تخرجت إسراء في قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة الإسكندرية، ووقعت في غرام التصوير رغم أن الأمر بدا مستحيلا في البداية.

وشقت إسراء طريقها إلى التصوير عندما انضمت لمبادرة تساعد المكفوفين على تنمية مهاراتهم، واختارت الفتاة أن تنضم لقسم التصوير، وبالفعل بدأت تتعلم بعض التقنيات التي تساعدها في التقاط صورة جيدة.

وكانت الصور في البداية مهزوزة ولا يتخذ فيها الأشخاص أوضاعهم الصحيحة، ثم أتقنت الأمر من خلال بعض الأمور الفنية، فتمد يدها بالسلام لتستشعر مدى طول الشخص الذي ستصوره، ثم تعود إلى الخلف لمسافة 2 متر وتبدأ في التقاط الصور، بعد وضع الكاميرا على النظام التلقائي.

تقول أول مصورة مصرية مكفوفة لموقع "سكاي نيوز عربية" إنها تتحدث مع الأشخاص أثناء التصوير حتى تتعرف على اتجاه وجوههم وتلتقط الصورة بالوضع الصحيح، مع أن أول صورة لها كانت لتمثال صامت في مكتبة الإسكندرية، إلا أنه كان بمثابة إشارة إلى موهبة فنية تسير في الطريق الصحيح.