اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

علاج الانزلاق الغضروفي في أسفل الظهر

الانزلاق الغضروفي أو فتق النواة اللبية (الديسك) هو من الحالات المرضية الشائعة، خصوصاً مع التقدم في السن، حيث تتراجع صلابة العظام، ويتعرّض الكثيرون لهشاشة العظام، من النساء والرجال أيضاً.
وأثناء الفحص الجسدي لدى الطبيب، سوف يفحص الأخير ظهرك؛ بحثًاً عن مناطق الإحساس بالألم عند الضغط. وقد يطلب إجراء بعض الاختبارات مثل: الأشعة السينية، الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، التصوير بالرنين المغناطيسي وتصوير النخاع؛ للتأكد من موضع الانزلاق الغضروفي ومدى شدتّه.

وفق "مايو كلينك" الأميركية، تخفف العلاجات التحفظية (تعديل الأنشطة بشكل أساسي لتجنّب الحركة التي تسبب الألم وتناول دواء الألم) الأعراض لدى معظم المرضى في غضون بضعة أيام أو أسابيع.

- الأدوية: مُسكِّنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، قد تكون مفيدة إذا كان الألم بدرجة بسيطة إلى متوسطة. سيُوصي طبيبك بأدوية مسكنة للألم، والتي تكون متاحة دون وصفة طبية.

- حقن الكورتيزون: إذا لم يتحسّن الألم بالأدوية الفموية، فقد يُوصي الطبيب المعالج بالكورتيكوسترويد، والذي يُمكن حقنه في المنطقة المحيطة بالأعصاب الشوكية. قد يُساعد التصوير الإشعاعي للعمود الفقري على توجيه الإبرة.

- بواسط العضلات، قد يتمُّ وصف تلك الأدوية عند الشعور بتقلُّصات عضلية. تُعَدُّ التهدئة والدوخة آثاراً جانبية شائعة.

- الأفيونيات: قد يتردَّد الأطباء في وصف هذا النوع من العقاقير لحالات الانزلاق الغضروفي؛ بسبب آثارها الجانبية واحتمال إدمانها. لكن إن لم تُخفِّف الأدوية الأخرى الألم، فقد يتجه الطبيب لاستخدام الأفيونيات لوقت قصير، مثل الكودين أو خليط الأُوكسيكودون- الأسِيتامينُوفين (البيركوسيت، الروكسيسيت).

التهدئة، والغثيان، والارتباك، والإمساك هي آثار جانبية محتملة لتلك الأدوية.

تابعي المزيد: تأثير العطور على الصحة النفسية لا يصدق

 

الجراحة... آخر الخيارات العلاجية


إذا لم تنفع الأدوية الآنفة الذكر في تخفيف الألم لدى المريض، فقد يتوجه الطبيب إلى الجراحة. ولقد باتت "الجراحة الذكية" سهلة ويسيرة على المريض أكثر بكثير من الجراحة الكلاسيكية المعروفة في هذا المجال.
البروفسور طوني تنوري، صاحب الاختراعات الذكية العالمية المتّصلة بجراحة العمود الفقري، ورئيس قسم جراحة العمود الفقري في جامعة بوسطن الأميركية، يقول لـ"سيدتي نت": "لقد قمنا بتدريب عدد كبير جداً من الأطباء الاختصاصيين في جراحة العظم في الدول العربية على استعمال نظام فايبر، الذي يتصل بإجراء جراحات للعمود الفقري، وفقاً للطريقة الذكية Minimally invasive التي يتم في خلالها إحداث شق صغير جداً، عوضاً عن تمزيق العضل أو مفاصل الظهر، ومن دون المساس بالأعصاب، لإجراء الجراحة.
ورغم أنّ الجراحة الذكية لا تزال مرتفعة التكلفة مقارنة بالكلاسيكية، لكن الفارق يكمن في التعافي السريع؛ إذ تكون مدة العلاج الفيزيائي أقلّ، وأخف ألماً للمريض، ونسبة حدوث الالتهابات ضئيلة جداً، لا تتعدّى الـ0,8 في المئة، مقارنة بـ5-8 في المئة في الجراحة الكلاسيكية".


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة