أهداف بن غفير : تصعيد استهداف الفلسطينيين والمجتمع العربي

צילום: נועם מושקוביץ, דוברות הכנסת
0 3٬417

قال مصدر مقرب من رئيس حزب “عوتسما يهوديت”، عضو الكنيست الفاشي إيتمار بن غفير، إنه سيحاول تنفيذ ثلاثة أهداف في حال تولى منضب وزير الأمن الداخلي في الحكومة التي سيشكلها رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو. وخاض “عوتسما يهوديت” الانتخابات ضمن قائمة الصهيونية الدينية، التي حصلت على 14 مقعدا، وربما يتبين أنها ستحصل على مقعد آخر في نهاية فرز الأصوات.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” اليوم، الخميس، عن المصدر قوله إن “بن غفير سيولي أهمية أولى لمحاربة الإرهاب ضد اليهود. وسيحدد مناطق يحظر على اليهود السير والتجول فيها، وسيحاول تغيير الواقع”. ويعني ذلك أن بن غفير، وكما هو متوقع، سيصعد عدوان إسرائيل والمستوطنين على الفلسطينيين.

وأضاف المصدر أن بن غفير سيركز على الجريمة في المجتمع العربي، وأنه “عازم على إجراء تغييرات دراماتيكية في قوات الأمن الإسرائيلية، وسيحاول التوجه إلى الجمهور العربي مباشرة وليس من خلال حوار مع السياسيين العرب”.

وتابع المصدر أن هدف بن غفير الثاني هو “الربط بين الدين والدولة والمواقف المحافظة”. وكان المرشح الثاني في “عوتسما يهوديت”، يتسحاق فاسرلاوف، قد قال مؤخرا إن اليهود من التيار الإصلاحي “تسببوا بدمار هائل ليهود الولايات المتحدة، والانصهار هو ضربة رهيبة. والإصلاحيون يهزأون بالدين، ويقيمون احتفالات دينية للكلاب ويقيمون أعراسا بوجود حاخام وراهب في الوقت نفسه. وهم يفتعلون ضجة في إسرائيل كأنه يوجد تأييد لهم”.

وبحسب المصدر، فإن هدف بن غفير الثالث هو محاربة “المتسللين”، أي طالبي اللجوء الأفارقة، والمواطنين الأجانب الذين يقيمون بشكل دائم في إسرائيل.

ومن شأن تعيين بن غفير وزيرا أن يؤدي إلى توتر العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة. ونقل موقع “واللا” الإلكتروني، أمس، عن موظفين أميركيين رفيعين قولهما إنه لا يتوقع أن تعمل إدارة بايدن مع بن غفير بعد أن يتولى منصب وزير.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا