إخضاع نتنياهو لجراحة زرع جهاز لتنظيم نبضات القلب

Israel's Likud Party leader Benjamin Netanyahu arrives during the swearing-in ceremony for Israeli lawmakers at the Knesset, Israel's parliament, in Jerusalem, Tuesday, Nov. 15, 2022. Israeli lawmakers were sworn in at the Knesset, on Tuesday, following national elections earlier this month. (Abir Sultan/Pool Photo via AP)
0 8٬449

خضع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لجراحة لزرع جهاز لتنظيم نبضات القلب، حسبما أعلن مكتبه في بيان أصدره فجر اليوم الأحد، وذلك بعد أيام فقط على خروجه من المستشفى إثر وعكة صحية ألمت به.

وذكر البيان أن “رئيس الحكومة نتنياهو خضع الليلة لإجراء جراحي لزرع جهاز لتنظيم ضربات القلب، في مركز شيبا الطبي في تل هشومير”.

وأضاف أن “الإجراء تم تحت تأثير المخدر”، مشيرا إلى أنه “خلال هذه الفترة سيحل وزير القضاء نائب رئيس الحكومة ياريف ليفين محل نتنياهو”.

وأعلن مستشفى “شيبا” في بيان مقتضب أن عملية زرع جهاز لتنظيم القلب في جسد نتنياهو تكللت بالنجاح، حيث يرقد نتنياهو في قسم أمراض القلب في المستشفى للمراقبة الطبية، ومن المتوقع أن يتم تسريحه في وقت لاحق اليوم.

وفي أعقاب إخضاع نتنياهو للجراحة، فإن جلسة الحكومة الأسبوعية المقررة اليوم الأحد، سيتم تأجيلها، كما سيتم تأجيل المشاورات الأمنية التي كان سيشارك بها نتنياهو، واللقاء الذي كان سيجمعه برئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي.

ويأتي ذلك، بعد أن غادر نتنياهو الأحد الماضي، المستشفى بعد ليلة قضاها فيه بسبب شعوره بدوار على أثر إصابته بالجفاف، على ما أفاد مكتبه.

وقال رئيس قسم أمراض القلب في مستشفى “شيبا” عامين سيغيف، إن نتنياهو أجرى ليل السبت الأحد الماضي “سلسلة فحوصات وتبين أن الجفاف هو سبب دخوله المستشفى”.

وأوضح أن “جهاز هولتر” وضِع “تحت الجلد” بهدف “مواصلة المراقبة المنتظمة” لقلب نتنياهو.

ويأتي إخضاع نتنياهو للجراحة، في وقت تتصاعد الاحتجاجات ضد تطلع الحكومة إلى المصادقة بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع قانون تقليص ذريعة عدم المعقولية، الهادف إلى تقليص صلاحيات المحكمة العليا، وذلك ضمن خطة حكومة نتنياهو إلى إضعاف جهاز القضاء.

ورغم توسع الاحتجاجات، بيد أن مكتب نتنياهو أعلن أن الحكومة ستمرر في الكنيست، الإثنين، مشروع قانون الحد من ذريعة عدم المعقولية بصيغته الحالية ومن دون أي تغيير.

يشار إلى أنه أعيد انتخاب نتنياهو في نهاية العام الماضي، وهو يرأس ائتلافا يمينيا متطرفا، وأدت خطة الحكومة لإضعاف جهاز القضاء وتقليص صلاحيات المحكمة العليا إلى اندلاع تظاهرات واحتجاجات أسبوعية منذ كانون الثاني/يناير، علما أن نتنياهو يحاكم بتهم فساد ينفيها.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا