إل عال تنشر تقريرها المالي للربع الرابع من العام 2023: نمو في الإيرادات والربحية بفضل إدراة متناسبة وحازمة خلال فترة الحرب

0 5٬990

نشرت شركة الطيران إل عال اليوم الخميس تقريرها المالي عن الربع الرابع من العام 2023
ملائمة نشاط الشركة أثناء حالة الطوارئ:
في 7 أكتوبر بداية الربع الرابع لعام 2023 اندلعت حرب “السيوف الحديدية”،التي تواصل التأثير بشكل كبير على الاقتصاد الإسرائيلي،على نشاط قطاع الطيران بأكمله ومنها إل عال.مجلس إداري الشركة تجهزوا لمنظومة الطوارئ بعد 7 أكتوبر،ومنذ ذلك الوقت يتم إدارتها مع ملائمتها نظراً للتطورات السياسية والأمنية وبما يتناسب مع المتطلبات القومية لهذه الفترة،منها الحفاظ على الجسر الجوي الذي بين إسرائيل والعام.منذ بدأ الحرب قامت إل عال نقلت جواً أكثر من 2 مليون مسافر على متن 11 ألف رحلة طيران.
وعلى خلفية الحرب، تواصل الشركة إجراء تعديلات على جدول رحلاتها ووجهاتها المتنوعة. ومن بين أمور أخرى، تعليق نشاط الخطوط التي انخفض الطلب عليها لتعزيز الخطوط الأكثر طلبا والأساسية، واستئناف نشاط الخطوط المطلوبة، وتغيير مسارات الطيران، وتعليق النشاط للوجهات الموسمية، وتعليق الرحلات الجوية إلى عدة وجهات. وفي الوقت نفسه، ستقوم الشركة بزيادة المسارات إلى الوجهات التي يرتفع الطلب عليها، مثل الوجهات في الولايات المتحدة الأمريكية، ووجهات مختارة في أوروبا.وفي الوقت نفسه، طوال الربع الرابع واليوم، واصلنا زيادة التدفق الجوي للبضائع، بما في ذلك عن طريق جلب المعدات الأساسية إلى إسرائيل، كمساعدة لقوات الأمن والإنقاذ. عند اندلاع الحرب، قامت الشركة بنقل حوالي 41 ألف طن من البضائع، بما في ذلك المعدات الأساسية على رحلات منتظمة في بطن الطائرة، وعلى رحلات شحن مخصصة على طائرات دريملاينر، وعلى طائرة 777 مهيأة خصيصًا لهذا الغرض، وعلى طائرة الشحن الخاصة بالشركة.أدت حالة عدم اليقين بشأن الحرب أيضًا إلى عدم اليقين بين المستهلكين وتغيير في سلوك المستهلك فيما يتعلق بالطلبات والإلغاءات في اللحظة الأخيرة. سمحت شركة ال عال بمرونة لمشتري التذاكر،وتسمح حتى يومنا هذا بإلغاء الرحلة قبل 24 ساعة من المغادرة والحصول على قسيمة ائتمان كاملة، دون رسوم إلغاء للرحلات المغادرة حتى نهاية أبريل (بما في ذلك عيد الفصح).

مع توقف شركات الطيران الأجنبية في إسرائيل، حدث تغيير حاد في وضع السوق، والذي يتضمن تغييرًا في مزيج الوجهات وحجوزات اللحظة الأخيرة، مما يؤثر بشكل طبيعي على الأسعار. عند اندلاع الحرب، اتبعت الشركة سياسة أسعار صارمة. يشير تحليل متوسط ​​الإيرادات السنوية لكل مقعد في شركة الطيران (RASK) إلى أن الإيرادات من بيع التذاكر لمقعد شركة طيران لم تتغير كثيرًا (9.0 في عام 2023 مقارنة بـ 8.8 في عام 2022).

وقالت دينا بن طال جنانسيا، المديرة العامة لشركة إل عال:”في هذه الأيام، القيمة العليا التي تحركنا جميعًا هي قيمة التضامن.منذ اندلاع الحرب، تجندنا بصورة كاملة الكاملة لصالح الدولة وعملنا في وضع الطوارئ، مع ضمان جسر جوي من وإلى البلاد. وفي الوقت نفسه، واصلنا الالتزام بالخطة الإستراتيجية، انطلاقًا من التزامنا بنمو الشركة.تعكس النتائج السنوية خط اتجاه للتحسين العميق في أعمالنا الأساسية. وهذا نتيجة للإدارة الدقيقة والكفاءة التشغيلية وتطوير الأعمال بشكل سليم. نتائج الأرباع الثلاثة الأولى تتحدث عن نفسها وتظهر أن شركة ال عال في صعود وتقدم من أفضل السنوات في تاريخها.

نتائج الربع الرابع، ربع الحرب، تعبر عن مرونتنا العالية في الإدارة الحساسة والصحيحة للطلبات الكبيرة. على الرغم من كوننا الجهة الوحيدة التي تطير بالإسرائيليين بشكل كبير،فإن متوسط ​​الإيرادات لكل راكب لكل كيلومتر (RASK) يظهر زيادة بمعدل منخفض يبلغ حوالي 5% فقط. إن المهمة الوطنية ما زالت أمام أعيننا باستمرار، ونتطلع إلى استمرار تنفيذ الخطة الاستراتيجية مع التأكيد على مسؤوليتنا. وبهذه المناسبة أود أن أشكر موظفي الشركة على التزامهم الشخصي بالمسؤولية والمهمة الوطنية طوال فترة الحرب.

وقال يانكيلي (يعقوب) شاحار، نائب المدير المالي لشركة ال عال:”تعبر النتائج المالية بوضوح عن مرونة الشركة في الوضع العادي وحالات الطوارئ، فضلاً عن تصميمها على التركيز على الأهداف الإستراتيجية وتعزيز مبنى رأس المال، مع الحفاظ على مبنى التكاليف.نلاحظ تحسن كبير ومستمر على مدار العام في جميع أنشطتنا الأساسية، مما يدل على أن أعمالنا التي بدأت في فترة كورونا تؤتي ثمارها، ونحن عازمون على الحفاظ على هذه الإنجازات لسنوات قادمة.
ومن أبرز النتائج الرسمية التي وردت في التقرير المالي:

• نمو الإيرادات بنسبة 26% عام 2023، والتي بلغت نحو 2.5 مليار دولار، مقارنة بإيرادات بلغت نحو 2 مليار دولار العام الماضي. ارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 21% في الربع الرابع من عام 2023 والتي بلغت نحو 678 مليون دولار مقارنة بـ 561 مليون دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي.
• بلغ الربح قبل الضريبة في عام 2023 نحو 125 مليون دولار، مقابل خسارة قبل الضريبة بنحو 14 مليون دولار في عام 2022، وبلغ الربح قبل الضريبة في الربع الرابع من عام 2023 نحو 40 مليون دولار مقارنة بربح قبل الضريبة بنحو 7 ملايين دولار في الربع الرابع من عام 2022.
• يتأثر ارتفاع الأرباح في الربع الحالي مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي بخمس نقاط رئيسية: زيادة النشاط والقدرة المعروضة (ASK)، وتعديل المزيج المستهدف الذي يتضمن التركيز على الأهداف المطلوبة. انخفاض سعر الوقود، ما وفر للشركة نحو 17 مليون دولار، ارتفاع كبير في معدل نقل البضائع جواً إلى درجة مضاعفة الدخل عن الربع المقابل من العام الماضي،الحفاظ على الكفاءة من فترة كورونا مما يعني زيادة النشاط مع تقليل النفقات.
• بلغ RASK (متوسط ​​الإيرادات لكل مقعد طيران) في عام 2022 8.8، ولم يتغير تقريبًا مقارنة بعام 2023 الذي بلغ معدله 9.0.
• :EBITDAR تلخص في 2023 بنحو 556 مليون دولار (نحو 22% من إجمالي الإيرادات) مقابل نحو 349 مليون دولار (نحو 18% من إجمالي الإيرادات) في عام 2022، وفي الربع الرابع من عام 2023، تلخص EBITDAR بحوالي 161 مليون دولار (حوالي 24% من إجمالي الإيرادات)، مقارنة بحوالي 102 مليون دولار (حوالي 18% من إجمالي الإيرادات) في الفترة المقابلة من العام الماضي.
• تختتم الشركة عاماً أظهرت فيه تحسناً في كافة مؤشرات الربحية، وهو ما يعكس قوة أعمال الشركة وقوة علامتها التجارية مع الحفاظ على منبى التكاليف بعد الخروج من أزمة كورونا.

وفي الأرباع الثلاثة الأولى من العام، والتي انتهت في 30 سبتمبر 2023، حققت المجموعة أرباحاً قبل الضريبة بلغت نحو 85.3 مليون دولار. وبفحص نتائج المجموعة للسنة المنتهية في 30 سبتمبر 2023 (4 أرباع متتالية تبدأ من الربع الرابع من عام 2022، باستثناء تأثير الحرب والأحداث الأمنية)، يبدو أن العام انتهى بربح قبل الضريبة قدره 92.6 دولار تقريباً. مليون دولار، وإيرادات تقارب 2.4 مليار دولار، وهو رقم قياسي لإيرادات المجموعة على الإطلاق.وتعكس هذه البيانات قوة أعمال المجموعة مع استقرارها بعد الخروج من أزمة كورونا، وهو ما تقدر الشركة أنه يعود إلى عدة أسباب من بينها زيادة الطلب في سوق الطيران، والذي يزداد كثافة في عدم وجود عوامل إنتاج مهمة مثل الطائرات وأفراد الطاقم الجوي والتوافر في المطار وما إلى ذلك،إن وجود اتفاقيات التوظيف الصالحة للسنوات القادمة يمنح الشركة القدرة الأساسية على استكمال أهداف أعمالها بالحفاظ على مبنى التكلفة الضعيفة والمرنة مع الخروج من أزمة كورونا،والانتقال التدريجي إلى المبيعات الرقمية، مما يسمح للشركة بإنتاج أصول رقمية كبيرة، مع تقليل تكاليف التوزيع للمجموعة.

كما ذكرنا، مع بداية الربع الرابع من عام 2023، اندلعت حرب السيوف الحديدية. وفي الواقع التجاري الذي فرضه على المجموعة نتيجة الحرب، استخدمت الشركة مهارات التأقلم التي طورتها في مواجهة واقع الأعمال المتغير والخبرة التي اكتسبتها في التعامل مع أزمة كورونا، مما أتاح للشركة أن تصنع التعديلات التجارية والتشغيلية والتشغيلية اللازمة، من أجل الاستمرار في إبقاء سماء إسرائيل مفتوحة، من بين أمور أخرى عن طريق تغيير المسارات، وتعديل الوجهات والترددات. وأضافت شركة العال مئات الرحلات الجوية خارج الجدول الزمني المخطط له، لزيادة الوجهات المرغوبة وتمكين الاتصالات مع الشركات والمجتمعات اليهودية والمزيد.

وفقًا للحاجة التي نشأت من الركاب، كجزء من جهود شركة إلعال لتمكين الاستمرارية الوظيفية لسوق الأعمال والاتصالات إلى الوجهات المستقبلية في الولايات المتحدة الأمريكية، تقوم الشركة بتوسيع عملياتها على الطرق المؤدية إلى الولايات المتحدة الأمريكية مع إضافة مجموعة متنوعة من الرحلات من الرحلات الأسبوعية إلى وجهات شركة إل عال في أمريكا الشمالية (نيويورك، ميامي، لوس أنجلوس، ليس، بوسطن، فورت لودرديل) بحيث ستقوم الشركة بتشغيل أكثر من 50 رحلة أسبوعية إلى الولايات المتحدة الأمريكية في موسم الصيف المقبل. ، سيتم زيادة الرحلات الجوية إلى الوجهات المرغوبة الأخرى بما في ذلك باريس ولندن، وسيعمل الخط المباشر إلى طوكيو، والذي بدأ تشغيله موسميًا العام الماضي، بشكل كامل هذا العام. توسيع الشبكة يمكن إنشاء رحلات إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، من بين أمور أخرى وذلك بفضل تحسن جدول الرحلات ومزيج الوجهات الذي تأثر بتأخر الخطوط إلى وجهات مختلفة، إلى جانب الزيادة المستمرة في أسطول طائرات الشركة.

وفي ظل الحرب، ورغم انخفاض الطلب العام على الرحلات الجوية وانخفاض النشاط في إسرائيل، شهدت الشركة ارتفاعا في الطلب على رحلاتها، بشكل يميز موسم الصيف، من بين أمور أخرى بسبب التوقف عمليات معظم الشركات الأجنبية، وأيضًا بفضل قدرة شركة العال على إجراء التعديلات اللازمة من أجل الاستجابة لآلاف الركاب.وقد حدثت زيادة كبيرة منذ بداية عام 2024 في عامل حمولة الطائرات (عامل الحمولة) من 84 % في الربع الرابع من عام 2023 إلى 93% اعتباراً من اليوم وكان لعامل الحمولة المرتفع مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي تأثير إيجابي على نتائج الأعمال للربع الرابع من عام 2023 وحتى تاريخ نشر التقرير ، ويستمر هذا الاتجاه حتى الربع الأول من عام 2024، مما قد يكون له تأثير إيجابي على نتائج الأعمال للربع الأول من عام 2024.
نود التأكيد على أنه نظراً لزيادة الطلب على رحلات الشحن خلال الحرب، وبسبب إلغاء معظم رحلات الطيران الأجنبية التي كانت تعمل من وإلى إسرائيل، قامت الشركة بزيادة نطاق عمليات الشحن سواء في بطن طائرات الركاب أو في طائرات الشحن المخصصة، وشاركت في جلب المعدات الأساسية إلى إسرائيل كمساعدة لقوات الأمن والأدوية. وفي ضوء ذلك، بلغ إجمالي إيرادات الشحن في الربع الحالي حوالي 75.8 مليون دولار، أي ضعف الربع المقابل من العام الماضي.

كما أن مصاريف وقود الطائرات للمجموعة في الربع الحالي هي نفس مصاريف وقود الطائرات في الربع المماثل من العام الماضي رغم وجود زيادة في نشاط الشركة بنسبة 10% وذلك في ظل انخفاض سعر الوقود مقارنة بنفس الفترة. ويعكس انخفاض الأسعار المذكور توفيرًا قدره 17 مليون دولار تقريبًا.وبلغت إيرادات الشركة في عام 2023 ما يقارب 2.5 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 26% مقارنة بإيرادات عام 2022 التي بلغت حوالي 2 مليار دولار أمريكي.
وبلغت إيرادات الشركة في الربع الرابع من عام 2023 ما يقارب 678 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 21% مقارنة بالربع الرابع من عام 2022 الذي بلغت فيه الإيرادات حوالي 561 مليون دولار أمريكي. وترجع الزيادة في الدخل بين الفترات إلى زيادة حجم النشاط وزيادة المعروض من المقاعد.

وبلغ الربح قبل الضريبة في 2023 نحو 125 مليون دولار، مقابل خسارة قبل الضريبة نحو 14 مليون دولار في 2022. وفي الربع الرابع من 2023، بلغت أرباح ال عال قبل الضريبة نحو 40 مليون دولار، وهذا مقارنة بأرباح قبل الضريبة بلغت حوالي -7 مليون دولار في الربع الرابع من عام 2022. وتأثر الربح قبل الضريبة أيضًا بزيادة ASK – عدد المقاعد المتاحة والتي زادت بفضل زيادة المعروض من المقاعد.وبلغ صافي مصاريف التمويل في عام 2023 حوالي 142 مليون دولار أمريكي، مقارنة بمصاريف تمويل بلغت حوالي 127 مليون دولار أمريكي في عام 2022. وفي الربع الرابع من عام 2023، بلغت مصاريف التمويل حوالي 44 مليون دولار أمريكي، وذلك فيما يتعلق بمصاريف تمويل تبلغ حوالي 38.7 مليون دولار أمريكي في العام 2023. الربع الرابع من عام 2022. ترجع الزيادة في مصاريف التمويل بشكل رئيسي إلى إعادة تقييم خيار فينيكس وفروق صرف العملات.وبلغ التدفق النقدي للشركة من العمليات الجارية نحو 455.5 مليون دولار مقارنة بتدفق نحو 312.9 مليون دولار العام الماضي. وترجع الزيادة البالغة حوالي 142.6 مليون دولار في النشاط الحالي بشكل رئيسي إلى تحسن بالنتائج المالية

 

المرفقات:صورة دينا بن طال جنناسيا المديرة العامة لشركة إل عال- تصوير قسم الإعلام في شركة إل عال.يانكلي شاحر نائب المدير المالي لشركة ال عال -تصوير ياريف فاين وجاي كوشي

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا