الجبهة والعربية للتغيير تدين جريمة الاحتلال البشعة في نابلس

0 219

أدانت قائمة الجبهة والعربية للتغيير المجزرة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلية فجر اليوم في مدينة نابلس، وأدت إلى استشهاد خمسة شبان، وإصابة العشرات، وجريمة اعدام الشاب قصي التميمي في بلدة النبي صالح شمال رام الله.

وقالت القائمة في بيانها “حكومة لبيد تسير على خطى من سبقها من حكومات اسرائيل في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فهي تختار تعميق الاحتلال وموبقاته والحل العسكري، بل وتصعد بشكل دموي حربها المنفلتة على الشعب الفلسطيني”.

وأضاف البيان “الحل العسكري التي تلجأ له هذه الحكومات، وتصعده حكومة لبيد-غانتس عبر الجرائم والاقتحامات الدموية في الضفة المحتلة، فشل طول عشرات السنين، ويثبت فشله مجددًا. لا يوجد أي شعب محتل في العالم يرضى باستمرار الاحتلال والذل والهوان، وشعبنا الفلسطيني سيستمر بالمقاومة ولن يكون شاذًا عن هذه القاعدة”.

كذلك رفضت قائمة الجبهة والعربية للتغيير، الزيارة الاستعراضية لرئيس الحكومة يائير لبيد لمدينة الناصرة، في الوقت الذي توغل فيه حكومته في دماء شعبنا الفلسطيني. وقال البيان: “مثلها كزيارة بنيامين نتنياهو العام الماضي، كلاهما لأهداف انتخابية بحتة، تأتي بحثًا عن أصوات المواطنين العرب بدلاً من البحث في احتياجاتهم ومشاكلهم، أو تقديم أي أفق حقيقي على مستوى القضية الفلسطينية، بل يتوجه لتعميق الاحتلال وتصعيد الإجرام بحق شعبنا”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا