إطلاق حملة “صوتك قوّة” لتعزيز التمثيل السياسي للنساء وقضاياهنّ في الحكم المحلي

0 7٬464

بمشاركة عددُ من الصحافيين والإعلاميين، انطلقت اليوم، الثلاثاء، في الناصرة، حملة صوتك قوة، والهادفة إلى تعزيز التمثيل السياسيّ للنساء وتَسليط الضوء على قضاياهنّ في الحكم المحلي.

وتأتي الحملة ضمن نشاط ائتلاف كان قد تشّكل إبان انتخابات السّلطات المحليّة في العام 2018 تحتَ نفس الشّعار ونفس الهدف ألا وهو تعزيز مشاركة النساء وتمثيلهن وتمثيل قضاياهن في صنعِ القرارات المحليّة.

ويشارك في الائتلاف عددُ من الجمعيات والمؤسسات النِسوية والناشطة في الحقل، ويسعى الائتلاف في الفترة القريبة إلى تنظيم عددٍ من الفعاليات والنشاطات نحو تحقيق الهدف، منها ورشات تدريبية للنساء اللاتي قررن خوض غمار السياسية، حملات توعوية، وايضًا فتح باب الحوار والنقاش مع فئات مختلفة من المجتمع لا سيما الإعلاميين والصحافيين لدورهم في صقل وبلورة الرأي العام والتأثير عليه.

وتطرقت الحملة اليوم إلى الصورة القاتمة والتي تشير بشكل عام إلى نسبة منخفضة لترشح النساء مقارنة بالرجال، حيث لم تتعدى الـ 2% مع الإشارة إلى أنّ هذه النسبة ارتفعت خلال الحملات الانتخابية الأخيرة. وتناولت الحملة التحديات التي تعاني منها المرشحات وممثلات الجمهور، حيث استمع الحضور إلى تجارب عدد من المنتخبات في عرابة، عائشة نجار، في المغار، د. نهى بدر، في شفاعمرو، نجمة عباس، وفي اللد، فداء شحادة.

وعن الحملة، قالت نائلة عواد، مديرة نساء ضد العنف“: إنّنا نُدرك أهميّة تمثيل النّساء في العملِ السياسيّ والحكم المحلي. النساء يمثلنّ نصف سكّاننا ويشكلنّ نصف القوّة العاملة ولديهنّ رؤى وخبرات  تُسهم في تطوير المجتمعات وتحقيق التقدّم. ومع ذلك، لا تزال هناك تحديّات تعيقُ مشاركة النساء في المجال السياسي، وتحتاج إلى جهودٍ مشتركة لتحقيق المُساواة والتمثيل الحقيقي.

وأضافت: سنقوم بالتوجّه إلى جميع الأحزاب والقوائم المرشّحة لحثّهم على إدراج نساء في أماكن واقعيّة ومضمونة في قوائمهم وكذلك إدراج قضايا النساء على أجندة العمل البلدي والارتقاء جميعًا بحملات انتخابيّة تعتمد الحوار الديمقراطيّ وتحافظ على النسيج المجتمعيّ. كما وسنعمل على تقديم برامج تدريبيّة وورش عمل تعزّز مهارات النساء للمشاركة في العمليّة السياسيّة المحليّة.

وأضافت:هذه حملة تُسلّط الضوء على الكفاءات والقدرات النسائية في مجتمعنا وتُشجع النساء على أخذ موقعهن في مواقع صنع القرار وأهمها السلطات المحلّية لزيادة تمثيلنا هناك، من منطلّق حقنا المتساوي لكنّ ايضًا لأننا نراها  مَهمَة وساحة مُهمة جدا لطرح جميع القضايا خاصة المنسيّة والمهمشة التي نعالجها ونطرحها بشكل مختلف.

واختتمت: من هنا نتوجّه إلى الأحزاب وجمعيات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمجتمعات المحليّة على دعم حملتنا والمساهمة في نشر رسالتنا. علينا جميعًا العمل معًا لتعزيز المساواة وتشجيع المشاركة النسائيّة في الحكم المحليّ، حيث أن صوت كلّ امرأة يهمّ ويمكن أن يُسهم في صنع الفرق .

هذا هو الوقت للتأكيد أن التمثيل النسائي بدوره يجب أن يكون مهني، وطني، يضع نصب اعينه مصلحة شعبنا ومصلحة البلد فوق أي وكل اعتبار، ويقارع سياسات التهميش والإفقار التي تعاني منها بلداتنا العربية. نريد قوائم انتخابية خاليّة من المحسوبيات والطائفية والعائلية والعنف والخاوة ، لتنهض بأبنائنا وبناتنا ومجتمعنا

لمتابعة مضامين الحملة :

صفحة الانستاجرام للحملة 

صفحة الفيسبوك للحملة

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا