اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

اتهام وسيم اسعيد من الخليل بقتل 3 أشخاص في القدس بعد دعمه ومبايعته لداعش

جاء في بيان صادر عن الشرطة: في أعقاب عملية مشتركة بين شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام الشاباك، تم فك رموز جريمتي قتل، ومحاولة قتل أخرى لشابة في القدس، ونُفِّذت جميعها لأسباب قومية. الجريمة الأولى في كانون الثاني (يناير) 2019 قُتل فيها الزوجان يهودا وتمار كدوري في حي أرمون هنتسيف في القدس. والجريمة الثانية التي حدثت الشهر الماضي، حيث قُتل مواطن من مولدوفا يُدعى إيفان تارنوفسكي وأصيب آخر كان يقيم معه. ألقت الشرطة القبض على وسيم اسعيد من سكان الخليل، وقدمت النيابة تصريح ضده اليوم، وفي الأيام المقبلة سيتم تقديم لائحة اتهام ضده من قبل مكتب المدعي العام.

وكان بعد ساعات قليلة على الجريمة الشهر الماضي، تم اعتقال الفلسطيني وسيم اسعيد (34 عامًا) من سكان الخليل في منطقة شمال القدس أثناء محاولته عبور الجدار الفاصل وتم ضبط سكين بحوزته.

تم نقل المشتبه به إلى جهاز الأمن العام للتحقيق معه بسبب علاقته بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والاشتباه في ضلوعه في أنشطة إرهابية ونيته تنفيذ هجوم.وخلال تحقيق مشترك أجرته الشرطة وجهاز الأمن العام في الأسابيع الأخيرة، ظهر الاشتباه في أن اسعيد كان ضالعًا بمقتل إيفان تارنوفسكي وإصابة شخص آخر في شقة بالقدس قبل ساعات من اعتقاله.

في إطار تحقيقات أخرى، كشف استجوابه في الشاباك والوحدة المركزية في منطقة القدس أنه خلال شهر كانون الثاني 2019 ، قتل اسعيد الزوجين تمار ويهودا كدوري في منزلهما في القدس في عملية طعن. كما تبين أنه في اليوم السابق، حاول طعن فتاة أخرى في نفس المنطقة وأدى إلى إصابتها، أيضًا على خلفية قومية.وكشف استجوابه أن أنشطته نابعة من دعمه لفكر تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان قد بايعه في السابق.

وتجدر الإشارة إلى أنه بين عامي 2015 و2018، تم القبض على اسعيد بسبب أنشطته مع تنظيم الدولة الإسلامية وكان يخطط لتنفيذ هجمات نوعية ضد أهداف إسرائيلية. بعد إطلاق سراحه من السجن في إسرائيل، تم اعتقاله من قبل السلطة الفلسطينية لعدة أشهر.

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة