اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

قضاة العليا: بلدية نوف هجليل ووزارة التعليم ملزمتان بصياغة حلول لضمان حق الطلاب العرب في التعليم باللغة العربية

صدر يوم أمس الثلاثاء (20.4.2021) الحكم في الاستئناف الذي قدمته جمعية حقوق المواطن باسم أهالي طلاب من مدينة نوف هجليل للمطالبة بإقامة أول مدرسة عربية في المدينة لخدمة ما يقارب 3000 طالب عربي يتلقون الدراسة في المدارس اليهودية في المدينة، او في مدارس الناصرة والقرى المجاورة.

رفض اثنان من القضاة الثلاثة مطالب الجمعية إلزام البلدية بإقامة مدرسة عربية حكومية بدءًا من العام الدراسي المقبل. إلا أن رأي أغلبية القضاة في قرار الحكم كان حول الفشل الخطير لنظام التعليم في نوف هجليل والذي يهمل طلابه العرب

المحامي عوديد فيلر مقدّم الالتماس قال معقبًا: "منذ ثماني سنوات نرافق الأهالي والأولاد العرب من سكان نوف هجليل (نتسيرت عيليت) في نضالهم ومطالبتهم للبلدية ووزارة التعليم بإقامة أول مدرسة عربية حكومية في المدينة. على الرغم من أن أكثر من 27٪ من سكان نوف الجليل، وأكثر من ثلث طلابها هم من العرب، إلا أنه لا توجد مدرسة واحدة يمكنهم الدراسة فيها بلغتهم الأم.

تم اصدار الحكم في الاستئناف الذي قدمناه باسم الأهالي والأولاد. ان مطالبتنا إلزام البلدية بإقامة مدرسة عربية رُفضت على يد اثنين من القضاة الثلاثة، لكن الواقع - حسب رأي الأغلبية- غير مقبول، ويُلزم البلدية بالعمل على تغييره. لقد تقرر أن للأطفال الحق في الدراسة بلغتهم الأم العربية في نظام الدولة، وبالتالي فإن من واجب البلدية أن تسأل الأهل الذين يسجلون أطفالهم للدراسة في رياض الأطفال العربية في المدينة؛ ما إذا كانوا يريدون تعليمًا حكوميًا باللغة العربية لأطفالهم. كما نص الحكم على أن البلدية ووزارة التعليم ملزمتان بصياغة حلول من شأنها تطبيق حق الأطفال العرب في التعليم باللغة العربية في نوف هجليل. خلصت القاضية باراك إيريز إلى القرار أنّ على البلديّة ووزارة التربية والتعليم أن تقوما بإنشاء مدرسة عربيّة في العام الدراسي المقبل دون تأخير، في حين عارضها القاضيان إيلرون وچروسكوپف وبذلك رُفض الاستئناف. لقد قبلت القاضية باراك إيريز حججنا في الاستئناف. وذكرت أن المعطيات عن الطلبة العرب سكان المدينة تدل على الحاجة، وأن تصرفات البلدية غير مناسبة.

كنا نأمل أن يتم اصدار أمر بإقامة المدرسة الآن، ونأسف لكون المحكمة لم تأمر الطرفين بذلك. ومع هذا، فإن في نص الحكم ما يمهد الطريق لإقامة أول مدرسة عربية حكومية في نوف هجليل مستقبلًا، وسيظل الحق في إقامة مثل هذه المدرسة، كما في كل مدينة مختلطة، قائمًا".

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة