اخر الاخبار
تابعونا

اليوم - آخر كسوف كلي للشمس لعام 2021

تاريخ النشر: 2021-12-04 11:42:37
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د. أمير عليمي": المتحوّر الجديد في طفرة دلتا أثر انتشارا ولكن هذا لا يعني أننا أمام وجة خامسة

دلّت فحوصات تسلسل الأحماض النووية المُعادة على أن 5 حالات كورونا في البلاد كانت مصنّفة كمتحوّر دلتا, على أنها مصابة بمتحوّر AY4.2 الذي تبين مؤخراً أنه متحوّر منفصل ناتج عن طفرة جديدة في الطفرة دلتا. وجاء ذلك في أعقاب تشخيص طفل (11 عاماً) كان عائداً من مولدوڤا بهذا المتحوّر الجديد, وقد عقد رئيس الحكومة بينيت جلسة خاصة مساء الأربعاء للتشاور بشأن هذا التحوّر الجديد بحضور وزير الصحة والمدير العام للوزارة ومنسق الكورونا الوطني وآخرين.

حول هذا التحوّر الجديد من سلالة دلتا ومدى قوة انتشاره وخطورته أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور أمير عليمي مساعد مدير مستشفى الناصرة الانجليزي, أخصائي طب الأطفال ومسؤول أقسام الكورونا في المستشفى.

الصنارة: ماذا نعرف عن المتحوّر الجديد الذي أطلقوا عليه أسم AY4.2؟

د. عليمي: إنه متحوّر جزئي من المتحوّر دلتا نفسه والذي أصبح يسيطر في أوروبا بالأساس وأكثر دولة تتركز عليها الأنظار اليوم هي بريطانيا حيث يصاب فيها يومياً اكثر من 50 ألف شخص، وهذا يختلف عما كان عليه في السابق فمعظم الحالات الجديدة هي من المتحوّر الجديد. وأغلب الاعتقاد هو أنّ هذا المتحوّر هو اكثر انتشاراً ،بحيث كمية الڤيروس التي تدخل الجسم كي تسبب المرض أقل من سابقيه. لذلك فهو أكثر عدوى ولكن لا زلنا نفتقر الى المعلومات فيما اذا كان أكثر عدوانية على أجيال معينة ويسبب مرضاً أصعب.

 

الصنارة: ما الذي يقلقنا من هذا المتحوّر؟

د. عليمي: أكثر ما يقلقنا هو كيف سيتصرّف مع التطعيمات الموجودة، بالذات بعد المصادقة على إعطاء الوجبة الثالثة المعزّزة في أوروبا وهناك سيتابعون مدى تأثير هذه الوجبة على تصرّفه, واذا كان سيكون مماحكاً للمناعة أم سيكون مثل طفرة الدلتا التي تبيّن أن نسبة نجاعة الجرعة الثالثة المعززة جيدة لمقاومتها حيث وصلت الى 80%. ونأمل أن يكون هذا المتحور مثلها بحيث لا يستطيع مراوغة مناعتنا والصمود أمامها. وهذا هو الأمر الأساسي  الذي تسلط عليه منظمة الصحة العالمية الأضواء.

 

الصنارة: وما هو مدى انتشاره في البلاد لغاية الآن؟

د. عليمي: أمس الأول تحدثوا عن حالة واحدة وأمس تحدثوا عن 5 حالات وهذا يقول إنّ سلسلة الوباء اكبر مما كنا نعتقد.التحقيقات لم تكتمل بعد بخصوص الأشخاص الذين كانوا باتصال مع المرضى الذين وضعتهم وزارة الصحة بالحجر في محاولة لمنع سلسلة الوباء ولكن هناك مخاوف أن يكون عدد المصابين أكبر مما يعتقدون وهذا ما ستكشفه الأيام القادمة.

 

الصنارة: الحالات الخمس التي ذكرتها كانوا مصابين من قبل ومصنّفين كأنهم مصابون بمتحوّر دلتا الأصلي!

د. عليمي:  هذا صحيح ولهذا السبب يحاولون تتبّع السلسلة الوبائية ومع من تواصلوا كي يعرفوا اذا كانوا أيضاً مصابين بهذا المتحوّر أم لا.

 

الصنارة: نسبة المصابين في بريطانيا اليوم بهذا المتحوّر 8% من بين مجمل مرضى الكورونا..

د. عليمي: 8% ليست نسبة قليلة, علماً أن الأرقام الحقيقية تصل بتأخير وقد يكون الواقع أكبر بكثير. فحص المتحورات يستغرق بين أسبوع لغاية عشرة أيام وأحياناً أكثر كي نصنّف الجينات للڤيروس ولرسم السلسلة الوراثية وكل يوم ستكون حتلنة جديدة والتخوف  هو أن يحاول هذا المتحوّر السيطرة على طفرة الدلتا، فكما نعرف هناك الكثير من المتحورات التي تتطور يومياً ولكن لا توجد أهمية لمعظمها بحيث كان المتحور السائد كل الوقت هو  متحوّر الدلتا لأن الطفرة خاصته كانت اكبر من باقي المتحورات, لذلك كان هو السائد في البلاد ووصلت نسبته الى أكثر من 90%, وبما أن متحور AY4.2تزداد نسبته يومياً من هنا جاء التخوف الأساسي بانه يملك القدرة أن يكون هو السائد.

 

الصنارة: هل هذا يعني أننا على أبواب موجة خامسة من الوباء بعد تقهقر وتضاؤل الموجة الرابعة؟

د. عليمي: هذا لا يعني أنه ستكون موجة خامسة, إذ يجب فحص الأشخاص الذين أصيبوا بهذا المتحور, هل أخذوا وجبة التطعيم الثالثة المعزّزة ورغم ذلك أصيبوا بالعدوى, أم لا. أم أنّهم كانوا معرضين للإصابة بمتحوّر دلتا الأصلي الموجود في البلاد ولكنهم أصيبوا بالعدوى بذلك المتحوّر. فإذا تبين أنّ متحوّر AY4.2 يتصرف مثل متحوّر دلتا, قد تبقى هذه الحالات الجديدة مجرّد أرقام فقد تلقى أكثر من 3,5 مليون شخص في البلاد الجرعة المعززة للتطعيم, وقد لا تبدأ موجة جديدة. ومع ذلك, هذا الأمر سابق لأوانه علماً أننا نتابع الوضع في أوروبا حيث بدأوا حديثاً بأخذ الجرعة المعززة الثالثة. وقد يكون انتشار AY4.2في أوروبا سائداً اكثر. وعملياً وضعنا هنا في البلاد يختلف عن بريطانيا لأنّ معظمنا تلقى الوجبة المعززة الثالثة من التطعيم. لذلك لا نستطيع أن نجزم أننا على أبواب موجة خامسة ولكن قد يؤدي هذا المتحور الى تخفيف النزول الحاد بالمرض في الموجة الرابعة الذي كنا نتوقعه.

 

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة