إسرائيل تلغي 200 تصريح عمل في غزة بعد اتهام عامل بالتخطيط لتنفيذ تفجير

Israeli security forces deployed at the scene of stabbing attack at the Ariel Industrial Zone near the West Bank Jewish settlement of Ariel, Tuesday, Nov. 15, 2022. A Palestinian killed two Israelis and wounded four others in an attack in a settlement in the occupied West Bank on Tuesday before he was shot and killed by Israeli security personnel, Israeli paramedics and Palestinian officials said. (AP Photo/Oren Ziv)
0 5٬545

قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، اليوم الخميس، إن “إسرائيل ألغت 200 تصريح للعاملين الذين لديهم أفراد من عائلاتهم متشددة من حوالي 15500 تصريح عمل لفلسطينيين من قطاع غزة للعمل في أراضيها بعد اتهام عامل بالتخطيط لتنفيذ تفجير.

وقال المشتبه به، الذي اعتقل في 30 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، للمحققين إن أقاربه جندوه من حركة الجهاد الإسلامي لزرع قنبلة في حافلة في جنوب إسرائيل.

وقال الشاباك الإسرائيلي إن المشتبه به وجهت إليه لائحة اتهام في محكمة إسرائيلية، لكن لم يتضح على الفور ما إذا كان قد تم تعيين محام له أو كيف يمكنه الترافع في التهم الموجهة إليه.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس على تويتر، “إن محاولة الفصائل الإرهابية لاستغلال وظائف العمال في إسرائيل من أجل تنفيذ هجمات تهدد أرزاق مئات الآلاف من سكان قطاع غزة”، ودافع غانتس (وهو جزء من الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايتها) عن توسيع مخصصات تصاريح العمل داخل إسرائيل من أجل تخفيف الفقر المدقع في غزة ودرء الصراع، قائلا:”نحن نجري تقييمًا مستمرًا للوضع، وإذا بدا أن هناك اتجاهًا يتطور لتجنيد عمال من غزة لتنفيذ هجمات، فإن إسرائيل ستدرس خطواتها في سياق مغادرة العمال من قطاع غزة وغيرهم من المدنيين”.

يأتي هذا الإعلان بعد التفجير المزدوج في القدس، صباح أمس الأربعاء، أسفر عن مقتل الطالب آرييه شتسوفيك، (16 عاما) وإصابة 23 إسرائيليا بينهم ثلاثة حالتهم خطيرة، في حين يمكث حاليا في مستشفى تشعاريه تسيدك في مدينة القدس مصابان حالتهما خطيرة، واثنين آخرين توصف حالتهما بالمتوسطة.

في تمام الساعة الـ 07:00 من صباح الأربعاء، انفجرت عبوة ناسفة في مدخل مدينة القدس، وبعدها سمع انفجار آخر في مفترق مدخل حي راموت في المدينة. ويتضح من خلال فحص موقعي العملية أن الحديث يدور عن عبوتين مختلفتين، على ما يبدو عن طريق دراجة.

وبموجب تحقيقات أولية يتضح أن العبوان كان بها مسامير وتم تشغيلها عن طريق هواتف، وإفيد ان المهاجمين هربوا. في اعقاب العملية عقد رئيس الحكومة يائير لابيد جلسة تقييم خاصة للأوضاع الأمنية الساعة الـ12:00 في مقر وزارة الأمن الاسرائيلية في مدينة تل أبيب.

وكان قائد الشرطة الإسرائيلية يعكوف شبتاي، قد وصل الى موقع العملية وقال:”صباح ليس سهل من ناحية عدد المصابين والذي لم نشهده منذ سنوات طويلة، عمليتين على التوالي، لا يمكننا الجزم ان كان الحديث عن مهاجم وحيد أو خلية منقسم، لكن جهود الشرطة حاليا منصبة على اجراء عمليات تقصي في المنطقة”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا