الرامة: الاضراب احتجاجا على اعتقال رئيس المجلس المحلي

צילום: الشرطة
0 8٬852

عقب القائم بأعمال رئيس مجلس الرامة، مازن منصور، اليوم (الثلاثاء) في حديث إذاعي، على الإضراب الذي اعلن عنه اليوم في بلدة الرامة احتجاجا على اعتقال رئيس المجلس المحلي شوقي أبو لطيف، فقال: “إن ما كان يفعله شوقي هو إحلال السلام فقط. فقد كان يتدخل بين الناس لإصلاح ذات البين وذلك لا يعني انه مجرم. لقد اعتقلوه فقط لأنه من عائلة ابو لطيف”.

وبحسب مازن منصور، فقد قرر المجلس المحلي اعلان الإضراب اليوم لانهم يرون أن الشرطة اعتقلت رئيس المجلس شوقي أبو لطيف بدون أي دافع، وقال: “لم نضرب من اليوم الأول ولا من اليوم الثاني. انتظرنا أسبوعًا حتى ينفذ القانون وأن تظهر العدالة في غضون ذلك، وتبين انه لا عدالة ولا قانون”.

وعن عائلة أبو لطيف، قال مازن منصور: “هم الأفضل بالنسبة لسكان الرامة، إنهم طيبون ولا يمسون أحداً”. وأضاف: “في الرامة لم نسمع أن أبو لطيف قام بما يخالف القانون”.

يذكر ان رئيس المجلس المحلي شوقي أبو لطيف، اعتقل الأسبوع الماضي للاشتباه في تورطه في عمليات ابتزاز وتبييض الأموال. وقد تم تمديد اعتقاله هذا الأسبوع لمدة خمسة أيام أخرى.

وهدد رئيس المجلس أثناء جلسة المحكمة تمديد اعتقاله: “إذا لم تطلقوا سراحي، فستقع جرائم قتل في الرامة”. وعلى ضوء هذا تنسب اليه الشرطة تهمة التهديد.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا