الأسماك والدواجن الخضار والفواكه الحلوى والمكسرات تعتبر العوامل الأكثر تسببا لحالات الاختناق لدى الأطفال

Photo by Jakub Kapusnak on Unsplash
0 9٬500
​كيف تحول ما لذ وطاب من طعام وشراب لمُسبب رئيسي لوفيات الأطفال!

–       الأسماك والدواجن الخضار والفواكه الحلوى والمكسرات تعتبر العوامل الأكثر تسببا لحالات الاختناق لدى الأطفال

–       أورلي سيلفنجر:”يمكن تجنب الاختناق عند ملاءمة أنواع الطعام وطريقة تقديمها وتقسيمها للأطفال وإبعاد الأشياء الصغيرة عنهم وتعليمهم عادات الأكل الصحيحة منذ سن مبكرة”

تعتبر حالات الاختناق التي يتعرض لها الأطفال في البلاد عامة أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي الى إصابات في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، مع العلم انه في بعض الحالات، يعتبر ابتلاع الأغراض المختلفة من قبل الأطفال قد يؤدي الى الاختناق وبالتالي الى الوفاة.

وتتعدد أسباب الاختناق او الإصابة جراء ابتلاع الأغراض الصغيرة من قبل الأطفال حيث قالت مؤسسة بطيرم من خلال مواكبتها لهذه الظاهرة في السنوات الأخيرة ان الأطفال عامة ينجذبون الى أي شيء صغير يمكن ان يلفت انتباههم وبطريقة عفوية ومن خلال حب الاستطلاع الذي يميزهم في هذا الجيل الصغير، يقومون بإدخال أي شيء يصادفونه الى فمهم وبالتالي ما يعرضهم الى احتمال الاختناق جراء هذا الجسم او الإصابة جراء ابتلاعهم واستقراره في الأمعاء او المريء.

وأوضحت “بطيرم” أيضا ان العامين الأخيرين شهدا حالات اختناق لأطفال جراء اطعمة مختلفة تناولوها وأدت الى وفاة بعض منهم واصابة آخرين، نذكر منها على سبيل الذكر لا حصر وفاة لطفلة بعد اختناقها على ما يبدو بحبات بندورة الشيري وحالتي اختناق جراء ابتلاع حبات العنب او الكرز انتهت بالوفاة ايضا.

وبناء على معطيات “بطيرم” فانه خلال الأعوام الخمس الأخيرة أي من العام 2018 حتى العام 2023 فقد توجه نحو 6500 طفلا الى غرف الطوارئ والعلاج المكثف لتلقي العلاج بعد ابتلاعهم اجسام عديدة او بعد تعرضهم للاختناق جراء ابتلاعها، وحالة أخرى جراء الاختناق بحلوى الجلاتين.

وتعتبر حالات الاختناق بسبب ابتلاع النقود المعدنية الأكثر انتشارا خاصة إذا كنا نتحدث عن فئة الأطفال ما بين جيل 5 سنوات حتى 9 بنسبة 23.7% من مجمل حالات الاختناق للأولاد من جيل 0 حتى 17 عام. اما في المرتبة الثانية فجاءت فئة الأطفال من جيل الولادة حتى أربع أعوام، والذي كان نصيبها من حالات الاختناق جراء ابتلاع النقود المعدنية 13.6%.

كما برزت من بين المعطيات التي دأبت “بطيرم” على جمعها طيلة سنوات، نسبة الإصابة العالية لدى فئة الفتيان ما بين جيل 10 حتى 14 عام وما بين 15 – 17 عام جراء الابتلاع والاختناق بحسك السمك اذ وصلت نسبة هاتان الفئتان من مجمل حالات الاختناق 14.7% و16.9% على التوالي.

وفي السنوات الخمس الماضية المذكورة سجلت “بطيرم” 522 حالة اختناق لأطفال حتى جيل 17 عام اثناء تناولهم اللحوم والاسماك (377 حالة اختناق بما نسبته 72% جراء تناول حسك الأسماك، و33 حالة اختناق بسبب عظام الدواجن بما نسبته 6%، ونسبة مشابه بسبب تناول لحوم الابقار).

وجاء في المرتبة الثانية كمسبب لحالات الاختناق لدى الأولاد ابتلاع او تناول الحلوى بما يعادل 169 حالة اختناق (الملبس 119 حالة اختناق بما يعادل 70% من مجمل حالات الاختناق خلال السنوات الخمس الأخيرة). او الاختناق جراء تناول او ابتلاع العلكة فكانت نسبة الإصابات قد وصلت الى 13 حالة بما يعادل 8% من مجمل حالات الاختناق.

اما حالات الاختناق بسبب الخضار والفواكه فكانت 141 حالة على النحو التالي: الاختناق بسبب التفاح (56 حالة، البطيخ 21 حالة والخيار 13 حالة).

وجاءت حالات الاختناق بسبب تناول المكسرات والحبوب في المكان الرابع اذ بلغ مجموع حالات الاختناق خلال السنوات الأخيرة 136 حالة اختناق (83 حالة بسبب تناول المكسرات، 13 حالة بسبب تناول الجوز و11 بسبب تناول الفستق).

اما الاختناق بسبب تناول النقارش فقد كانت مسؤولة عن إصابة 62 طفلا بالاختناق (28 حالة بسبب الفوشار، 9 حالات بسبب البيجالا و6 حالات بسبب البيسلي).

وعن حالات الوفاة خلال السنوات الأخيرة فأشارت “بطيرم” ان 24 من حالات الاختناق حصدت أرواح 24 طفلا، 18 حالة منها بسبب الاختناق بأنواع الأطعمة والمشروبات المختلفة و3 حالات وفاة بسبب الاختناق جراء ابتلاع قطعة الألعاب.

وقد برزت نسبة أطفال المجتمع العربي من حيث الوفاة نتيجة الاختناق بسبب تناول الأطعمة التي لم يتم التعرف على أنواعها بما نسبته 40% من مجمل الوفيات جراء الاختناق مقابل نسبة 24% من المجتمع اليهودي، في حين كانت نسبة الأولاد العرب اعلى نتيجة الوفاة بسبب الاختناق بسبب ابتلاع الكرات الحديدية بما نسبته 20% مقابل 6% في المجتمع اليهودي. 

أورلي سيلفنجر، المديرة العامة لمؤسسة “بطيرم” لأمان الأولاد قالت في هذا السياق وتعقيبا على المعطيات المذكورة: “يعد الاختناق أحد أبرز أسباب الوفاة من بين الأسباب الثلاثة الاولى لدى الأطفال، وهو بارز بشكل خاص بين الأطفال الصغار. وهنا يجب علينا التنويه ان الأطفال تحت سن 5 سنوات تحديدا، لا يتعدى قطر القصبة الهوائية لديهم حجم الإصبع الصغير، لذلك عندما يتم استنشاق او ابتلاع أي شيء صغير أو قطعة طعام إلى القصبة الهوائية، فقد يؤدي ذلك إلى انسدادها ومنع دخول الهواء. يمكن تجنب معظم حالات الاختناق عن طريق ملاءمة أنواع الطعام وطريقة تقديمها وتقسيمها للأطفال، وإبعاد الأشياء الصغيرة عن متناول أيديهم. بالإضافة إلى ذلك، من المهم تعليم الأطفال عادات الأكل الصحيحة منذ سن مبكرة وضرورة تناول الطعام دائمًا أثناء الجلوس، تحت إشراف ومراقبة شخص بالغ ودون القيام بأي نشاط آخر في نفس الوقت. إن الالتزام بإرشادات السلامة سيساعدنا جميعًا على منع الكارثة القادمة”.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا