اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

اللد: اتفاق على نضال شعبي للرد على اغلاق ملف قاتل حسونة

شارك المئات من أهالي اللد في الاجتماع بينهم عائلة الشهيد حسونة وقيادات من لجنة المتابعة وكافة التيارات السياسية ونشطاء من مختلف الأطر والأحزاب الفاعلة على الساحة المحلية، مساء الجمعة، في اجتماع شعبي في ساحة المسجد العمري الكبير بمدينة اللد، في أعقاب إغلاق ملف التحقيق في استشهاد الشاب موسى حسونة خلال هبة الكرامة في أيار/ مايو الماضي.

وجاء الاجتماع بدعوة من اللجنة الشعبية في اللد إثر إغلاق ملف قتلة الشهيد موسى مالك حسونة، لتداول مستجدات السياسة الفاشية الإسرائيلية التي تستهدف وجودنا ومستقبل أبنائنا في هذه البلاد.

وتزامنا مع الاجتماع، شهدت شوارع اللد والأحياء العربية خصوصا استنفارا لقوات الشرطة، بالإضافة إلى تواجدها داخل المؤسسات اليهودية والمدرسة الدينية للمتطرفين.

وذكر المحامي خالد الزبارقة عضو اللجنة الشعبية خلال الاجتماع أنه “علمنا من الملف أن 5 أشخاص أطلقوا الرصاص، فيما تبين أيضا أن الشرطة وإلى جانبها النيابة العامة دافعتا عنهم”.

ونوه إلى أن “هناك مخططا للدولة تستخدم فيه هذه المجموعات الإرهابية والمستوطنين، وهناك مخطط لاستهداف العرب في اللد؛ وهذه الهجمات ستعود”.

 

وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، في الاجتماع إن “هناك ازديادا في طلب تراخيص سلاح عند اليهود، وهذا يأتي من أجل تنفيذ عمليات قتل أخرى وترهيب ضد مجتمعنا وهو أعزل”.

وأعلن عنه أنه سيتم التظاهر في العاشر من كل شهر وإحياء الذكرى السنوية لاستشهاد في كل عام، بالإضافة إلى التوجه للأمم المتحدة والجمعيات الحقوقية وإدخال مركز عدالة أكثر في القضية بأروقة المحاكم”.

وختم بركة بالقول إنه “سيتم التواصل أيضًا مع عدة سفارات في إسرائيل والشرح لها عما يحصل، علينا أن نقوم بكل ما يمكن من أجل الانتصار للشهيد”.

 

وعلى جانب الاجتماعي الشعبي، تحدث الشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات وأكد أن مدينة اللد تصدرت المشهد يومها باعتداءات المستوطنين عليها وبتقديم الشهيد موسى حسونة. وأضاف أن “لجنة المتابعة وأنا أحد أعضائها جئنا لنؤكد على أننا عبر سلسلة من النشاطات التي ستقرها اللجنة الشعبية مع أعضاء البلدية العرب ومع لجنة المتابعة حتى يظل ذكر الشهيد موسى حيّا وحتى لا تظن المؤسسة الإسرائيلية بأن شعبنا يمكن أن يخذل بعضه بعضا”.

وقال: “من أمام المسجد العمري الكبير في اللد وبجانبه الكنيسة هذا الصرحان اللذان يمثلان هوية شعبنا الدينية، هذا المكان الذي كان مسرحا لاعتداءات المستوطنين في هبة الكرامة في شهر رمضان الأخير وما أعقب ذلك من استشهاد الشاب موسى حسونة”.

تجدر الإشارة إلى أن الاجتماع جاء في أعقاب إغلاق النيابة العامة، مؤخرا، ملف التحقيق في استشهاد حسونة “لبراءة المشتبهين”. علمًا أن 4 من المشتبهين هم يهود من سكان اللد، واعتقلوا في أيار/ مايو الماضي، قبل أن يفرج عنهم بعد خمسة أيام فقط. “وحصلت النيابة على رأي اختصاصي حول مسار الرصاصة (باليستي) ينفي احتمال أن يكون المشتبهون الأربعة أطلقوا النار الذي أدى إلى قتل حسونة. أمّا بخصوص المشتبه الخامس، فلم ينفِ الرأي الاختصاصي حول مسار الرصاصة، ولم يؤكّد أنه هو من أطلق النار، لسبب وجود حاضنات سلاح عديدة أخرى في المنطقة، لم يعثر على أصحابها بعد”.

وبناءً عليه، وفقًا للنيابة “لا يمكن التحديد بالمستوى المطلوب في القانون الجنائي أن المشتبه هو من أطلق النار الذي أدى للقتل”.

والمشتبه الرئيس في القتل مواطن إسرائيلي، وتم بعدها اعتقال مشتبه أو أكثر والإفراج عنهم دون إبلاغ العائلة بأيّة تفاصيل ومعلومات حول الاعتقال أو إطلاق السراح.

وبعد أن لم تبلغ عائلة الشهيد حسونة خلال الأشهر الماضية بأي شيء عن ملف التحقيق في مقتله، أو إن كانت ساريًا أصلا، أبلغت أواخر الأسبوع الماضي بإغلاق الملف.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة