أفكار لأطباق شهية تناسب إفطار رمضان مستوحاة من أفلام ديزني

أفكار لأطباق شهية تناسب إفطار رمضان مستوحاة من أفلام ديزني (الصورة من unplash)
0 9٬217

لطالما نجحت أفلام “ديزني” على مرّ السنين في إلهام الملايين من خلال عرض قصص تأسر القلوب بأدقّ تفاصيلها وتجسّد شخصياتٍ باتت محبّبة إلى قلوب الكثيرين حول العالم، فضلاً عن تقديمها لمحتوى موسيقي متميّز أصبح جزءاً أساسياً من قائمة الأغاني المفضّلة التي نستمع إليها يومياً. وقد ساهم الطعام بدوره، من خلال العديد من الأطباق التي ظهرت في أفلام “ديزني” الشهيرة، في تسليط الضوء على عادات وأسرار الطهي في الكثير من الدول، باعتباره محطّ اهتمام الجميع في التجمّعات العائلية والمناسبات التقليدية.
وخلال شهر رمضان المبارك هذا العام، دعونا نستكشف معاً بعض الأطباق التي ظهرت في أفلام “ديزني” المفضّلة لدى الملايين، لنستلهم منها أروع الأفكار لأشهى الأطباق التي يمكننا تحضيرها مع أفراد العائلة والأحباء احتفالاً بالشهر الفضيل.

المعكرونة وكرات اللحم من فيلم “النبيلة والشارد”

لقد مرّ 70 عاماً تقريباً على عرض المشهد الشهير من فيلم “النبيلة والشارد” لأول مرّة، حيث استمتع المشاهدون برؤية كلبة صيد مدلّلة تُدعى “نبيلة” وكلب هجين يملك قلباً من ذهب ويُدعى “شارد”، وهما يتقاسمان طبقاً من المعكرونة وكرات اللحم تحت ضوء القمر في مطعم إيطالي. ويُعدّ طبق المعكرونة وكرات اللحم من الأطباق المفضّلة لدى الملايين حول العالم، بغضّ النظر عن المكان والزمان، ويحتوي بكلّ بساطة على معكرونة السباغيتي وصلصة الطماطم وكرات اللحم. وهو طبق مستوحىً في الأساس من أطباق مماثلة يجري إعدادها في جنوب إيطاليا. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنّ الوصفة الحديثة لهذا الطبق اللذيذ الذي نعرفه ونعشقه جميعاً هي من ابتكار الإيطاليين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة الأميركية.

طبق “الراتاتوي” من إعداد الفأر “ريمي” من فيلم “خلطبيطة بالصلصة”

نجح فأر صغير وطموح يُدعى “ريمي”، في عام 2007 في أحد أرقى مطاعم العاصمة الفرنسية باريس، بجعل المشاهدين يضحكون ويبكون عند متابعة أحداث هذا الفيلم الذي يسعى فيه إلى تحقيق حلمه بأن يصبح طاهياً فرنسياً مشهوراً. وبمساعدة صديقه الإنسان ألفريدو لينجويني، عرّف “ريمي” الكثيرين حول العالم بالطبق الفرنسي المتواضع المعروف باسم “راتاتوي”. وقد كان لتحضير الخضار، وهي المكوّنات الرئيسية في هذا الطبق، دور محوري في هذا الفيلم الذي يُظهر مدى تأثير الطعام على مشاعر الإنسان وتحوّله إلى ذكريات راسخة في عقولهم، و”الراتاتوي” هو طبق فرنسي تقليدي تمّ إعداده للمرّة الأولى في مدينة نيس ويتكوّن من خضروات مطهية، مثل الطماطم والثوم والبصل والكوسة والباذنجان والفلفل الحلو والأعشاب المتنوّعة.

أريبا كون كويسو من فيلم “إنكانتو”

“الأريبا” هي كعكة لذيذة مصنوعة من الذرة، تمتاز بشكلها المسطّح والمستدير ويمكن تحضيرها بطرق متنوّعة، إذ يمكن أن تكون مشوية، مقلية، مسلوقة، مطبوخة على البخار، محشوة أو غير محشوّة بأيّ مكوّنات، وفي فيلم “إنكانتو”، نرى الشخصية الرئيسية التي تُدعى “ميرابل” في مشهد مفعم بالحبّ والعاطفة مع والدتها التي كانت تهمّ بتحضير “الأريبا” المحشوّة بالجبن.

معجّنات “بينيه” من فيلم “الأميرة والضفدع”

نتعرّف في فيلم الرسوم المتحركة الصادر في عام 2009 على فتاة شابة تُدعى “تيانا” والتي لطالما حلمت بامتلاك مطعمها الخاصّ في مدينة نيو أورلينز الأميركية. وأثناء سعيها لتحقيق حلمها، تلتقي “تيانا” بأمير محتجز داخل جسم ضفدع يسعى جاهداً ليتحوّل إلى إنسان من جديد. ومعاً ينطلقان في مغامرة مليئة بالفرح والمقاطع الموسيقية الملهمة واللحظات الساحرة ومعجّنات “البينيه” الشهية. وتُظهر لنا مغامرتهما الشيّقة قدرة الطعام على تقريب المسافات بين الأفراد وجمعهم حول مأدبة دافئة وغنيّة بالمأكولات اللذيذة.
تُعتبر معجّنات “تيانا” حلوة المذاق وسهلة الإعداد من المأكولات التقليدية الشهيرة في مدينة نيو أورلينز بولاية لويزيانا، وهي مصنوعة من قطع من العجين المقلية والمغطّاة بطبقة كثيفة من السكّر الناعم.

طبق بودينج الأرز المالح لوجبة الإفطار من إعداد “موشو” من فيلم “مولان”

تنجح في هذا الفيلم الكلاسيكي الصادر في عام 1998 الفتاة “مولان” في إثبات جدارتها خارج مجتمعها المقيّد بالعادات والتقاليد، عندما تتنكّر بزيّ جندي ذكر يُدعى “بينغ” لتنجح بكلّ شجاعة وجرأة بأن تحلّ مكان والدها في الجيش الإمبراطوري الصيني. وخلال رحلتها المليئة بالأحداث الشيّقة، يساعدها تنينها الحارس المضحك للغاية “موشو” الذي يعشق طبق “الكونجي”، وهو طبقه المفضّل المصنوع من بودينج الأرز المخصّص لوجبة الإفطار. وقد لا يُعتبر هذا الطبق من الأطباق الاستثنائية المميّزة، لكنّه يعكس العلاقة الوثيقة التي تربط بين “مولان” و”موشو” ويؤكد على أهمية الأسرة والشعور بالانتماء غير المشروط لها، وطبق “الكونجي” هو بودينج صيني مصنوع من الأرز وغيره من المكوّنات الصحية والغنية بالروائح الذكية، والتي يُمزج بعضها مع البعض الآخر للحصول على طبق غني بالفوائد الغذائية. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الطبق الذي يمكن إعداده بطرق مختلفة جداً مشهور في مختلف أنحاء آسيا ويُشار إليه بأسماء مختلفة، لكنّ الخطوة المشتركة في وصفات هذا الطبق على اختلاف أنواعها هي غلي الأرز باستخدام كمية كبيرة من الماء لتتكسّر حباته وتصبح شديدة الطراوة.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا