اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شاب باطلاق نار في قرية كفركنا

تاريخ النشر: 2022-05-20 01:50:47

ضبط اسلحة في قلنسوة واعتقال شاب

تاريخ النشر: 2022-05-19 16:03:04
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

فيدا مشعور بكلمة الصنارة : رحلة كفاح

رحلة كفاح

أحداث الاعتداءات المتكررة على الفلسطينيين العزّل من قِبل المستوطنين, ومن يطلق عليهم اسم ("فتيان التلال") لا يترك مجالاً للشك بأن إسرائيل ليست داعية للسلام. 

لا أحد ينكر وحشية بعض المستوطنين من مستوطنة "بدئيل" المقامة على أراضي بلدة كفر الديك غرب سلفيت, الذين قاموا بالاعتداء بالحجارة والهراوات على المواطنين العزّل ونقل البعض منهم الى المستشفيات جراء الكسور. كما واعتدوا على نشطاء سلام. وتم إحراق مركبة وتحطيم مركبة أخرى...

لا أحد يتغاضى عن عهر المستوطنين الذين يصولون ويجولون في الأراضي الفلسطينية ويعتبرهم التاريخ من المجرمين...

وليس هناك مكان للمقارنة بين المستوطنين والفلسطينيين حيث ان الجيش لا يردعهم ويبدو أنه في خدمتهم...

الاعتداءات الحقيقية تُمارس يومياً ضد الفلسطينيين والسلطة تقف صامتة والصحافة المرئية والمسموعة العبرية لا تبدي اهتماما وموقفها لا يبدو عليه أي تصحيح لهذه الأخطاء الفادحة التي امتدت خلال سنوات طويلة...

عدد المستوطنات في ارتفاع, والفساد والعنصرية والعدائية تزداد بين اليمين الفاشي, لكنهم لا يعلمون أن الفلسطيني ليس مثل الهندي الأحمر الذي استسلم للغزاة في أمريكا الشمالية... 

الفلسطيني هو فلسطيني يريد العيش على أرضه وأرض أجداده ولا تقف أمامه الأخطار الفعلية أمام دولة تحولت الى عالم ثالث وأصبحت دولة شرق أوسطية...

الى متى سيبقى الفلسطيني كاظماً غيظه!؟

*    *    *

بدها شوية توضيح...

- جرائم مدهشة!!

شر جميع البلايا هي الجريمة في الوسط العربي. الجرائم المدهشة في مجتمعنا التي أصبحت رخيصة الى درجة قتل النساء الحوامل...

المواطن يسمع ويسمع عن استمرار الجريمة ولا يصدق كيف يرتكب أحمق بدون سبب أو مهما كان السبب, جريمة قتل. 

القانون غائب بينما انفلات الحقيرين في ازدياد... وكأن الوسط العربي دخل في حلبة المصارعة الحرة بينه وبين الحاكم الموجود الذي لا يستطيع أن يضع حداً للزعرنة وللجريمة التي أصبحت رخيصة...

 

- الأطفال يدفعون إنهم ثمن أطفال بأرواحهم! اللاجئون السوريون يعيشون في الخيام في الثلج يرتجفون من شدة البرد.. أياديهم زرقاء اللون, ملابسهم مخزقة ونعالهم مقطعة يلتحفون السماء بعد انهيار خيامهم.. وكأنه لم يعد ينقصهم إلا هذه العاصفة الثلجية فلا طعام ولا دواء... وبالتالي يفترسهم الموت بسهولة..

فكروا فيهم! لا تجعلوهم ريشة في مهب الريح...

ارحموا من على الأرض ليرحمكم من في السماء... 

 

ڤيدا مشعور

 

 


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة