اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

بعد محاولة اغتياله: الدكتور سليمان أحمد اغبارية يخضع لعمليتين جراحيتين

بعد مرور نحو 8 أشهر على محاولة اغتياله، ما زال القيادي، الدكتور سليمان أحمد اغبارية من ام الفحم يخضع لسلسة من العلاجات المكثّفة كان آخرها إجراء عملية جراحية، الثلاثاء الأخير، لإخراج رصاصة استقرت في أمعائه وجرى تأجيل إخراجها لدواع طبية.

وتعرض اغبارية لمحاولة اغتيال في السابع من شهر كانون أول/يناير العام الجاري، حين كان داخل سيارته في أحد الأحياء في مدينة أم الفحم، واستقرت 8 رصاصات في جسده أسفرت عن إصابته بجراح خطيرة وخضوعه لعدة عمليات جراحية استدعت مكوثه في المستشفى فترة طويلة.

وقال الدكتور سليمان أحمد اغبارية في حديث لـ “المدينة” إن مشوار علاجه وتعافيه من الإصابة متواصل، مشيرا إلى أنه خضع مطلع الشهر الفائت، لعملية زرع عصب في قدمه التي تضررت من الإصابة، كذلك خضع لعملية، الثلاثاء الأخير، لإخراج آخر رصاصة من الرصاصات التي اخترقت جسده، لافتا إلى أن مشوار علاجه لا يزال طويلا وأنه يخضع لعلاجات طبيعية (فيزوترابيا) وغيرها من العلاجات التي يمكن أن تمتد لنحو سنة.

فيما يخص مستجدات التحقيق حول محاولة قتله، أشار اغبارية إلى أنه “لا يوجد جديد لدى الشرطة بحسب زعمها. عموما لا يمكن الركون إلى الشرطة وتحقيقاتها، فنحن نتهمها بالمسؤولية عن استفحال العنف في مجتمعنا العربي في الداخل الفلسطيني، ناهيك عن مسؤولية الشرطة في اغراق مجتمعنا العربي بالسلاح”.

يُذكر أن الدكتور سليمان أحمد اغبارية، أصدر في أعقاب محاولة استهدافه، بيانا أشاد فيه بمواقف أبناء المجتمع العربي والوقوف معه وحمّل المؤسسة الإسرائيلية مسؤولية محاولة اغتياله.

وجاء في البيان حينها: “أهلي وأبناء شعبي، إنني لا أتردد باتهام المؤسسة الإسرائيلية وسياستها في انفلات السلاح وتسهيل الحصول عليه، وعدم الكشف عن المجرمين بهدف ضرب نسيج مجتمعنا ودقّ الأسافين بيننا. هذه السياسة التي مكّنت بعض المضلّلين من أبناء شعبنا من القيام بما قاموا به ضدي وضدّ أبرياء كثيرين مثلي”.

وأضاف: “بعد أن منّ الله عليّ بالسلامة من حادثة إطلاق النار، فإنني قد تعلمتُ في مدرسة القرآن والسنّة النبوية وهدي الصالحين بدءًا من قوله تعالى: {ادْفَعْ بِالّتِي هِيَ أحْسَنُ فَإذَا الّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأنَهُ وَلِيٌّ حَمِيم}، وقوله تعالى: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ألَا تُحِبُّونَ أن يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ}. وقوله صلى الله عليه وسلم: {ولا عَفَا رجلٌ عن مَظلمةٍ ظُلِمَها إلا زادَهُ الله تعالَى بِها عِزَّا}. أهلنا الأحباب، إنني أعلن للأهل جميعا، انني عفوتُ عمّن اعتدى عليّ بإطلاق الرصاص، وليس لي تهمة عند أحد واحتسبت الأمر عند الله، وأسال الله للمعتدي الهداية والسداد والتوبة الى الله تعالى، لأنني والحمد لله مطمئن الى انني لم اعتد على أحدٍ في دمه أو ماله أو عِرضه، أو أيّ حقٍ آخر. وقد علّمنا الإسلام أن تكون سُبل الإصلاح طريقنا وليس غيرها، وهذا عهدنا مع الله القائل: {فاتَّقُوا الله وَاصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}، وأهل الخير فينا كثيرون ولله الحمد”.

يشار إلى أن تماثل الدكتور سليمان للشفاء بعد الإصابة لم يمنعه من المشاركة في كافة المناسبات الاجتماعية والوطنية وفي مقدمتها شد الرحال إلى المسجد الأقصى ونصرته إلى جانب نشاطاته الواسعة الأخرى في دعم قضايا الداخل الفلسطيني.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة