انفصلت شبكة الكهرباء بشكل كامل، ودخل بالتالي لبنان في العتمة بعد توقف معملي الزهراني ودير عمار.

وقال موقع (lbc) إن ذلك جاء نتيجة نفاد (المازوت) وتدني انتاج الطاقة إلى ما دون الـ 200 ميغاواط.

وأضاف الموقع اللبناني: "في هذه الأثناء، تحاول مؤسسة كهرباء لبنان اجراء المناورات لإعادة بناء الشبكة العامة يدويا في ظل غياب مركز التحكم الوطني الذي تضرر كلياً بسبب انفجار مرفأ بيروت".