اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

بعد غياب 15 عاماً.. صابر الرباعي يغنّي في باريس

بعْد غياب خمْسة عشر عاما يعودُ الفنّان صابر الرباعي للغناء في باريس ، وبدأتْ الدّعاية للحفل من الآن رغم أنّ موعد الحفل هو يوم السّبت 18يونيو( حزيران) الُمُقبل.
وظهرت من الآن أفيش الحفل، وهي تحمل كلّ التفاصيل عن تاريخ ومكان الحفل وكلّ المعلومات عن حجز وشراء التذاكر.

أفيش حفل صابر الرباعي في باريس يوم 18 يونيو المقبل الصورة من موقع مسرح la folie bergere
والمُلاحظ أنّ هذا الحفل كان مُقرّراً ليوم 5 فبراير2022، لكنّه تأجّل ولم يتم الكشفُ عنْ سبب هذا التأجيل.وذكرتْ شركة"إليا افينت" المُشرفة على تنظيم الحفل أنّ التذاكر التّي تمّ بيعها للجُمهور تبقى صالحة للموْعد الجديد، كما يُمكن ـ وِفق نفس المصدر ـ لمن أراد استرجاع ثمن تذكرته أن يكون له ذلك.
و سيُقام الحفل في مسْرح فرنسيّ عريق هو folies bergère،
وقد تأسّس منذُ 1869ويقع في الدّائرة التّاسعة بباريس ويتّسعُ إلى 1720متفرّج، وسيكون صابر الرباعي مرفُوقا بفرقته الموسيقية وتضمّ 20 عازفا بقيادة المايسترو قيس الملّيتي،وتمّ تحديد ثمن التّذاكرمن 40 إلى 139 يورو.
حفلة إستثنائيّة
وبالنّسبة للحفْل الذّي كان مُقررا لهذا الشّهر وتأجل فإنه تم الإعلان أن صابر الرباعي سيغني أغنية باللغة الفرنسية وهي بعنوان "من غيرك انت"( sans toi) ولا يعرفُ إن كانتْ أغنيّة خاصّة به باللّغة الفرنسية أمْ أنها أغنيّة لمطرب فرنسي والأغاني الفرنسيّة التّي تحمل نفس هذا العنوان كثيرة من أشهرها أغنيّة المطربة النّجمة "ميراي ماتيو". ولا شكّ أن صابر الرباعي سيشدو في حفلة باريس بأجمل أغانيه القديمة والجديدة ومن بينها هذه الأغنيّة باللغة الفرنسيّة.
وجاء في موقع المسرح الفرنسيّ العريق الذّي سيغني به صابر الرباعي :"بعد خمسة عشر عاماً من الغياب يسجّل أمير الطّرب صابر الرباعي عودته للمسارح الباريسيّة بإقامة حفلة إستثنايّة. ويصف البلاغ صابر الرباعي بأنه أحد أجمل الأصوات العربيّة.
باريس والفنّانون العرب
والجديرُ بالذّكر أنّ باريس شهدتْ حفلات أشْهر المُطربين والمُطربات العرب على غٍرار حفْلة الرّاحلة كوكب الشّرق أمْ كلثُوم في قاعة "الأولمبيا"و التّي كانت حدثاً فنيّاً كبيراً ،وكذلك حفلات العنْدليب الأسْمر عبد الحليم حافظ وفيروز في نفس القاعة وكانت حفلات ناجحة وصنعتْ الحدث في باريس وبقيتْ ذِكراها حاضرة إلى يوْم النّاس هذا،كما غنّى الرّاحل صباح فخري في "قصر المؤتمرات"ونجوم عرب آخرون أقاموا حفلات غنايّة ناجحة .

ويتوافدُ على باريس بانْتظام مُطربون و مُطربات من دُول المغْرب العربي ، وتشْهدُ حفلاتهم إقْبالاً كبيراً من المهاجرين يهزّهم الحنين إلى أوْطانهم وكثيراً ما يخْتلط في مثل هذه الحفلات طرب الجمهور والتّصْفيق بالبكاء والدّموع التّي تنهمر كلّما جاء في الأغاني ذكر للغربة وللأم، وكثيراً ما يعمدُ المُطربون إلى الشّدو بالأغاني المطرّزة بذكر الأم فتهتزّ القلوب وتنهمرُ الدّموع طرباً وحنيناً.


>>> للمزيد من فـــن اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة