اخر الاخبار
تابعونا

اليوم - آخر كسوف كلي للشمس لعام 2021

تاريخ النشر: 2021-12-04 11:42:37
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

اللواء جمال حكروش يرد على تصريحات أن عملاء الشباك ينفذون جرائم بالوسط العربي

أثار التقرير الاخباري الذي قدمه الصحفي في القنال 12 موشيه نوسباوم يوم أمس الأول الاربعاء والذي جاء فيه أنّ منفذي العمليات الإجرامية في المجتمع العربي هم من عملاء جهاز الأمن العام ("الشاباك") الذين تم نقلهم من المناطق الفلسطينية الى داخل الخط الأخضر, أثار جدلاً واتهامات متبادلة بين الشرطة وجهاز الشاباك تبعه إنكارٌ من قبل الجهازين.
وجاء في التقرير ألأخباري المذكور أنّه في أحد الاجتماعات الأخيرة في مقر قيادة الشرطة, تحضيراً للقاء الذي تم يوم أمس الأول الأربعاء بين المفتش العام للشرطة كوبي شبتاي وبين وزير الأمن الداخلي عومر بارليڤ قال أحد ضباط الشرطة الكبار "إنّ معظم الذين يقودون اليوم العمليات الإجرامية الصعبة في المجتمع العربي من عملاء "الشاباك" وأنه في مثل هذه الحالة "يد الشرطة مكبّلة". لأنه لا يمكن المس بهؤلاء لكونهم يتمتعون بالحصانة!
وفي حديث حول هذا الموضوع مع اللواء جمال حكروش مدير وحدة الشرطة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي قال لـ"الصنارة":
"أنا واحد من أعضاء قيادة الشرطة وأؤكد لك أنه لم يكن شيء من هذا القبيل. فمن هو العنصر من قيادة الشرطة الذي صدر عنه هذا الكلام؟!".
وردّاً على سؤال "الصنارة" حول إذا لم يكن هناك أي تلميح من قبل أي جهة في الشرطة بأن عملاء الشاباك متورطون بالأعمال الإجرامية في المجتمع العربي قال: "لم يكن أي كلام من هذا النوع. أنا أنفي ذلك والمفتش العام للشرطة ينفي ذلك أيضاً. ويوم أمس كانت لنا جلسة حول هذا الموضوع ولم يتم طرح شيء من هذا النوع. بإمكانك نشر اقتباس عنّي بأنه لم يكن شيء من هذا النوع, فمخالفو القانون هم مخالفون للقانون ويجب علينا ضبطهم وتقديمهم للمحاكمة.
وردّاً على سؤال: حول جرائم القتل المستمرة في المجتمع العربي التي كان آخرها مقتل المرحومة ميسّر عثمان من حيفا وحول ما تقوم به الشرطة لوقفها قال: "هذا سؤال آخر ومن حقك أن تسأله, فليس قتل المرأة من حيفا فقط هو المرفوض بل كل عملية قتل نهتم بها ونحاربها وآمل أن تُقام الوحدة الجديدة التي سأرأسها وأن نحصل على الميزانيات المخصصة لها وآمل أن نبدأ بمحاربة هذه الآفة والمرض الكبير الموجود فكل من ينفذ عملية قتل وكل من لا يستنكر عملية القتل ليس إنساناً. واجبنا في الشرطة أن نكافح هذه الأعمال ومن حق المواطن أن يطالبنا بذلك.
وردّاً على سؤال فيما اذا كانت القضية قضية ميزانيات قال: "طبعاً. فيوم أمس كانت لنا جلسة مع وزير الأمن الداخلي وأحد الأشياء التي طلبتها الميزانيات الكبيرة, فالمعادلة الموجودة اليوم هي: إمّا شرطة قوية في الشارع العربي أو مخالفون للقانون يسيطرون عليه". علينا أن تختار وكي تكون الشرطة في الشارع العربي نحتاج الى ميزانيات لنستطيع تقديم الخدمات للمواطن العربي ونحارب العنف ونمنع العنف قبل أن يحصل. طالبنا بالميزانيات والوزير سينقل ذلك الى الحكومة الجديدة، آمل أن نحصل عليها لنتمكن من العمل المطلوب. أما أن يتبادل جهاز الشرطة الاتهامات مع جهاز الشابات وبالعكس فلن يستفيد من ذلك المواطن العربي.
وردّاً على سؤال حول سياسة وطريقة عمل الشرطة اذا تغيّرت بعد الأحداث الأخيرة في المدن المختلطة قال: "كل يوم نضبط كميات من السلاح. وفقط في هذا الأسبوع تم ضبط أسلحة في كفر كنا وفي الرينة وفي الناصرة.. وغيرها. أما بخصوص تغيير في سياسة الشرطة, فإنّ سياسة الشرطة تجاه العنف هي واحدة ولم تتغير, فالعنف هو عنف وقد قال المفتش العام للشرطة الذي يمثل جميعنا بأنّ المسّ بالعربي والمسّ باليهودي هو نفس الشيء وأن كليهما عمل إرهابي. .
الصنارة: ولكن كان هناك من لم يرق له هذه المساواة في التعبير (وزير الأمن الداخلي السابق أوحانا)؟
اللواء حكروش: لا يهمنا اذا كان هناك من لا يروق له الأمر. بإمكانك أن تذكر على لساني أنّ المسّ بالعربي هو عمل إرهابي والمسّ باليهودي هو عمل إرهابي. فالمس بأي إنسان ممنوع بغض النظر عن هويته. منذ بداية السنة ولغاية اليوم ضبطنا 1700 قطعة سلاح.

الصنارة: هل كلها في المجتمع العربي أم أيضاً مع تجار سلاح يهود؟
اللواء حكروش: للأسف, أقول إنّ هذه الأسلحة ضبطت في كل دولة إسرائيل ولكن 95% منها ضبطت بيد عرب وفقط 5% بيد يهود. كذلك تم اعتقال وسجن 2000 مشبوه بحيازة السلاح. وهناك أمور لا أستطيع ذكرها, وفقط أمس تم ضبط أشخاص كانوا على وشك تنفيذ جريمة قتل في بلدة معينة, حيث تمّ ضبطهم عندما كانت الرصاصة في فوهة البندقية على وشك الانطلاق, لا أستطيع الإفصاح عن تفاصيل أكثر كي لا نمسّ بالتحقيقات. لقد منعنا عمليات قتل كثيرة ولكن للأسف ما زالت هناك عمليات قتل تنفّذ. آمل أن نتمكن في غضون شهر من حل رموز جرائم قتل كثيرة وأن نضع المجرمين في مكانهم الطبيعي في السجن.
وردّاً على سؤال حول تقرير مراقب الدولة الذي يذكر فيه التقصير في معالجة العنف داخل العائلة قال: "اقترح أن تقرأوا جيداً تقرير مراقب الدولة, فهو يلقي المسؤولية على جميع الجهات التي يجب أن توفّر الأمان للمواطن. أنا لا أتهم أحداً بل آخذ المسؤولية على عاتقي وعاتق شرطة إسرائيل ولكن على الفئات الثانية ذات الشأن أن تأخذ المسؤولية المطلوبة منها. أدعو الجميع الى أن يتحملوا المسؤولية وأن نعمل سوياً لمكافحة العنف. شرطة إسرائيل في طريقها للقيام بالعمل اللازم, الذي لغاية الآن لم تقم به. لذلك نطلب الميزانيات لنقوم بعملنا المطلوب منا واللازم, ولنأخذ المسؤولية الكاملة, وفي نفس الوقت أسأل: أين المؤسسات الأخرى؟ فهل تعرف أنّ 33% من الشباب العرب في سن 18 -24 سنة موجودون في الشوارع بدون عمل أو أي إيطار آخر وبدون مستقبل لعمل ما؟! فمن هي الجهة التي يجب أن تعالج هذا الأمر.. واضح أنّ الشرطة ليست العنوان لذلك.

الصنارة: بعد ما رشح أمس الأوّل من الشرطة والشاباك والاتهامات المتبادلة, كيف يمكن إقناع المجتمع العربي أنه لا يوجد عملاء للشاباك بين منفذي الجرائم؟
اللواء حكروش: لقد سألتني وأجبتك وأنا مسؤول عن كل كلمة قلتها, لقد بحثنا في هذا الموضوع اليوم (الخميس) مع المفتش العام وردّه هو مثل ردي. لا ندري من هي الجهة التي صرّحت بهذا التصريح. ما يوجد لدي قلته وستنشره باسم جمال حكروش, أما أن يتمّ نشر أنّ مصدراً كبيراً في الشرطة أو عنصراً في الشرطة قال ذلك فهذا لا يكفي وغير صحيح.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة