيل المواجهة المرتقبة بين سان جيرمان ويوفنتوس الأربعاء في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لدوري الأبطال التي ودعها عملاق تورينو بخسارته في الجولة الماضية من بنفيكا البرتغالي 3-4، سألت فرانس برس الحارس الإيطالي:

أي الفريقين كنت تفضل تمثيله في هذه المواجهة؟

يوفنتوس، قضيت حياتي هناك. هناك حتماً رابط قوي بني بكل ما عشناه معا لمدة 20 عاما. لكني احتفظ أيضا بذكرى خاصة من باريس، زملائي في الفريق، والمشجعين. كانت من أجمل التجارب في حياتي كلاعب كرة قدم وكإنسان. لكن المؤسف أن هذه المباراة (الأربعاء) ليست لها أهمية حسابية.

هل تتوقع أن يبلغ سان جيرمان حلمه المنشود في دوري الأبطال هذا الموسم؟

لا أعلم! كل عام يبدو أنه المنشود للفوز باللقب. امتلك باريس خلال المواسم السبعة أو الثمانية الماضية فريقا كان بإمكانه الفوز. لكن بين الإخفاق والنجاح هناك تفاصيل تعتمد أحيانا على الحظ أيضا.

دوناروما أكثر هدوءا منذ أن لعب أساسيا في سان جيرمان. هل كان تعاقدهم معه صائبا؟

إنه يتطور بشكل كبير وبوجود مدرب حراس جيد جدا سيساعده ذلك على التطور. أن تلعب أساسيا، يزيد قوتك، ويقلل شعور أنك تحت المراقبة في كل مباراة. حتى لو كان الشخص الذي يعاني الآن هو كيلور نافاس الذي أعتبره أيضا حارسا رائعا، وأشعر بالأسى لرؤيته يلازم مقاعد البدلاء.

هل أنت قلق على يوفنتوس؟

موسمه صعب للغاية ووضعيته معقدة بسبب الإصابات الكثيرة. وفقا لمعرفتي بكرة القدم، أعتقد أنه لا يمكن فهم ما هي المشكلة وما الحل الذي يمكن الوصول إليه من دون العيش في غرفة الملابس ومن دون معرفة الديناميكيات بين المدرب واللاعبين.

أنت حاليا مصاب في الفخذ. متى ستعود للمباريات مع بارما؟

هذا يحزنني، إنه عذاب. لكن مع تقدم في العمر، تفهم أنه يمكنك مساعدة الفريق أيضا من خارج الملعب. سأعود في بداية العام الجديد، أما قبل ذلك فالأمر ليس محسوما. من المهم عدم المخاطرة كي تتمكن من الاستمرار حتى نهاية الموسم.

هل تتوقع عودة بارما للدرجة الأولى في الموسم المقبل؟

لا أحد يعلم… كانت التوقعات كبيرة العام الماضي. اعتقدنا أننا سنعود لكنها كانت خيبة أمل كبيرة، وجدنا أنفسنا نواجه صعوبات لم نكن مستعدين لها. هذا الموسم، بقينا تحت الرادار وكانت النتائج أفضل (المركز السادس حاليا).

رباعي جيل 2006 كانافارو، فيليبو إينزاجي، دي روسي وجروسو، يدربون الآن في الدرجة الثانية، كيف ترى تجربتهم؟

هذا غريب. وفقا لمنطق معين، ربما يجب أن أكون أنا أيضا على مقاعد التدريب. هذا هو جمال الحياة، أن تعيش من دون فرض قيود. لقد اتبعت شغفي وفقا لمعطيات الملعب. أريد الاستمتاع حتى النهاية من خلال البحث عن المغامرات والمشاريع ذات المغزى. بالنسبة لي، كان الانتقال إلى بارما، حتى في دوري الدرجة الثانية، أمرا منطقيا.

حتى متى ترى نفسك تقوم بهذه التضحيات؟

إنها ليست تضحيات. كانت الأعوام القليلة الماضية على وجه الخصوص متعة خالصة بالنسبة لي. الشباب يساعدونك على البقاء شابا والحفاظ على طاقتك الذهنية عالية. بعد ذلك، من الواضح أنه عليك أن تكون في المستوى. مع الكبرياء الذي أتمتع به، لن أوافق أبدا على الأداء المتوسط.

إذا لا وقت للتفكير بما هي الخطوة التالية؟

أنا أفكر بالخطوة التالية منذ عشرة أعوام. لكن طالما لدي الطاقة والطموحات الحالية، فسأستمر. بعدها، سيكون هناك ما يقوله الجسد. إذا تعرضت مثلا لإصابة جديدة، يمكنني في النهاية أن ألاحظ بأن جسدي يرسل لي إشارات وأنه يتوجب علي قبولها.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا